خطبة البيان تحت المجهر.

هذا المجلس لتبادل الخبرات.
أضف رد جديد
احمد امين
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 34
اشترك في: الأربعاء أغسطس 01, 2007 10:11 am

خطبة البيان تحت المجهر.

مشاركة بواسطة احمد امين »

متن الخطبة بنظرة عامة:وأما بالنسبة لمتن الخطبة، فهو أكثر إشكالاً، بل لا يكاد سطر منها يمر بدون إشكال، أو أكثر.وهي إشكالات متنوعة ومتفاوتة، كما يظهر بأدنى مراجعة لها فهي قد جاءت ركيكة التراكيب، بينة الضعف، بالإضافة إلى تكرار بعض مطالبها، بل إن بعض الفقرات، قد تكررت بعينها، هذا عدا مخالفات صريحة لقواعد اللغة العربية، سواء في الإعراب، أو في الاشتقاق، أو في التركيب، والإسناد.مع كثير من الموارد التي تعاني من إشكالات أساسية أخرى، كما يتضح من خلال ما سنذكره من أمثلة وشواهد ،
ابن مسعود لم يكن حياً:يقول النص: «عن عبد الله بن مسعود، رفعه إلى علي بن أبي طالب ()، لما تولى الخلافة، بعد الثلاثة، أتى إلى البصرة، فرقى جامعها، وخطب الناس خطبة تذهل منها العقول..».إلى أن قال ابن مسعود: فقام أمير المؤمنين () بالبصرة، ورقى المنبر، وهي آخر خطبة خطبها الخ..».
ونقول: اولاً:إن ابن مسعود قد مات في سنة 32 أو 33ﻫ. ق. في عهد عثمان، ولم يعش إلى زمن خلافة علي أمير المؤمنين ()، فضلاً عن أن يعيش إلى قرب أجله في آخر خلافته، وإلى حين إلقائه لهذه الخطبة، فإنه إنما استشهد في سنة 40ﻫ. ق.
وثانياً:إنه رغم تصريح هذا النص بأن ذلك قد كان في البصرة، فإننا نجد النص الثالث يصرح بأنه إنما خطب خطبة البيان في الكوفة لا في البصرة.بل إن نفس النص الذي هو موضع البحث، يشير إلى أنه إنما خطب هذه الخطبة في مدينة الكوفة
مالك الأشتر: (فقام إليه مالك الأشتر فقال ....).
ونقول:إنه إذا كان قد خطب هذه الخطبة حين دنا أجله، أي حوالي سنة أربعين هجرية وهي وفاته صلوات الله وسلامه عليه، وكانت هذه هي آخر خطبة خطبها..فإن مالكاً الأشتر (رحمه الله) قد توفي قبل ذلك بسنتين، أي في سنة 38ﻫ. ق.).
ابن يقطين:يقول النص:«فقام إليه ابن يقطين، وجماعة من وجوه الصحابة، وقالوا الخ..»ونقول: إن ابن يقطين لم يكن في عهد أمير المؤمنين () قد ولد أصلاً، لأنه إنما عاش في عهد الرشيد العباسي، وكان وزيراً له..كما أننا لم نعثر على من يشاركه في هذا الاسم في عهد علي ().
سلمان الفارسي:تقول الرواية:«قال سلمان: ثم إن مولانا علي بن أبي طالب التفت يميناً وشمالاً
ونقول: أن سلمان الفارسي قد توفي سنة 34ﻫ. ق. قبل تولّي علي () للخلافة. وقبل وفاته بست سنين.وأمير المؤمنين () قد توفي في سنة أربعين.والمفروض:أن هذه الخطبة قد خطبها () حينما دنا أجله، وكانت آخر خطبة له ، حسبما صرحت به الرواية نفسها كما تقدم..
المقداد بن الأسود:تقول الرواية:«فقام إليه المقداد بن الأسود الكندي، وقال: يا مولاي، أقسمت عليك الخ وإذا كان المقداد قد توفي في سنة 33ﻫ.ق، فإن ما قدمناه آنفاً حول سلمان هو بعينه آت هنا.
عيسى يدفن المهدي:ونجد هذه الخطبة تقول: «قال : بعد ذلك يموت المهدي، ويدفنه عيسى بن مريم في المدينة بقرب جده»ونقول:إن الذي ورد عندنا هو أن الذي يدفن المهدي هو الإمام الحسين ().قال الحر العاملي: «لما روي سابقاً في أحاديث كثيرة من رجعة الحسين () عند وفاة المهدي ليغسله»وقد صرحت الروايات بأن الحسين () يغسل المهدي، ويكفنه، ويحنطه، ويبلغه حفرته، ويلحده. فراجع
