إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 31 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: الزيدية والمعتزلة .. ( والتأثّر ) .. قراءة مُتأنيّة !
مشاركةمرسل: الخميس إبريل 21, 2005 2:51 pm 
معلومات العضو
مشرف مجلس الدراسات والأبحاث
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء مارس 24, 2004 5:48 pm
مشاركات: 565
غير متصل
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد ....

بين يديك أخي ( الباحث ) .... بحث مبدأي ، تكلّم عن كُنه وأبعاد العلاقة بين الشيعة الزيدية والمعتزلة ، وتناولَ أبرز ما قد يوجّههُ البَاحِث حول زيدية الأمس واليوم ، زيدية زيد بن علي (ع) ، وزيدية أهل اليمن .

تنبيه :

البحث في ثوبه الحالي ، يُعدّ طَرحاً أولّياً ، ( غير جاهز لغوياً ، ولا تحقيقاً ) ، استعجلتُ في طَرحهِ لمّا وجدتُ أنّه قد يكون ذا أهميّة لي ولغيري من إخواني الباحثين ، ومنه نستفيدُ من مُداخلاتهم لإعداد البحث بشكله النهائي والمُفيد .

والله من وراء القَصد ......

التوقيع
صورة
الوالد العلامة الحجّة عبدالرحمن بن حسين شايم المؤيدي
صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الخميس إبريل 21, 2005 3:00 pm 
معلومات العضو
مشرف مجلس الدراسات والأبحاث
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء مارس 24, 2004 5:48 pm
مشاركات: 565
غير متصل
بسم الله الرحمن الرحيم

الزيدية والمعتزلة .. ( والتأثّر ) .. قراءة مُتأنيّة !

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمُرسلين ، سيدنا محمد النبي الأمين ، وعلى آله الطيبين الطاهرين ، ورضوانه على الصحابة الراشدين والتابعين لهم بخيرٍ وإحسانٍ إلى يوم الدّين .

وبعد :


الزيدية فرقةٌ من فرق المسلمين ، تنتمي إلى أهل البيت عليهم السلام عموماً ، وإلى الإمام زيد بن علي زين العابدين بن الحسين السبط عليه وعلى آبائه السلام خصوصاً ، حيثُ أنّ الزيدية تنظرُ إلى الإمام زيد بن علي (ع) على أنّه فاتِحُ باب الجهاد والإجتهاد بعد جدّه أبي الأحرار الحسين السبط (ع) ، فجَعَلَتْ من حَرَكَته رمزاً لها حتى قالَ شيخ آل الرسول في زمانه عبدالله المحض بن الحسن المثنى : ( العَلَمُ بيننا وبين الناس علي بن أبي طالب ، والعَلَمُ بيننا وبين الشيعة زيد بن علي ) ، فقامَت الزيدية وعلى رأسها سادات أهل البيت من بني الحسن والحسين اقتداءً منهم بعلَم الإصلاح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر زيد بن علي (ع)، ومِن قبلهِ اقتداءً بجدّهم رسول الله صلوات الله عليه وآله ، وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، وأبي محمد الحسن وأبي عبدالله الحسين عليهم السلام ، وكانَ شعارُ هؤلاء الدعوة إلى إحياء السنن وإماتة البدع ورفعُ من رفَعَهم الله وأعزهم ، من خلال الدعوة إلى الرضا من آل محمد والذي هو شعارُ أئمة وثُوار الزيدية عليهم السلام ، مع الأخذ في الإعتبار أنّهم يقومون بأخذ البيعات لأنفسهم لا لغيرهم كما يحاول البعض أن يُوهمَ بذلك والتاريخ شاهدٌ على ذلك .

[ بماذا تميّزت الزيدية ؟ ]

لعلّه من المُلفِت للنظر أن الزيدية هي الفرقة الوحيدة التي احتوى مَذهَبهَا على سادات أهل البيت من أبناء الحسن والحسين (ع) ، حيث أنّهم مُمَهّدي مسالكها ومؤصلي قواعدها وناقلي أخبارها ، فبينما نجد أنّ مذهب الشيعة الجعفرية قامَ على أكتاف سليم بن قيس - إن صحَّّ كتابه الموسوم بالسقيفة - ، وعلى أكتاف الحافظ محمد بن يعقوب الكليني ، وعلى أكتاف مشائخ القميين ، وعلى أكتاف الشيخ المفيد ، و مذاهب أهل السنة والجماعة قامت على أكتاف الأئمة الأربعة أحمد ومالك وأنس والشافعي رحمهم الله تعالى ، والمتأخرين من أهل السنة والجماعة على أكتاف ابن تيمية وتلميذه المخلص ابن القيم ، وأيضاَ نجد الأشاعرة قامَ مذهبهم على أكتاف أبي الحسن الأشعري والجيلاني والجويني ، والكل من هؤلاء يدّعي المتابعة لأهل البيت (ع) !! بينما نجد مذهب الزيدية قامَ على أكتاف أئمة أهل البيت أنفُسهم ( تأمّل ) ومنهُم ، الإمام فقيه آل محمد أحمد بن عيسى بن زيد بن علي الحسيني ، و الإمام زاهد الآل عبدالله بن موسى الجون بن عبدالله المحض الحسني ، و الإمام نجم آل الرسول وترجمان الدين القاسم الرسي بن إبراهيم طباطبا الحسني ، و إمام أهل البيت وسيدهم علي الرضا ابن موسى الكاظم الحسيني ، و الإمام الخضم محمد بن القاسم الرسي الحسني ، و ابن أخيه الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين بن القاسم الرسي ، وإمام طبرستان الإمام الناصر للحق الحسن بن علي بن الحسن الأطروش الحسيني ، وعلى أكتاف أشراف وسادة الجيل والديلم السادة الهارونيين أسباط الحسن بن زيد ، وعلى أكتاف مسند أهل الكوفة ومُحدثهم الشريف الحافظ أبي عبدالله محمد بن علي العلوي الحسني ، وعلى أكتاف تلميذه المُخلص الثَبْتْ المُتابع الشريف عمر بن إبراهيم الكوفي الحسني ، وعلى أكتاف الإمام المنصور بالله القاسم بن علي العياني الرسي الحسني ، وعلى أكتاف علي بن محمد بن عبيدالله العباسي العلوي - صاحب الإمام الهادي وراوي سيرته - ، وعلى أكتاف أشراف الحجاز أبناء موسى الجون السليمانيين منهم والقتادات - أبناء الأمير الشريف أبو عزيز قتادة بن إدريس بن مطاعن - وغيرهم الكثير كسادة اليمن أبناء الحسن والحسين ، تركنا ذكرهم اختصاراً ، وإلاّ فسيرهم مبسوطة في مظانها .

[ الزيدية والمعتزلة ]


للأسف أنّ الكثير من المؤرخين والنُقّاد عُلماءَ و مُثقفين ، خَلَطوا بين الزيدية والمعتزلة ، وجَعَلوا من الأخيرة دخيلةً على الإسلام والمسلمين ، والأُولى تابعةً لها !! إذاً فالكل فِكرٌ مُنحرفٌ عن العقيدة المحمدية الصحيحة !! . وهذا وَهْمٌ سنُنبهُ عنه باختصار ، بعد أن نذكرَ خمسةَ أقوالٍ لا سادسَ لها ، يحتجُ بها مَن وَهِمَ أن الزيدية معتزلةٌ في الأصول ، ومُقلّدةٌ لها .


القول الأول :


أنَّ الزيدية تأثّرَت وبدَّلَت مسارَ سلفها من أهل البيت (ع) بمسار الإعتزال بعدَ أن أحضرَ القاضي جعفر بن أحمد بن عبدالسلام ( ت576 هـ ) كُتُبَ المعتزلة من العراق بعدَ أن كادَت تُحرَقُ على أيدي العباسيين ، وذلكَ بأمرٍ من الإمام الحسني أحمد بن سليمان عليه السلام ( ت 556هـ ) ، فَمن هنا تتلمذَ عُلماء الزيدية على هذه الكتب فَدَرَسُوهَا ودَرَّسُوها .


