إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: منقووووووووووووووول
مشاركةمرسل: الأربعاء مارس 10, 2010 11:20 pm 
معلومات العضو
مشترك في مجالس آل محمد
إحصائيات العضو

اشترك في: الاثنين أكتوبر 26, 2009 1:50 am
مشاركات: 30
غير متصل
الاخوة والاخوات الافاضل هذا ما وجدته في احد المنتديات وقمت بنقله لمن لديه اية معلومات حول صحة ماذكر ؟؟؟؟؟؟؟؟

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كفن في ثوب نجراني وريطتين
الراوي: أبو هريرة المحدث: أبو زرعة الرازي - المصدر: العلل لابن أبي حاتم - الصفحة أو الرقم: 2/214
خلاصة حكم المحدث: هذا غلط [روي] عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم , وهو الصحيح

كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب نجرانية الحلة ثوبان وقميصه الذي مات فيه
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3153
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

م ن ق و و و و و و و و و و لللللل


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة: Re: منقووووووووووووووول
مشاركةمرسل: الأحد مارس 14, 2010 11:58 am 
معلومات العضو
مشرف الجناح التاريخي
إحصائيات العضو

اشترك في: الأحد مايو 30, 2004 3:03 am
مشاركات: 679
غير متصل
قال الإمام الهادي يحيى بن الحسين صلوات الله عليه في كتاب الأحكام في الحلال والحرام
(1 / 156 و 157 )

لا بأس أن يكون حنوط الميت شئ من المسك، ولقد كرهه قوم ولسنا نكرهه لما جاء فيه من الاثر أنه كان في حنوط رسول الله صلى الله عليه وآله وفي حنوط أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام.

وأما الكفن فعل قدر ما يحب أصحابه ويمكن، إن كان سبعة فحسن، وإن كان خمسة فحسن وإن كان ثلاثة فحسن. وقد روي أن رسول الله صلى الله عليه وآله كفن في ثلاثة أثواب، فإن لم يكن غير واحد أجزأ، وقد كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم عمه الحمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه في بردة خيبرية إذا غطى بها رأسه انكشف رجلاه، وإذا غطى بها رجليه أنكشف رأسه، فغطى بها رأسه وجعل على رجليه شيئا من نبات الارض. ومن كفن في ثلاثة أزر بواحد ولف في أثنين لفا، ومن كفن في خمسة أثواب ألبس قميصا وعمم بعمامة وأدرج في ثلاثة، ومن كفن في سبعة أثواب ألبس قميصا وعمم بعمامة وأزر بميزر وأدرج في أربعة. وإن كانت أمرأة جعل بدل العمامة خمار يعصب به رأسها عصبا.

حدثني أبي عن أبيه أنه سئل عن المسك في الحنوط، فقال: رأيت آل محمد عليهم السلام منهم من يكرهه ومنهم من لا يرى به بأسا وقد ذكر عن النبي صلى الله عليه وآله أنه جعل في حنوطه مسك وذكر عن علي عليه السلام أنه أمر أن يجعل في حنوطه مسك كان فضل من حنوط النبي صلى الله عليه وآله.

حدثني أبي عن أبيه أنه سئل في كم يكفن الرجل والمرأة والصبي؟ فقال: يكفن الرجل في ثوب واحد إذا لم يوجد غيره وفي ثلاثة أثواب إذا وجدت، وقد كفن رسول الله صلى الله عليه وآله في ثلاثة أثواب وقد كفن رسول الله صلى الله عليه وآله عمه حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه في بردة خيبرية وهي الشملة. وتكفن المرأة على قدر ما يمكن من السعة والجدة، من ثوب أو ثوبين أو ثلاثة، وتخمر المرأة بخمار يعصب على رأسها عصبا. وسئل عن شعر المرأة الميتة هل يمشط أو يفتل؟ فقال: يضم بعضه ألى بعض ولا يضم برباط من غيره.


قال الإمام المؤيد سلام الله عليه في شرح التجريد شرح التجريد في فقه الزيدية - (1 / 480)

وقلنا: إنَّه يكفن في ثلاثه أثواب؛ لما روي عن زيد بن علي، عن أبيه، عن جده، عن علي عليهم السلام، قال: كفنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في ثلاثة أثواب، ثوبين يمانيين، أحدهما سَحْقٌ، وقميص كان يتجمل به.

وقلنا: إنَّه يكفن في خمسة أثواب(1)؛ لما روي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمر أن تكفن أم كلثوم ابنته في خمسة أثواب.

وقلنا: إنَّه يكفن في سبعة؛ لأنا وجدنا عدد الغسلات حين زادت على الخمس كن سبعاً، فقلنا: إن عدد الأكفان كذلك.

ووجه ما ذكره في (المنتخب) أنَّه إن كفن في خمسة، ألبس قميصاً، وأزر بواحد، وأدرج في ثلاثة، هو(2) أنَّه أوقى وأستر للميت؛ لأنَّه إذا كان دون اللفائف إزار، كان أبلغ في تحفظ الجثة.

ووجه ما ذكره في (الأحكام) أنَّه يلبس قميصاً، ويعمم بعمامة، ويدرج في ثلاثة: ما روي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين أمر أن تكفن أم كلثوم ابنته في خمسة أثواب، جعل فيها خماراً، والعمامة تجري من الرجل مجرى الخمار من المرأة، فلهذا قلنا: إن المرأة تعصب بخمار بدلاً من العمامة.

وقلنا: إن لم يوجد، فثوب واحد، فإن(3) لم يوجد، ووري بما أمكن من النبات أو غيره؛ لما:
روي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كفن عمه حمزة صلوات الله عليهما وعلى من طاب من آلهما ببردة(4) إذا غطى رأسه، بدت رجلاه، وإذا غطى رجليه، بدأ رأسه، فغطى رأسه، وطرح على رجليه شيئاً من الحشيش؛ ولأنه لا بدَّ من مواراته، فإذا لم يوجد الثوب، ووري بما أمكن.

وقلنا: إنَّه لا بأس أن تكفن المرأة في شيء من ثيابها المصبوغة؛ لأنَّها لا يكره لها لبسها.

وقلنا: إنَّ ذلك يصلح للرجال عند الضرورة، وأن البياض أحب إلينا؛ لما روى سمرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنَّه قال: (( البسوا من ثيابكم البيض، فإنها أطهر وأطيب، وكفنوا فيها موتاكم ))

وروي عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنَّه قال: (( البسوا هذه الثياب البيض، فإنها خير لباسكم، وكفنوا فيها موتاكم )).

وروي عن عائشة أن النبي صلى الله عليه /241/ وآله وسلم كُفِّن في ثلاثة أثواب بيض.

التوقيع
مدحي لكم يا آل طه مذهبي .... وبه أفوز لدى الإله وأفلح

وأود من حبي لكم لو أن لي .... في كل جارحة لسانا يمدح


الحسن بن علي بن جابر الهبل رحمة الله عليه



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة: Re: منقووووووووووووووول
مشاركةمرسل: الأحد مارس 14, 2010 7:38 pm 
معلومات العضو
مشترك في مجالس آل محمد
إحصائيات العضو

اشترك في: الاثنين أكتوبر 26, 2009 1:50 am
مشاركات: 30
غير متصل
احسن الله اليكم اخي الفاضل .......


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات
اليوم هو الأربعاء مايو 27, 2020 8:14 am


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
ترجم بواسطة phpBBArabia | Design tansformation:bbcolors
  تصميم الستايل علاء الفاتك   http://www.moonsat.net/vb  
jurisdictionbeautifulbakednylongamersparanoidstratfordwinery