ومن العبارات التي هي أشبه بالهذيان نختار الفقرات التالية:«أنا عين [غفر] الشرطين، أنا عنق السبطين أنا ميزان البطين أنا عطارد التعطيل، أنا قوس العراك، أنا فرقد السماك، أنا مريخ الفرقان» وفي الخطبة الثانية: «وساهم المستحيح، ومنح الفليح، وكفكف الترويح، وخدخد البلوع، وتكلكل الهلوع، وفدفد المذعور، وندند الديجور.. إلى أن قال: ودعدع الشقيق، وجرثم الأينق، ونور الأفيق.. إلى أن قال: ونطل الطليل، علعل العليل»و«الدناح الأملح»«أنا باطن السرور».«أنا مبين البيان».«أنا كيوان الإمكان».«إذا زهق الزاهق».«وغيطل العساعس».«وشاط النشاط، وحاط الهباط».«وسجسج الأنصاف».«ولمض اللامض، وتلاحم الشداد، ونقل الملحاد».«وعجعج الولاة، ونضل البارخ».«وسدم السدم، وبال الزاهب».«وأحمر الدبران، وسدس الشيطان، وربع الزبرقان، وثلث الحمل، وساهم زحل «وسدس الزهرة».. «وتوهم الكساكس».. «فيكدحون الجزاير».. «ويصرفون الحلسان».. «وعوصرت السماوات» «أنا طبا الارماس».«أنا ناسح المرى».«أنا فخار الأفخر».«أنا مرهوب الشذى، أنا أسمل القذى.. أنا أنفث النافث »«وإن بعيان ذل الخسران متجر تاجرها، وهدر عن لسان الشيطان بقبول نقم طائرها، والتثم أكام لجام الإحجام بزخرف الشقايق مكر ماكرها»«وتأود الأود».«وأوجس الفند».«ومجت الأمواج، وخفت العجاج»«وأردحت المنون».«وشاط الشطاط، وهاط الهياط، وامتط العلاط، وعجز المطاع، ولظت الدفاع».«وامتزج النفاف»«أنا غفران الشرطين، أنا ميزان البطين».«وعجم الوابث، ووهدت الأصرار، ومجست الأفكار، وعطل اللزار» «وقرض القارض، ولحظ اللاحظ، وعظ الشاظط «الشاقط» وتلاحم الشذاذ، ونفذ الالحاذ، وعز النفاذ، وعجت الفلاة، وسبسب الغلاة، وجعجع الولاة، وبخست المقلاة ونصال الباذخ، ووهم الناسخ، وتهجرم السايخ، ولعج النافخ».«وضخب الغرص».«وأنجد العيص، وأراع القنيص، وكثر القميص، وكثكث المحيص».«وشبع الكربال».«وساهم الشحيح، وقهقر الجريح، وأمعن الفصيح، واخرنطم الصحيح، وكفكف التروع، وحدحد البلوغ، وتفتق المربوغ، وتكتك المولوغ، وفدفد الموعور، وندند الديجور، وأزر المأزور، وانكب المستور وعبس العبوس وكسكس الهموس».«وجرسم الأنيق».«وحد الحدود، ومد المدود».«وساهم الزحل، وبينه الثول، وأقل الفرار، ومنع الوحار وأبت الأقادر ومنع الوجار».«فيكدحون الجزاير، ويقدحون العشاير».«ويحدثون الكيسان».«ويفرقون الحليسان، ويلحون الرويسان»«ويفرءون الحصون»«أنا نصب الآمل، أنا عامل العوامل»«انا علامة الطلاق».«أنا ضياح البراق».«أنا تبيان البيان»«غيطل العساعس إلى غير ذلك من عبارات أشبه بهذيان المجانين، ومعظم ألفاظها لايمكن التوفيق بين معانيها، وبعضها ليس له معنى أصلاً أو لا أصل له في اللغة، مع الأخطاء في استعمالاتها واشتقاقاتها، وذلك واضح لا يحتاج إلى بيان.
القياس محق للدين:وقد ورد في الخطبة المذكورة العبارة التالية:«ويشرق شريعة المختار بعد ظلمائها، ويظهر تأويل التنزيل، كما أراد الأزل القديم، يهدي إلى صراط مستقيم، وتكشف الغطاء عن أعين الأثماء، ويشيد القياس
نقول:إنه عدا عما في العبارة من إشكالات تعبيرية، فإننا نشير إلى ما يلي:
أولاً:إن من الثابت بالأدلة القاطعة، بطلان القياس من الأساس، وقد أدان الأئمة في المناسبات المختلفة العمل به، واعتبروه محقاً للدين والشريعة، فكيف يتصور تشييد القياس على عهد الإمام المهدي، حينما يشرق شريعة المختار؟.
ثانياً:إنه لو صح العمل بالقياس، وبغيره من الأدلة الاجتهادية، فإنما يصح، ويحتاج إليه في غير عصر الظهور، وأما فيه، فإنه لسوف يحكم في الناس بالأحكام الواقعية، التي تلقاها من آبائه، عن جده، عن جبرائيل، عن الله تعالى فلا يحتاج هو إلى الرأي والقياس والاجتهاد.ولا يحتاج بل لا يجوز لغيره العمل به والاجتهاد في حضوره المبارك عليه الصلاة والسلام. بل لابد من الرجوع إليه، والأخذ منه، والاعتماد عليه.
الغفلة الظاهرة:يقول النص:
«أنا ليث بني غالب، أنا علي بن أبي طالب صلوات الله وسلامه عليه فإن صلاة الخطيب على نفسه غفلة ظاهرة، وذهول معيب، كما هو ظاهر للعيان، وصلاة النساخ عليه هنا خلاف ظاهر السياق
وغنيّ عن البيان هنا: أن الذي صدر عن أمير المؤمنين () ـ لو كان ثمة ما صدر عنه ـ إنما هو أحد هذه النصوص الثلاثة لا جميعها.وذلك يعني: أن النصين الآخرين إما مكذوبان من الأساس، أو أنهما قد حُرفا تحريفاً، شنيعاً وقبيحاً، بلغ حد النسخ والمسخ، ولم يعد ثمة ما يوجب أدنى درجة للوثوق بها.