والجواب على صاحب هذا القول :


أنَّ من يحتجُ بهذا القول فإنّه في الحقيقة لا يُريدُ إلاّ التهويل والتضخيم!! لهذه المسألة وإعطاءها أكبر من حجمها ، كيفَ لا وفِكرُ الزيدية قد أُصِّلَ وتُحُدِّدَ اتجاهه أصولاً وفروعاً من قبل أن يقوم القاضي جعفر رحمه الله بإنقاذ الفكر المعتزلي من الإندثار والتحريق ، وجلبِ الكُتب إلى اليمن ، فهذا الإمام الهادي إلى الحق (ع) ( 246-298هـ ) قد كَتبَ وألّفَ المجلدات الضخام مُبيناً مذهب أهل البيت (ع) وبينَه وبينَ حادثة نقل الكتب ثلاثة قرون تقريباً ‍‍ وكذلك مؤلفات ابنيه الإمامين المرتضى والناصر ، ومؤلفات إمام طبرستان الناصر الأطروش ( ت 303 هـ ) ، ومؤلفات الإمام المنصور بالله القاسم العياني وابنه المهدي لدين الله الحسين بن القاسم (ع) ، وكذلك مؤلفات سادة الجيل والديلم ، وهُم جميعاً قبل هذه الحادثة!! . ويجدر بنا أن نَذكُرَ أن عقيدةَ أئمة الزيدية فيما بعدَ حادثة نقل الكتب المعتزلية موافقة لعقيدة سلفهم المعاصرون لما قبلَ حادثة نقل هذه الكتب .

قارن بين :

عقيدة الإمام الزيدي المنصور بالله عبدالله بن حمزة (ت614هـ) ، المُعاصر لحقبَة ما بَعد نقل الكُتب.

http://www5.domaindlx.com/maktbah/zbdadellah.doc

وعقيدة الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين (ت298هـ) ، المُعاصِر لحقبَة ما قبلَ نقل الكُتب.

http://hamidaddin.net/ebooks/Majmou.chm

وعليه فإنّ جُهودَ مَن يُحاولُ أن يَعزي انجراف زيدية اليوم عن زيدية الأمس إلى حادِثَة نقل الكُتُب المعتزلية إلى البلاد اليمَانيّة ، آيلةٌ إلى الفَشل ( بالعقل قبل النقل ) ، فعقيدةُ الزيدية ثابتةٌ و مُدوّنةٌ قبل نقل الكُتُب ! .

القول الثاني :


أنَّ الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين (ع) قَد تَتَلمَذَ ‍‍ على أيدي مشائخ أهل الإعتزال والذي منهم أبو القاسم البلخي ، فَمِن هُنا بدأ التحول يدبُّ في مذهب أهل البيت ، ويُغيّر مسارَه إلى الإعتزال .


والجواب على صاحب هذا القول :


أنّه لا يَخفى على الجميع ، أنّ للإمام الهادي إلى الحق (ع) دورٌ بارزٌ في فكّ متون كلام سلفه من أهل البيت (ع) ، ومِن توطيدٍ ظاهرٍ للمذهب الزيدي أصولاً وأحكاماً . إلاَّ أنّهُ معَ ذلك لمْ يأتِ بعقائدَ دخيلةٍ على مذهبِ سَلَفِهِ من أهل البيت (ع) ، وسيتّضحَ قولنا هذا عندما تعرف أنّ مذهب الزيدية قد أُصِّلَ وحُدِّدَ مساره واتجاهه مِن قبل الهادي إلى الحق (ع) على يد عمّه في المدينة المنورة الإمام وشيبة الحمد محمد بن القاسم الرسي (ع) ، وعلى يد جدّه الإمام ترجمان الدين القاسم الرسي (ع) ، فمَن اطَّلَعَ على تُراثِ مَن ذَكَرنا ، وقَارَنَهُ بُتراثِ الهادي إلى الحق الفكري وَجَدَهُ تُراثاً واحداً ، ومذهباً واحداً .

قارن بين :

عقيدة الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين (ت298هـ ) ، المُتهم بأنّه أوّل من غيّر وحرّف دين أهل البيت (ع) .

http://hamidaddin.net/ebooks/Majmou.chm

وعقيدة جدّه الإمام القاسم بن إبراهيم الرسي (ت246هـ ) ، والذي تُوفّيَ وعُمرُ حفيده الهادي سنةٌ واحِدة ! .

http://hamidaddin.net/ebooks/Alrassi.chm

ومنه فإنّ جُهودَ مَن يُحاولُ أن يُعزيَ انحراف زيدية اليوم عن زيدية الأمس إلى الإمام الهادي إلى الحق (ع) آيلَةٌ إلى الفَشل ، فعقيدة الزيدية ( التي هيَ عليها الآن ) مُدوّنةٌ قبلَ ولادَةِ الهادي (ع) ! على يد جدّه القاسم وعمّه محمد بن القاسم (ع) .


القول الثالث :


أنّ ترجمان الدين ونجم آل الرسول القاسم بن إبراهيم الرسي (ع) ( 169 ‍‍ -246هـ ) ، قد تأثّر بأبي الهذيل العلاّف المعتزلي ( ت 235هـ ) ، وذلكَ عندما قابلَه في مصر ، ومِن هُنا بدأت الزيدية طور التحول إلى مذهب الإعتزال .


والجواب على صاحب هذا القول من أربعة وجوه :


الوجه الأول :


أنَّ هذا الكلام ممجوجٌ عقلاً ، تَرفُضُه الفِطَرُ السليمة ، فالإمام القاسم (ع) كانَ قد عاصرَ سادات آل محمد في أوقاتهم ، ورَبَى بينهم ، وتنَقَّلَ في دورهم ، وتعلَّمَ مِن عِلمِهِم ، وانتهَلَ مما انتهلوا منه ، فأجْمَعت الأمة الإسلامية قاطبةً - وبدون مبالغة - على جلالته وعلى عظيم مَنزِلَته . ( لَن يعيَ هذا الاستبعاد في حق القاسم بن إبراهيم إلاَّ مَن عَرفَ مَن هُوَ القاسم بن إبراهيم! )


ثم أضف إلى معلوماتك أنَّ الإمام القاسم (ع) خرجَ إلى مصر داعياً بالإمامة لأخيه محمد بن إبراهيم طباطبا ، وعُمرُه - القاسم - آنذاك ستٌ وعشرن سنة ‍ ، فبالله عليكَ يا مُدّعي السوء في هذا الإمام ، هل عَسَيتَ أن يكونَ قدْ خرجَ من مدينة جده الرسول وهُوَ بهذا العمر خالي الصدر من عقيدة أهل بيته المُعاصِرِ لهم فضلاً عن الماضين؟ ‍‍ أم أنّه من الذين ضَلّوا على عِلْم ، وبدّلوا دينَ أهل البيت عناداً واغتراراً ؟ ثم يجب ألاّ يفوتُك أخي طالب الحق والنجاة أن الإمام محمد بن إبراهيم كانَ قد استُشهِد وأخوه القاسم الرسي يدعو له في مصر ، فما إن سَمِعَ القاسم بخبر استشهاد أخيه حتّى دعا لنفسه بالإمامة باسم الرضا من آل محمد ، وأخذَ البيعاتَ لنفسه ‍‍، والإمام لا يكونُ إماماً إلاّ وهُو ذا علمٍ وقاد وعزيمةٍ قوية ولعلّ في هذا جوابُ على من يُريدُ أن يقولَ بأن الإمام القاسم (ع) ذهبَ إلى مصر وهُو غير مُسلحٍ بعلومِ آباءه وأهل بيته (ع) ، ثمّ لا يفوتك أيضاً أنّ سادات أهل البيت قد اجتمعوا حولَه وبايعوه أمثال عبدالله بن موسى الجون وأحمد بن عيسى بن زيد ، والحسن بن يحيى بن الحسين بن زيد عليهم السلام ، وكان الحسن بن يحيى فقيه أهل الكوفة قَد سُئِلَ عن القاسم الرسي فأجاب : (( سيّدُنا وكَبيرُنَا، والمَنظورُ إليهِ مِن أهلِنَا، ومَا فِي زَمَانِنَا هَذا أعلَمُ مِنه، )) ، ثمّ لا يفوتك أيضاً تأمّلَ ما قالَهُ الإمام القاسم الرسي (ع) : ( أدركتُ مشيخةَ آل محمد من بني الحسن والحسين وما بينهم اختلاف ) وفي هذا فتأمّل ، ثمَّ لا يفوتُك أيضاً أن تتأمّل تاريخَ مولِد القاسم الرسي (ع) (169 - 246 هـ) وأن تجعلَ فِطرَتكَ السليمة الخالية من التمذهب والأحكام المُسبَقة تَحكُمُ على مَن مِثلُه وفي زَمَنِه وفي بيئته .

الوجه الثاني :


وإضافةً إلى أنَّ هذا القول مرفوضٌ عقلاً ، فإنّه سقيمٌ يتيمٌ تاريخياً !! ، إذ ليسَ عليه دلالاتٌ قوية تُؤيد حُصولَ هذا التأثر بأبي الهذيل رحمه الله ، ومَن ذكرَ هذه العلاقَة أشارَ إليها إشارةً عابرَة ، لا تكادُ تصمدُ هذه الإشارة أمامَ الحقائق العقلية قبل النقلية ، التي تُفيدُ بأنَّ مذهب الإمام القاسم الرسي (ع) هُوَ مذهبُ مُعاصريه وسابقيه من أهل البيت (ع) .


ثُمَّ فلنفرض أنه قد ثبتَ أن الإمام القاسم (ع) قد التقا بأبي الهذيل في مصر ، فهل هذا الإلتقاء دلالةٌ كافيةٌ على أن القاسم تأثّر بمذهب العلاف ؟ ثُمّ لماذا لا تكون مجالسة القاسم لأبي الهذيل كمجالسة الإمام زيد بن علي (ع) لواصل بن عطاء - رأس المعتزلة - ، مُجالسَةَ عالمٍ لِعالِم ، ائتلفا لمّا التقت أفكارهم في العدل والتوحيد الذي هو أساس مذهب أهل البيت والمعتزلة ، كما التقت أفكارُ الإمام زيد مع أفكار واصل بن عطاء ، بدون أن يتتلمذَ زيدٌ على واصل ، ولا القاسم على العلاف. وسنتعرّف قريباً ما سبب تقارب الفكر الزيدي وأئمته والفكر المعتزلي وقُضاته .


الوجه الثالث :


أنّ الزيدية تروي كُتُباً ورَسائلَ للإمام الحسيني زيد بن علي (ع) ، تَحكي عقيدَته الزيدية ، والمُتأمّلُ لهذه الرسائل ولرسائل الإمام القاسم(ع) يجد أن عقيدتهما في الله واحدة ، فليسَ الإمام القاسم (ع) أولَ من أدخلَ هذه العلوم والمعتقدات على مذهب أهل البيت ، فقد كانَ يدينُ الله بها مِن قبلِه زيد بن علي (ع) ، وهذه العقائد نفسها هي ما يدينُ الله به الزيدية اليوم .

قارن بين :

عقيدة الإمام القاسم بن إبراهيم الرسي (ت264هـ) ، المُتهم بتغيير وتبديل وتحريف! دين أهل البيت (ع) .

http://hamidaddin.net/ebooks/Alrassi.chm

وعقيدة الإمام زيد بن علي زين العابدين (ت122هـ) ، المُدوّنَة قبلَ ولادَة القاسم بنصف قرن تقريباً!! .

http://hamidaddin.net/ebooks/Rasael.chm


الوجه الرابع :


وهو عبارةٌ عن استنتاجٍ عقلي يَحكي تديّنَ أهل البيت (ع) بما زعَم البعض أن القاسم الرسي(ع) أتى بِهِ من الإغريق وفلسفات اليونان !! ، وهُو أنّ الدولة العباسية بعموم - في الغالب - كانت تنصُرُ مذهب الإعتزال الذي هُو قريبٌ من مذهب الزيدية ، وخصوصاً المأمون العباسي صاحبُ محنة خلق القرآن مع الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى ، والكل يعلم أن المأمون العباسي كانَ قد أدنى أمير المؤمنين وإمام أهل البيت علي بن موسى الرضا (ع) منه ، وَزوّجَه ابنته ، وضربَ السكّة بإسمه ، وخَطَبَ له على المنابر ، فَمِن هذهِ المنزلة التي أظهرها المأمون لعلي الرضا (ع) يَستنتجُ العقل أنّ علي الرضا (ع) كانَ ذا كَلِمَةٍ نافِذة ومسموعةٍ لدى المأمون ، ومعَ هذا فإنَّ مذهب أهل العدل والتوحيد الذي هُو دين الزيدية والمعتزلة لَم يَبلُغ أوْجَهُ إلاّ في عهد المأمون العباسي !! ، فهَل عسى العاقِل أن يقول بأنّ علي بن موسى الرضا (ع) سكتَ عن المنكر !! أم أنّهُ سيقول بأنّ الرضا (ع) لم يسكت على أمرٍ كهذا في الأهمية والإرتباط بالدين المحمدي إلاَّ وهُوَ راضٍ تمامَ الرضا عن هذا الإظهار لمذهب أهل العدل والتوحيد !! ، أضف إلى ذلكَ أن المأمون كانَ يُسمّي الإمام علي بن موسى (ع) بـ " الرضا من آل محمد " ، وهذا شِعارُ الزيدية وأئمتها ، الذي خرجَ يدعو به زيد بن علي (ع) ، والذي خرجَ يدعو به القاسم الرسي (ع) .


القول الرابع :


أنَّ الإمام زيد بن علي زين العابدين (ع) هُوَ أولُ مَن بدَّلَ وتأثّر بالإعتزال وأهله ، وذلك عن طريق تتلمذه على يد واصل بن عطاء شيخ المعتزلة في وقته ، فبدأت الزيدية مِن هُنا بالإنحراف عن مذهب أهل البيت الصحيح إلى مذهب الإعتزال واليونان .


والجواب على صاحب هذا القول من وجهين اثنين :


الوجه الأول :


أنَّ هذا الكلام - وقوع التتلمذ من جناب سيدنا زيد بن علي - قد رَفضَهُ غيرُ واحدٍ من عُلماء السنة قبل الشيعة ، إذ فيه تشكيكٌ ظاهرٌ في جلالة سيدنا زيد بن علي (ع) ، تشكيكٌ في عِلمِه الذي أطبقَ أعلامُ الأمّة من السنة والشيعة على تبحرّه فيه ، وأنّه كانَ أحد أفضل أهل زمانه علماً وعَملاً . كيفَ لا وهُو خرّيج مدرسةٍ لا يُحتاجُ بعدها إلى مدرسةٍ غيرها ، مدرسةُ زين العابدين وسيدهم (ع)، ومدرسةُ باقر علم الأنبياء (ع) .


وإنْ كانَ التاريخُ قد أثبتَ علاقةً جمَعَت بين زيد بن علي (ع) وبين واصل بن عطاء ، فإنّه ليسَ من الضروري أن تكون هذه العلاقة علاقة تتلمذ - اربط هذا مع ما تكلمنا عنه سابقاً حولَ علاقة القاسم الرسي (ع) مع أبي الهذيل العلاف المعتزلي - ، بل إنّهما قد اجتمعا على فكرٍ مُتقاربٍ ، فكرُ أهل العدل والتوحيد فكر أهل البيت (ع) ، فزيدٌ عن أهلِ بيته أخذَ عِلمَهُ وفِكْرَه ، وواصلٌ عن أبي هاشم عبدالله بن محمد ( ابن الحنفية ) بن علي بن أبي طالب أخَذَ عِلمَهُ وفِكرَه ، فاجتمعَ هذين العَلَمين من هذا المُنطلق - مُنطلق تقارب الأفكار في الدين - ، وكذلكَ جمَعهم عاملٌ مُهمٌ وهُو حُب الإصلاح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي تغاظى عنه كثيرٌ من المسلمين في زمنهم فانتشر الفساد والظُلم والجور ، إذ كانَ واصلُ بن عطاء أحدَ أعوان الإمام ومُناصريه .


الوجه الثاني :


أنّه في الحقيقة لم يَضطر مَن كتبَ عن تتلمذ الإمام زيد على يد واصل بن عطاء المعتزلي ، إلاَّ عندما ظهرَ لهَم عقيدة الإمام زيد بن علي (ع) تقتربُ منَ المُعتزلَة ، فكانَ هذا معَ عاملِ ثبوت التقاءه (ع) بواصل بن عطاء رحمه الله في الكوفة ، دليلٌ عندَهُم على التتلمُذ ، أعني بدليل التقارب في الفكر والالتقاء ، ونحنُ هُنا لا يَهُمّنا مُناقشَة علاقَة التتلمذ ( لوضوح بطلانها ) ، ولكنّا نَسألُ وننُاقِش لِماذا نُسِبَ زيد بن علي (ع) إلى الاعتزال ؟! . ففي الجَواب تبرئةٌ لساحَة الزيدية اليوم عن التبديل ، بَل إنّه يُؤكّد المُتابعة منهم لإمامهم زيد (ع) .

فرع : أيضاً ننبه على أنَّ جناب الإمام زيد بن علي (ع) أُثِرَ عنْهُ تقديم وتفضيل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) على مَنْ تقدَّمَه من الثلاثة - أبو بكر وعمر وعثمان غفر الله لهم - مِن غير سبٍ ولا براءة صدرَت منه عليه السلام منهم ، وهذا القول هُو قولُ الإمام القاسم بن إبراهيم الرسي (ع) ، وقولُ الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين (ع) ، وقولُ الإمام الناصر للحق الحسن بن علي الأطروش (ع) ، وهُوَ أيضاً قولُ ساداتِ أهل البيت الزيدية عليهم السلام إلى اليوم .