الاحتمالات المعقولة في خطبة البيان:
أن يكون البعض قد اطّلع على بعض علامات الظهور، ولاسيما ما روي من طرق الشيعة وغيرهم، فنسجها من عند نفسه على هذا النحو البديع، وضمنها ما راق له من تلك العلامات، التي ليس لها في الأغلب سند يعتمد عيه.ثم نسب ذلك إلى علي أمير المؤمنين () ليكون لها وقع في القلوب، ومكانة في النفوس. وقد يكون قد جرّب ذلك مرتين أو ثلاثاً، كما رأينا في نصوصها المختلفة.
والثاني:أن يكون للخطبة أصل أصيل، ثم تلاعبت بها الأهواء، وحرّفها المحرفون، وزيد عليها ونقص منها، وحرفت إلى حدّ جعلها تفقد معظم معالمها الأصيلة، وخرجت عن الانسجام والبلاغة لتصبح على درجة من الركاكة والسقوط، مشحونة بالأباطيل، والأضاليل، وحتى أصبح من أبرز مميزاتها الخروج على أبسط قواعد اللغة، والنحو، والاشتقاق، وعن أصول الخطاب بصورة كلية.وقد يكون لبعض الغلاة، والباطنية، والصوفية، وربما اليهود أيضاً اليد الطولى في هذا البلاء، الذي حاق بها، حيث وجد هؤلاء وأولئك فيها مرتعاً خصباً، ومادة صالحة لإشاعة أضاليلهم وأباطيلهم ولكن الشي الذي لاشك فيه هو: أن أولئك المتلاعبين والوضّاعين لم يكن لهم حظ وافر من العلم، ولا من المعرفة باللغة وقواعدها واشتقاقاتها فكانت لهم الفضيحة والنكبة والبلية. وذلك هو صنع الله بهم، وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون.

جواب سماحة الشيخ محمد السند هل خطبة البيان والخطبة التطنجية صحيحتان . لم أقف على اسناد للخطبتين . ولكن ينبغي التنبيه على أن غالب فقرات الخطبتين موجودة في خطب اخرى مسندة بنحو مستفيض أو في روايات عنهم عليهم السلام مستفيضة .
الظاهر عدم صحة طريقيهما . ولكن مضمون حديث النورانية قد ورد في أحاديث بدء الخلقة وخلق انوارهم ، وهي أحاديث مستفيضة .
الشيخ الكوراني ما هو رأيكم بكل ما جاء بخطبة البيان المروية عن الامام أمير المؤمنين (ص) ؟
لم تثبت صحة سندها عند علمائنا ، لكن مضامينها فيها الصحيح ، وفيها ما يخالف ظاهره القرآن فلا بد من تأويله .



--- التوقيع ---



مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف
http://WWW.M-MAHDI.COM


موضوع منقول.........

علي الحضرمي
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1036
اشترك في: الثلاثاء مايو 09, 2006 10:20 am

مشاركة بواسطة علي الحضرمي »

أخي أحمد أمين
دائماً نرى منكم مواضيع منقوله مطوله ومن نفس المصدر وفي مواضيع معينة !

نتمنى منكم أن تطرحوا مواضيع مختلفة أو متنوعة قابلة لنقاش
وليس منقولات طويلة


أتمنى أن تقبلوا كلامي بروح رياضية

تحياتي الخالصة
[url=http://www.almenpar.org]موقع المنبر الإخباري اليمني
[/url]

جميع محاضرات ودروس السيد حسين بن بدر الدين الحوثي

أضف رد جديد

العودة إلى ”مجلس تبادل الخبرات“