القول الخامس :


أنّ العلاقة الوطيدة بين أئمة الزيدية وشيعتهم وبينَ قُضاة المعتزلة وحُفاظها ، يَجعَلُنا نشك في توجهات الزيدية!! فمثلاً بعض أئمة الزيدية المتأخرون تلامذةٌ للمعتزلة بطريقةٍ مُباشرةٍ كالتعلم والأخذِ عنهم حضورياً ، أو بطريقةٍ غير مُباشرةٍ كالإطلاع على كتبهم وتدريسها .


والجواب على صاحب هذا القول :


أنّه قد يكونُ هُناكَ ُمبالغةٌ نوعاً ما في وصف أئمة الزيدية المتأخرون بالتلمَذَة على المعتزلة ، ونحنُ لا ننفي العلاقة والدراسة من بعض المتأخرين على أيدي المعتزلة - لتقارب الفِكرَين كما ذكرنا سابقاً ، وكما سنذكر -، وإنّما ننفي أن يُعمَّم القول على صيغة التهويل والتضخيم !! ، لأنَّ مُجرّد الدراسة على أيدي مشائخَ من طائفةٍ أُخرى ليسَ دليلاً كافياً على الموافقة لهُم ، هذا من جانب ، ومن جانبٍ آخر فإن من ثبتَ أنّه درسَ على أيدي قُضاة المعتزلة من مُتأخري الزيدية لم يَثبت عنهُ أنّهُ خالَفَ في أصوله سابقيه من الأئمة الكرام ، فعقيدة إمام الزيدية في القرن الخامس هي عقيدة زيد بن علي في القرن الثاني ، وعقيدة إمام الزيدية في القرن التاسع هي عقيدة القاسم الرسي في القرن الثالث ، وعقيدة إمام الزيدية اليوم هي عقيدة الهادي إلى الحق في القرن الثالث .


ويجبُ أيضاً أن نُسلّطَ الضوء على علاقة الزيدية بالمعتزلة ، وعنَ مدى صحّة ما يُذكَر مِن أن الزيدية مُقلّدونَ للمعتزلة ، ومُتأثرون بهم ، حتى وصفهم الشهرستاني ومن نهج نهجه بالإحتذاء بالمعتزلة القذة بالقذة!! . فالحق أنَّ علاقةَ الزيدية والمعتزلة واضحةٌ وضوحَ الشمس رابعة النهار - كما قد تقدّم - لا يُنكرها مُنكر ، وإنّما أساءَ فهْمَ هذه العلاقة أُناسٌ لم يعرفوا الإنصاف فنسبوا الجميع إلى اليونان والإغريق !!، وأمّا عن مدى صحّة مُتابعَة وتقليد الزيدية للمعتزلة فسنَدعُ شيخ المعتزلة الحاكم الجشمي والذي تزيّدَ!! فيما بعَد ، يتكلّم في كتابه (شرح عيون المسائل ) فيقول : [ ومن أصحابنا البغدادية من يقول نحن زيدية، لأنهم كانوا مع أئمة الزيدية، والمبايعين لهم، والمجاهدين تحت رايتهم، ولاختلاطهم قديماً وحديثاً، ولاتفاقهم في المذهب] اهـ . وأيضاً مما يجدرُ التنبيه عليه أنَّ المعتزلة تجعل أئمة الزيدية زيد بن علي (ع) وحمد النفس الزكية وغيرهما من الأئمة ، من رجالهم ومن ضمن طبقاتهم .

المعتزلَة تتأثر بالزيديّة :

ثم أضفِ إلى ذلك أخي الباحث عن الحقيقة أنّ المعتزلة قد تأثرت بالفكر الزيدي وذلكَ ظاهرٌ عندما تجدُ أسماءً عديدة من أعلامهم قد قدّموا وفضّلوا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) على المشائخ الثلاثة ، وفضلوا زيدَ بن علي إمام الزيدية على غيره ، كأبي عبدالله البصري ، والقاضي عبدالجبار ، وأبو علي الجبائي ، معَ العلم أنّ المعتزلة في الأصل يُفضلون أبو بكر ثم عمر ثمّ عثمان ثمّ علي ، وفي هذا فليتأمل الباحث ، وفي الجانب الآخر لا نكادُ نرى أحداً من أئمة الزيدية - المُدّعى عليهم التقليد والتأثر - قد تأثرّ بالمعتزلة في هذا الجانب فالجميع وعلى رأسهم زيد بن علي (ع) مُفضّلون ومقدّمون للإمام علي (ع) على غيره من الصحابة الكرام .


علاقَة أئمة أهل البيت الأوائل! بالمعُتزلَة :

نعم ! نعودُ ونقولُ أنَّ العلاقة بينَ الزيدية والمعتزلة ليسَت وليدَة عهد الهادي إلى الحق (ع) فما بَعدَه !! ، بل إننا نجدها قد كانَت متمثلة في :

1] - علاقة الإمام زيد بن علي زين العابدين (ع) (ت122هـ) ، بواصل بن عطاء .

2] - علاقة الإمام محمد بن عبدالله النفس الزكية (ع) (ت145هـ) ، بواصل بن عطاء وعمرو بن عبيد المعتزلي .

3] - علاقة الإمام إبراهيم بن عبدالله النفس الرضية (ع) (ت145هـ) ، بسواد معتزلة البصرَة ، بل إن سوادَ سوادَ جيشه عليه السلام كان من المُعتزلَة .

4] - علاقة الإمام إدريس بن عبدالله المحض (ع) (ت177هـ) ، بكبير المعتزلة في المغرب إسحاق بن عبدالحميد الأوربي ، وعبدالحميد هذا من غرس دُعاة واصل بن عطاء المبعوثين إلى المغرب ، وناصرَ عبدالحمدي إدريس بن عبدالله ، بَل وزوّجَهُ ابنته كَنزَة ( وهيَ أمّ إدريس بن إدريس (ع) ) .

5] - الإمام إدريس بن إدريس بن عبدالله (ع) (ت213هـ) ، ونشأته في حِجر أمّه كنزة بنت إسحاق بن عبدالحميد المعتزلي ، ( قل في بيئة عَدليّة ) ، حتى بلغَ أشدّه وواصل مشوارَ سلفهِ من أهل البيت (ع) في الدّعوة إلى الله .

6] - الإمام محمد بن القاسم بن علي بن عمر بن علي زين العابدين (ع) (ت بعد 229هـ ) ، وهُوَ الطالقاني ، وفيه يقول عباد بن يعقوب أنّه ويحيى بن الحسن الحريري ظهرَ لهُما مِن مذهبه شيء من الاعتزال!! فَتركُوه !! ، ومن اللافت للنظر هُنا أنّ محمد هذا هُو ابن عم علي بن الحسن ( والد الناصر الأطروش ) ، أيضاً تأمّل أنّ محمد بن القاسم وعلي بن الحسن من أقران القاسم الرسي (ع) ، ومعَ هذا فعقيدَة الاعتزال ( والأصل عقيدة أهل البيت ) فاشيَةٌ ظاهرةٌ عليهِم ، وكيفَ لا تظَهر ! ، وتأمّل هُنا بُعدِ الدّيار بينهم وبين القاسم الرسي ، وكذلك عاملُ العُمُر ، ( إلاّ أن يقول القائل أنّ محمّد بن القاسم الطالقاني تتلمذَ على يد القاسم الرّسي !! ، ولهذاً وُصِمَ بالاعتزال! ، وهذا مُحال ) .

7] - الإمام علي بن موسى الرضا (ع) (ت 203هـ) ،وعَدم تصريحهُ أو تلميحهُ للمأمون العباسي بإزالَة المُنكَر المُتمثّل في تبنيّه - أي المأمون - لفكر أهل العدل والتوحيد . وهُوَ دليلٌ على الرّضا ، ولوَ طلبَ علي الرّضا إزالة هذا الفِكر ما أُهمِلَ طَلبُه .

8] - الإمام عبدالله بن موسى الجون (ع) (ت247هـ) ، واحتواء دُعاته وخاصّته على عدد من المعتزلَة .


نعم ! اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين ، نرجُو أن تكون غمامة الاستحداث والتحريف والتبديل وحصرُ هذه العلاقَة بالسادة الرسيّة ، قَد بدأت بالانقشاع ، يُساعدُ على ذلك البحث المتواصل الدؤوب عن مَعرفة مذهب أهل البيت ( على ما اجتمعَ سواد سوادهم ) ، أعان الله الجميع ، وسلّحهُم بسلاح الإنصاف ، وعدم التعاطف مع النتائج قدرَ المُستطاع ، ولعلّنا نُسهِم بإثراء معلوماتك أخي الباحث بطرحِ عقيدة الزيدية من غير طريق السادة الرسيّة ، وعليكَ المُقارنَة ، بين زيدية أهل البيت (ع) وبين زيدية القاسم وحفيده الهادي .

عقيدة أهل البيت (ع) من غير طريق السادة الرسيّة :

هُنا أردنا قطعَ الشكّ باليقين ، وإزالَة العكارَة عن نقيّ المشارِب ، فعمَدنا إلى إيراد مذهب الزيدية عن غير طريق السادة الرسيّة ، ليكون هذا أبلغَ في المحجّة ، وأوضحَ لأهل الدرايَة ، وألزَم على أهل التفتيش والتدقيق ، فنقول وعلى الله التكلان ، مُعتمدين على ما رواهُ لنا نجم العترة وحافظها الشريف أبو عبدالله محمد بن علي العلوي الكوفي في كتابه الجامع ، عن سادات أهل البيت (ع) ، على اختصارٍ منّا فيما ننقله ، معَ الحِرص عَلى إبراز الشّاهد ، ومع وجود العَزم بإذن الله على تفصيله ( بتناول غوامضه ) في مقامٍ أفضَل ، وهُنا نَذكُر بعض الأعلام التي قَد تمرّ مَعنا ، فعندمَا نقول :

* قال الشريف الحسني : هُوَ الشريف الحافظ مُسند أهل الكوفة ومُحدّثها أبو عبدالله محمد بن علي بن الحسن بن علي بن الحسين بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد البطحاني بن القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) ( 376 - 445 هـ ) .

وهُوَ الذي قال فيه الذهبي في سير أعلام النبلاء : (( العلوي الإمام المُحدّث الثّقَة العَالِم الفَقِيه مسند الكوفة أبو عبد الله محمد بن علي بن الحسن بن عبد الرحمن العلوي الكوفي .... قال ابن النرسي .. قالَ .. مَا رَأيتُ مَن كَان يَفهَمُ فِقه الحَديث مِثله ، قال وكانَ حَافظا خَرّج عَنه الحَافظ الصوري وأفَاد عَنه وكانَ يفتَخِرُ بِه )

* قال أحمد : هُوَ أحمد بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) .

* قال الحسن : هُو الحسن بن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن أبي طالب (ع) (ت247هـ) .

* قال عبدالله : هُوَ عبدالله بن موسى بن عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت247هـ) .

* قال القاسم : هُوَ القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) (ت246هـ)

* قال محمد : هُو الحافظ مُحدّث الآل محمد بن منصور بن يزيد المرادي الكوفي ( صَاحَب ولازَم عدد من أئمة أهل البيت (ع) ) .

أصول الزيدية من غير طريق السادة الرسيّة :

التوحيد :

[ مسألة الأسماء والصفات ]

1- قال الشريف الحسني : قالَ الحسن بن يحيى: (( أجَمَعَ عُلماءُ آل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عَلى نَفي التّشبيه عَن الله سبحانه، وأنّه الواحِد الذي لَيسَ كَمِثله شَيء، ولا تُدركُه الأبصَار، تَعالَى عَن الصّفَات، والأشبَاه والأندَاد، والنّظَرَاء ))

تعليق : الإجماع على نفي التشبيه عن الله سبحانه وتعالى الذي يعنيه إمام أهل البيت الحسن بن يحيى (ع) ، هَوَ عدم إمرار آيات الصفات ( على ظاهِرها ) بما يقتضي التشبيه ، بل تأوّلها بما يُناسب سياقَها ، ويدلّ على هذا الآتي من أقواله ، وأقوال عمّه فقيه آل البيت أحمد بن عيسى (ع) ، أشرنا إلى هذا لتستحضِرَهُ متى ذُكِرَ لَك ، ( فالكلّ يُؤمن بِعَدَم التّشبيه ، لِكن على طَريقتِه ومَذهَبِِه ، المُثبتُ منهُم والنّافي !! ) فتعرِفَ قصدَ أهل البيت (ع) ، ولا تتشابه عليكَ الأقوال .

2- روَى الشريف الحسني بسندهِ إلى محمد بن منصور أنّه قال : سَألتُ أحمد بن عيسى عمّا رُويَ وكِلتَا يَديهِ يَمِين ؟ ، فَقَال: (( مُلكُ الله وقُدرَتُه )) .

3- قال الشريف الحسني : قال محمد : قُلتُ لأحمد ، مَا مَعنَى قولُه: إن الصدقة تَقَعُ بِيمِينِ الله ؟ قال : (( بقبول الله )) .

4- قال الشريف الحسني : قال محمد في الجملة: سألتُ أحمد بن عيسى عَن هذا الحديث، - يعني قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم عَشيّة عَرفة : (( إنّه إذَا كَان فِي هذِه العشيّة هَبَطَ الله سبحانه إلى سَماءِ الدّنيَا)) ؟- فَقَال أحمد: (( إنَّ اللهَ سُبحانَه أعْظمُ مِن أن يَزولَ مِن مَكَانِه، وهُبوطُه نَظَرُهُ إلى الشّيء )) .

تعليق : انظر الإمام فقيه آل محمد أحمد بن عيسى (ع) ، يُركّز على نفي صفة الانتقال على الله سبحانه وتعالى ، ومنهُ ، فلا يُفهَم من كلامه السابق إثبات المكان لله عزّ وجَل ( فلفظَة المكان أتَتَ مع الكلام على صفة الانتقال للتبيين ، لا غير ) ، وعليه تأمّل هذا المثال :

كأن يقول شخص : الله ينزل إلى السماء الدنيا ، فيرد عليه الآخَر قائلاً : الله لا يجوز عليه الانتقال من مَكان إلى مَكان . ( انظُر هُنا المُجيب ( على ظَاهِر قوله ) : تَجِدهُ أثبتَ لله مَكاناً ! ، ولَو دقّقنا في العبارَة ، نجدهُ ما ذكرَ هذا وقَصْدُهُ إثباتُ المَكَان لله ، بَقَدْرِ مَا كَانَ يَقصِدُ إثباتَ عَدَم جَواز صِفَة الانتقَال عَلى الله سبحانه وتعالى . والله أعلم . أيضاً يُستحال أن يُنكرَ أحمد (ع) اليد والرؤيَة ، ثمّ يُؤمنُ بالمكان ( بمعنى الحيّز في الفراغ ) والله المُستعان . ومنه فإنّ الله خالق المكان والزّمان ، وهُوَ غنيّ عن المكان والحلول فيه ، وهُوَ موجودٌ معنا بعلمِهِ ، لا نُجاوزُ هذا إلى غيرِه .

[ مسألة الرؤية في حق الله سبحانه وتعالى ]

5- قال الشريف الحسني : قال أحمد والقاسم والحسن ومحمد: (( ليسَ نَرى الله فِي الدّنيا ولا فِي الآخرَة )) .

تعليق : تأمّل .

6- قال الشريف الحسني : قال الحسن : (( إنَّ الله سُبحَانَهُ مَدَحَ نَفسَه فِي كِتَابِه بِمَدحِه وهُوَ حَقيق ، لا تَنقَطِعُ مِدحَتَهُ فِي الدّنيا ولا فِي الآخِرَة، فقال: {لاَ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} ، وقَالَ مُوسَى: {رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي} ، ومَا قَالَ الله فَهُوَ كَمَا قَالْ )) .

7- قال الشريف الحسني : قَال أحمَد ومحمد في قوله: (( { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ } قَالا: ناعِمَة ، { إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ} ، تنتظرُ الثواب مِن ربّهَا )). وقال الحسن بن يحيى : (( نَاظِرَة ، تَنتَظِرُ ثَوابَ ربّهَا )).

العدل :

[ مسألة أفعال العباد ، ومَعَاصِيهِم ]

8- قال الإمام زيد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) (ت122هـ) ، في رسالةٍ لهُ إلى المُجبرَة : ( ... سُبَحَانَه وتَعالَى عَمّا تَقُولُ المُجْبِرةُ والمشبِّهةُ عُلواً كبيراً. إذ زَعَمُوا أنّ اللّه سُبحَانَهُ وتَعَالَى خَلَقَ الكُفْرَ بنفسهِ، والجُحودَ والفِرْيَةَ عَلَيه ، ...... ، فَقَالُوا: مِنهُ جَمِيْعُ تَقَلُّبِنَا فِي الحَرَكَات، التِي هِيَ: المَعَاصِي، والطّاعَات، وإنّه مُحَاسِبُنَا يومَ القِيامَة عَلى أفعَالِه التِي فَعَلَهَا، إذْ خَلَقَ: الكُفر، والزِّنا، والسَّرقة، والشِّرك، والقَتل، والظّلم، والجُور، والسَّفَه. ولَولا أنّه خَلَقَها - زعموا - ثم أجْبَرَنا عليها، ما قَدَرْنَا على أن نَّكْفُرَ، وأن نُشْرِكَ، أو نُكَذِّب أنبياءه، أو نَجحَد بِآيَاته، أو نَقتُلَ أوليَاءَه، أو رُسُلَه، فلمّا خَلَقَهَا وجَبَرَنا عَليها، وقَدَّرَها لنَا، لَم نَخرُج مِن قَضائِهِ وقَدَرِه، فَغَضِبَ عَلينَا، وعذَّبنا بالنّار طُولَ الأبَد. .... كَلاّ وبَاعِثِ المُرسَلين، مَاهَذِه صِِفَةُ أحكَم الحَاكِمِين، بَل خَلقَهُم مُكَلَّفِين مُستطيعِين مَحْجُوْجِيْنَ مَأمورين مَنهيين، أمَرَنا بالَخْيرِ ولَم يمْنَعْ مِنه، ونَهى عن الشَّر ولم يُغْرِ عليه، .... فنفتِ المُجبرَةُ والمُشبّهَة عَن أنفُسِهِم جَميعَ المَذَمَّات، والظّلم، والجور، والسَّفَه، ونَسَبُوها إلى اللّه عزّ وجل مِن جَميع الجِهَات. فَقَالوا: خَلقَنَا اللّه أشقياء، ثم عَذَّبنا بالنار، ولَم يَظلِمنَا. فأيّ استهزَاءٍ أعظَمُ مِن هَذا، وأيّ ظًلمٍ أوضح، أو جُور أبْيَن مّمَا وصَفوا بِه اللّه عزوجل؟! ، كَلاَّ ومَالِكِ يومِ الدّين مَا هذهِ صِفَة أرحَمِ الرّاحِمِين، مَن يَأمُر بالعَدلِ والإحسان، ويَنهَى عَن الفَحشَاء والمُنكَر، كَمَا قال سبحانه: ﴿ لاَ يُكَلِّفُ اللّه نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَاو وُسعها : طاَقَتها. بَل كَلّفَهُم أقلّ مِمّا يُطيقُون، وأعطَاهُم أكثرَ ممّا يَسْتَأهلون، لَم يَلتَمِس بِذلِكَ مِنهُم عِلَّة، ولَم يَغتَنِم مِنهُم زَلَّة، ولَم يُخَالِف قَضَاءَهُ بِقَضَائِه، ولا قََدَرَه بِقَدَرِه، ولا حُكمَهُ بِحُكمِه، تَعالى عمّا تَقول المُجبَرة والمُشبّهة عُلواً كبيراً، إذ شبَّهوا اللّه سبحانه بالجِنِّ والإنس؛ لأنّ الظُلمَ، والجَهلَ، والفُسوق، والفُجورَ، والكُفر، والسَّفَه لا تَكونُ إلا مِنَ الجِنِّ والإنس )) اهـ ، من مجموع رسائله (ع) .

تعليق : كلام حليف القرآن زيد بن علي (ع) ، بخصوص خلق الأفعال وبطلان هذه العقيدَة ظاهر ، وكذلك كلامهُ في التكليف لنا من الله بأقلّ من طاقتنا ، وكذلكَ كلامهُ في القضاء والقدر ، وأنّ الله تعالى لَن يُعارضَ قضائهُ بقضائِه ، ولا قدرَهُ بقدَرِه ، بأن يُريدَ ويَرضى للعباد ، بل ويَخلُقُ فيهِم ( يقضي عليهم ويُقدّر ) المعاصي والشرور ، من الكُفر والفجور وأمثالها ، ثمّ يأمرهُم بعدَ هذا الرّضى منهُ والإرادة والخلق لأفعالهم ومعَاصيهِم ، أن يؤمنوا به ويوحدّوه ، وألاّ يتعدّوا حُدودَه!! ، فيكون سبحانه وتعالى بهذا ، قَد عارضَ قضائهُ بقضائه ، وقدرَهُ بِقَدرِه ، تعالى الله عن هذا السّفَه ( وفيه أن يُريدَ منهُم ما نَهاهُم عنه !! ، وهيَ المُصادَمَة ) .

- هُناك روايَة ، أُثرَت عن الإمام أحمد بن عيسى (ع) يرويها عن أمير المؤمنين علي (ع) ، مَفادها " أنّ أفعال العباد من الله خلق ، ومنَ الإنسان فِعل " ، وهذه الرّوايَة ظاهرةُ الوَضع على أحمد بن عيسى (ع) ، لا تصحّ ، ذكرهَا ابن الوزير محمد بن إبراهيم الحسني (ع) ( 775 - 845 هـ ) ، في بعض كتبه كالعواصم والقواصم ، وإيثار الحق على الخلق ، واستنكرَ صدورها عن أمير المؤمنين علي (ع) ، الجدير بالذّكر أنّ ابن الوزير رحمه الله كان مُتشدّداً على الزيدية ، ليّنَ الجانب مع السنة والجماعَة ، ومعَ ذلِك فقد أنكَر هذه الرّواية وقال : (( قُلتُ : رَواهُ مُنقطعاً بغيرِ إسناد ولَو صحَّ مثلُ هذا عن عليٍ عليه السلام ، أو عَن غَيرِه مِنَ الصّحابَة ، مَا غفلَ عَن تدوينهِ أهلُ الحَديث قَاطِبَة )) اهـ من إيثار الحق على الخلق ص 319 . بَل إنّ ابن الوزير رحمه الله مع اطّلاعَه على ما جاء ( دُسَّ ) عن أحمد بن عيسى والحسن بن يحيى (ع) في خلق الأفعال ، فإنّه لَم يعتَبِر أقوالَهُم في هذا أدلّةً على خلق الأفعال ، وهذا دليلٌ على أن الحافظ ابن الوزير كانَ قد اطّلعَ عليها وأنكرَها ( وإنكارهُ يُستَشَفّ من إنكاره لعقيدَة خلق أفعال العباد ، وأنّ هذه العقيدَة لَم يصحّ فيها قولٌ ولا أثَر ، ولا صحّ فيها إجماع ) ، فنجدهُ رحمه الله يقول عن هذه العقيدَة : (( اعلَم أنَّا قَد بيَّنا فيما تقدَّم أنَّ السُنّة هيَ ما صحَّ واشتهر واستفاض في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلَّم ، وأصحابُه رضي الله عنهُم ، وتابعيهم وبَلَغَنا مُتواتراً أو مشهوراً من غير مُعارَضة ولا شُبهَة ، مثل الإيمان بالأقدار لتواتره في الأخبار والآثار ، فليسَ خلقُ أفعال العباد مِن هذا ولا هُوَ قريبٌ منه ، فلا وجهَ لكونِه مِن السُنة ، لأنًّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلَّم حينَ علَّمَ أركانَ الإسلام والإيمان والإحسان لَمْ يَذكُرْه ، ثمَّ لَم يصِحْ فيه حديث واحِد ولا أثَرْ . وأمّا أخْذُهُ مِن { خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ } فهُوَ خِلافُ الاحتياط في مواضع الخطر )) اهـ من إيثار الحق ص 340 -341 .

وخلاصته ، أنَّ هذه الرّوايَة لا تصحّ عن أهل البيت (ع) .


الوعد والوعيد :

9- قال الشريف الحسني : سُئِلَ الحسن بن يحيى عن الوعد والوعيد ؟ فقال : (( الوعد لأهل الجنة، والوعيد لأهل النار، والله عز وجل لا يخلف الميعاد، وحقاً عليه أن يصدق وعده ووعيده، وأن يدخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار، قال الله سبحانه: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً }،وقال: {وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ}، وقال: {وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً، حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً} ،وقال: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً} )) .

[ مسألة الخلود ]

10- قال الشريف الحسني : قال محمد في كتاب أحمد: قُلتُ لأحمد بن عيسى : يَخرجُ مِنَ النّارِ أحَدُ ممّن يَدخُلُهَا؟ فقال: (( هَيهَات، وأنّى لهُ الخُروج )) .

11- قال الشريف الحسني : قَال الحسن بن يحيى: (( وسَألتَ عَمّن دَخَلَ النّار ، أيُخرِجُهُ الله مِنَ النّار أمْ لا ؟، فَالجَوابُ : أنّا نَشهَدُ عَلى أهلِ النّار كَمَا يَشهَد اللهُ عَليهِم ، فَمَن قَالَ الله خَالداً فِيها شَهِدنَا عَليه بِمَا شَهِدَ الله عَليه، وقَالَ الله عز وجل: {فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ، فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ، خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ، وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ} ، يَعني غيرَ مَقطوع ، فَنحنُ نَشهَدُ عليهِم بِمَا شَهِدَ اللهُ عليهِم فِي كِتَابِه مِنَ الخُلود فِيهَا أبَداً، والمشيئةُ مَردُودةً إلى الله، كَمَا قَال إنّه فَعّالٌ لمَا يُريد )) .


[ مسألة الشفاعَة ]

12- قال الشريف الحسني : قال الحسن : (( وسألتَ عَن شَفَاعة النبي صلى الله عليه وآله وسلم لِمَن هِيَ ؟ ، فَإنّ شَفَاعَتَهُ لأهل بَيتِه ، ولِمَن وَدّهُم، ولَيسَ لأحدٍ حَادَّ رَسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بَيته فِيها نَصيب )) .

تعليق : قوله (ع) واضح ، في أنّ الشفاعَة ليسَت لأهل المعاصِي ، بدليل ذكرهِ لأهل البيت (ع) مع الرّسول (ص) ، وهُو بهذا يتكلّم عن أهل القِبلَة من المُسلمين . وأعظِم بها من معصية ( مُحادّة الرسول (ص) وأهل البيت (ع) ) .

الإمامَة :

[ الوصيّة من الرسول (ص) إلى أمير المؤمنين (ع) ]

13- روى الشريف الحسني بسنده ، أنّ أحمد بن عيسى (ع) قال : (( أوصَى رَسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى أولَى النّاس به وأفْضَلُهم عِندَ الله وعِنده ، وأعلَم النّاس مِن بَعدِه ، عَلي بن أبي طالب -صلى الله عليه- )) . وقال الحسن بن يحيى : (( الإمام المفترض الطاعة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علي بن أبي طالب -صلى الله عليه- )) .

[ إمامة علي والحسنين وذريتهم (ع) ]

14- قال الشريف الحسني : قال الحسن : (( أجمَعَ عُلمَاء آل رَسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّ عَلي بن أبي طالب كَانَ أفْضَلَ النّاس بَعدَ رَسولِ الله، وأعلَمَهُم وأولاهُم بِمَقَامِه، ثمّ مِن بَعدِ أميرِ المؤمنين الحَسَن والحُسين ، أولَى النّاس بِمَقَامِ أمِيرِ المُؤمنين، ثمّ مِن بَعدِ ذَلكَ عُلمَاء آل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأتقِيَائهُم، وأبرَارهم أئمة المسلمين في حلالِهِم وحَرامهم وسُنَنِ نبيّهِم، فَمَن أمَرَ مِنهُم بالمَعروف ونَهَى عَن المُنكَر، وجَبَت عَلى المُسلمينَ مُعاوَنَتُه ونُصرَتُه، وأنّ القَائِمَ مِنهُم بالمَعروفِ والجِهَاد أفضَلُ عِندَهُم مِن القَاعِد، وكُلُّ مُصيبٍ قُدوَة )).

[ الإمامَة في أهل البيت (ع) ، بني فاطمة ، أبناء البطنين ]

15- قال الشريف الحسني : قال الحسن بن يحيى ( في كلام طويل ، نختصره هُنا ) : (( ... ثم بيَّنَ الله لنَا أنَّ الإمَامَةَ فِي أهلِ بَيتِ الصّفَوة والطّهَارَة مِن ذُريّة إبرَاهيم ، فَقال: {إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ .... وقال سبحانه: { ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ، جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا} ، وهَذِهِ الآيَة لأهِل بَيتِ رَسولِ الله صلّى الله عَليه وآله وسلّم خَاصّة، فالظَالِم لِنَفسِه : الذي يَقتَرِفُ مِنَ الذّنُوبِ مَا يَقتَرِفُ النّاس، والمُقتَصِد : الرّجُلُ الصّالِح الذي يَعبُدُ اللهَ فِي مَنزِلِه، والسّابِقُ بالخَيرَات : الشّاهِرُ سَيفَهُ، الدّاعِي إلى سَبيلِ رَبّه بِالحِكمَة والمَوعِظَة الحَسَنَة، الآمِرُ بالمَعروفِ والنّاهِي عَن المُنكَر، ، ..... ، فَلا تَصلُحُ الإمَامَةُ إلاَّ فِي أهلِ بَيتِ الصّفوَة والطّهَارَة مِن ذُريّة إبرَاهيم، وذُريّة مُحمّد -صلى الله عليهما- ومِنَ الشّجَرة التِي خَلقَ الله مِنهَا إبراهيم ومحمداً -صلى الله عليهما- لأنَّ الله يقول: {ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} )) .


[ حال من تقدّم على أمير المؤمنين (ع) ]

16- روَى الشريف الحسني بالسند ، عن محمد بن منصور، عن أحمد بن عيسى أنه قال: (( ليسَ يَخلو أنْ يَكونَ القَوم سَمِعُوا مِنَ النّبي صلى الله عليه وآله وسلم مَا قَالَ فِي عَليّ فَعانَدوا، أو لَم يَسمَعُوه مِنَ النبي صلى الله عليه وآله وسلم فَتَأوّلُوا فَلم يُصيبُوا )) .

تعليق : لعلّ فقيه آل محمد أحمد بن عيسى (ع) يَقصدُ بالسّماع ، الفَهم من المشائخ لَما قالهُ الرّسول (ص) في أمير المؤمنين (ع) ، وأمّا السّماع فقَد سَمِعُوه . ( وهُوَ الظّاهر من كلامه).

[ أهلُ البيت لا يُصحّحون إمامة المشائخ ( بطلان إمامَة المفضول على الفاضِل ) ]

17- قال الشريف الحسني : قَال الحَسن بن يحيى : (( وَلم يَعرِف أهلُ الإسلام مُؤمِناً مُهاجِراً لَهُ مِن رَسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم رَحم أولَى بهِ مِن عَلي -صلى الله عليه- ، فَكَانَت الفَريضَةُ عَلى النّاس أن يَأتوهُ ويَنقَادُوا لهُ بالطّاعَة، كَمَا قَدّمَهُ اللهُ ورَسُولُه، ويَجعَلُوهُ مَتبُوعَاً غَيرَ تَابع؛ لأنّه أقدَمهُم سِلماً ، وأكثرهم عِلمَاً، وأعظمهُم حِلمَاً، وقَد قَال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((عليٌّ أقضَاكُم)) ، فَلم يَنقَادُوا لَه بِالطّاعَة ، كَمَا أمَرَهُم الله، واستحَالَ أنْ يكونَ المَفضُولُ إمَامَاً للفَاضِل؛ لأنَّ اللهَ قَدَّمَ الفَاضِلَ بِفَضلِه، ورَسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم قَد قَدَّمَ مَن قَدَّمَ الله، فَمَن قَدَّمَ مَن أخَّرَ اللهُ ورسُولُه ، وأخَّرَ مَن قَدَّمَ الله ورَسولُه فَقَد خَالَفَ سُنّة الله التِي قَد خَلَت مِن قَبل ، ولَن تَجِدَ لِسُنّة الله تَبدِيلا، وقَد رُوي عَن عَليٍّ -صلى الله عليه- أنّه قَال عَلى المِنبَر: " والله لَقَد قُبِضَ رَسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنَا أولَى بِالنّاس به بقميصي هذا " )) .

[ مسألة إجماع أهل البيت (ع) ، وحُجيّتهم على الأمّة ولزوم اتّباعهم ]

18- قال الشريف الحسني : قال محمد: حدثنا عباد، عن عمرو بن ثابت، عن أبيه قال: قُلتُ لأبي جَعفَر [ محمد الباقر ] إنّكُم تَختَلِفُون، قًال: (( إنّا نَختَلِف ونَجتَمِع، ولَن يَجمَعَنَا الله على ضَلالَة )) .

19- قال الشريف الحسني : قال الحسن بن يحيى : (( الحُجّة مِنَ الله عَلى الخَلق آيةٌ مُحكَمَة تَدُلّ عَلى هُدى ، أو تَرُدّ عَن رَدَى، أو سُنّةٌ مِن رَسول الله مَشهُورةٌ مُتسِقٌ بِهَا الخَبر عَن غيرِ تَواطئ ، أو عَن عَلي، أو عَن الحَسَن أو عَن الحُسين -عليهم السلام-، أو عَن أبرارِ العِترَة العُلمَاء الأتقِيَاء المُتمَسّكِينَ بالكِتَابِ والسنّة، الذينَ دّلَّ عَليهِم رَسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأخبرَ أنّ الهُدى فِيهِم ، ... )) .

20- قال الشريف الحسني : قال الحسن بن يحيى : (( مَا اجَتمَعَت الأمّة عليه مِنَ الفَرائض فَإجمَاعُهُم هُو الحجّة عَلى اختِلافِهِم؛ لأنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ((مَا كانَ الله ليجمَعَ أمّتي عَلى ضَلالَة)) ، ومَا اختَلفُوا فِيه مِن حَلالٍ أو حَرام، أو حُكمٍ أو سُنّة ، فَدلالَةُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فِي ذلكَ قَائمَةٌ بقوله: (( إنّي تَاركٌ فِيكُم الثّقلين كِتابُ الله وعِترتِي أهلُ بَيتِي ولَن يَتفرقّا حَتّى يَردَا عليَّ الحَوض)) ، فَهذَا مَوضعُ الحُجّة مِنهُ عَليهِم، وهَذَا خَبرٌ مَشهُور، ونَقلتهُ الأمّة عَن غيرِ تَواطئ، فَأبرارُ آل رَسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رُؤسَاء الأمّة وقَادَتُهَا وسَادَتُها، الذينَ قالَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إنّ الهُدى فِي التّمسكِ بِهِم، وإنّما هَذا خَاصٌّ لهُم دونَ غَيرِهِم، وهُم الذينَ أورِثُوا الكِتَاب، وأمُرَ بِرَدِّ الأمُور إليهِم، فَقال: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} ))

------------------

فروع الزيدية من غير طريق السادة الرسيّة :

[ إرسال اليد في الصّلاة ]

21- قال الشريف الحسني : كانَ أحمد بن عيسى (ع) إذَا كَبّرَ فَي أوّل الصّلاة ، أرسَل يَديه عَلى فَخِذَيه وهُو قَائم ، لايَضَعُ وَاحِدة عَلى الأخرى .

22- قال الشريف الحسني : قال محمد: (( إذا كَبَّرتَ فَأرسِل يَديك ، حَتّى تَقَع كَفّاكَ عَلى فَخِذَيك )).

[ الجهر بالبسملَة في الصلوات الجهريّة ]

23- قال الشريف الحسني : سُئِلَ الحسن و محمد ، عَمَّن لايَجهَرُ ، ولا يَقنُت فِي الفَجر ، ويقول: هَذِه بِدعَة ؟ فَقَالا: (( نَقولُ إنَّ آل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أجمَعُوا عَلى الجَهر بِبسمِ الله الرّحمن الرّحيم فِي السّورَتين ، وعَلى القُنوت فِي الفَجر ، فَمَن زَعَمَ أنّ آلَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أجمَعُوا عَلى بِدعَة فَقد أسَاءَ القَول ، وخَالفَ مَاروي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، واعتَدى فِي القَول )) .

تعليق : الجهر في السورتين ، يعني سورة الفاتحة ، والسورة التي يقرأها المُصلّي بعدَها .

24- قال الشريف الحسني : قال محمد: (( كَانَ أحمد بن عيسَى، وعبدالله بن موسى (ع) يَجهَران بِبسمِ الله الرّحمن الرّحيم فِي السّورَتَين ، وكَذَلِكَ كَانَ وَلَدُ عَليّ صلى الله عليهم جميعاً )) .


25- قال الشريف الحسني : رَوى محمد الجهر عن : عَلي ، وعبدالله بن الحسن، ومحمد، وإبراهيم ابني عبدالله بن الحسن عليهم السلام، وعن جعفر بن محمد، وعمر بن علي بن الحسين، وأحمد بن عيسى، وعبدالله بن موسى بن عبدالله عليهم السلام .

[ لفظة " آمين " ، في الصّلاة ]

26- قال الشريف الحسني : أجمَعَ أحمد ، والقاسم، ومحمد عَلى أن لايَقُولوا فِي الصّلاة آمين .

[ صلاة التراويح ، جماعة في المسجد ]

27- قال الشريف الحسني : قال الحسن بن يحيى (ع) : (( أجمَعَ آل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّ صَلاةَ التّراويح لَيسَت بِسُنّةٍ مِن رَسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولا مِن أميرِ المُؤمنين ، وأنَّ عَلي بن أبي طالب قَد نَهى عَن ذَلك ، وأنّ الصَلاة عِندَهُم وُحدَاناً أفضَل ، وكَذَلِكَ السّنّة )).

[ لفظَة " حيّ على خير العمل " ، في الأذان والإقامَة وتثنية الإقامة ]

28- قال الشريف الحسني : (( كان أحمد بن عيسى، والحسن بن يحيى (ع) يَقولان فِي الأذان: حيّ عَلى خَيرِ العَمَل ، مَرّتَين )).

29- قال الشريف الحسني : قال الحسن بن يحيى: (( أجمَعَ آل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنْ يَقُولوا فِي الأذَان والإقَامَة: " حَيّ عَلى خَير العَمَل وأنَّ ذَلِكَ عِندَهُم السُنّة )) .

30- قال الشريف الحسني : روَى محمد بأسأنيده عن : عَلي بن الحسين [ زين العابدين ] ، ومُحمد بن علي [ الباقر ] ، ويحيى بن زيد (ع) ، أنّهُم كَانوا يَقولونَ فِي الأذَان: " حيّ عَلى خَيرِ العَمَل " .

31- قال الشريف الحسني : قال أحمد ، وعبدالله بن موسى ، والحسن ، ومحمد: (( الأذَانُ والإقَامَة مَثنَى مَثنَى )) .

إلى هُنا ، ننتهي من استعراضٍ سريع لعقائد سادات أهل البيت أصولاً وفروعاً من غير طريق القاسم الرسي وحفيده الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين سلام الله عليهما وعلى آبائهما ، فماذا تَرى أخي الباحِث عَن مَذهَب أهل البيت ؟ القولُ لك ، والحكمُ عليك ، وحَسبي هُنا أن أقمتُ الحُجّة عليك ، بإلزامِكَ البَحث والتفتيش ، وعَدم التعاطف ، والتحيّز ، أو البحث وأنتَ مُعبّاٌ بالأحكام المُسبَقة المُبرمَجة آلياً في أمّ رأسك ، فإن كانَ كَذَا ، فلا تُجهِد نفسَك بالبَحث ، وإن لَم يكَن ، فأنت فارسُ الميدان ، وثِق بأنّ كتاباتك عن نتائجك حولَ هذه الدّراسَة ستكون الأقرب إلى القبول ، أيّاً كانَت النتيجَة . وهُنا يجدرُ بي التذكير بعبارَة القاسم الرسي (ع) ، لكي يستلهِمَ صِدقَهَا من كانَ ذا لُبّ سَليم : (( أدركتُ مَشيخَةَ آل مُحمّد مِن بَني الحَسَن والحُسين ومَا بَينَهُم اختلاف )) . وهُنا نعود للكلام عن المعتزلة .

مُفارقَات :

نعم ! المعتزلة قد خاضت في علومٍ فلسفية بحتة ، وهُوَ الأمر الذي لم تُسايرهم فيه الزيدية التي جَعلَت جُلَّ اهتمامها على مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، واكتفَت بحميدِ علم الكلام المؤدي إلى الهدف المنشود بن توحيد الله وتنزيهه عن الأضداد والأنداد وعن نسبة القبيح إليه .ولكنَّ هذا - التبحر في علم الكلام - ليسَ مُسوّغاً لكثيرٍ من المؤرخين والكُتّاب والنُقّاد أن يتهموا المعتزلة بجلبِ الفلسفات اليونانية والإغريقية والكلاسيكية!! ، وأنّها على هذا الأساس بَنَت مذهبَ الاعتزال ، لأنّ في هذا الكلام مُجازفة واضحة ، فبينما اتفقَ المؤرخون أنَّ المعتزلة ما لمعَ نجمها ، واشتُهِرت بهذا الإسم إلاَّ في عهد واصل بن عطاء (80 -131هـ )، فيا تُرى أيُ فلسفات في ذلك العصر الأموي العباسي ؟! وأيُ إغريقيات ويونانيات ؟! .


* أيضاً يجدرُ بنا أن نذكر أن الإباضية والجعفرية والإسماعيلية والأشاعرة والزيدية قد اتفقت مع المعتزلة في بعض أصولها ، والكل لهم سلفٌ ورجالٌ يعولون عليهم ويُعزونَ إليهم ، فهل يصحُ لنا أن نقول : أن الخوارج مُقلدة للمعتزلة ؟! وأنَّ الجعفرية مُقلّدة للمعتزلة ؟! وأن الأشاعرة مُقلّدة للمعتزلة ؟! وأنّ الزيدية مُقلّدة للمعتزلة ؟! ، فإن قالَ بهذا عاقلٌ - ولا أعتقد أنّه أحداً سيقول بهذا - فإنّ المعتزلة هي جمهور الأمة وسوادها ، وأنَّ التقسيمات التي قسمّها أصحاب الملل والنحل كالشيعة بتيارتها والخوارج بتياراتها والأشاعرة بطرائقها جميعا في الأصل باطلة ، فإنّه لا يوجد إلاّ سنة ومعتزلة !! وفقط . وهذا قولٌ شاذ ، ومن المؤكد أنّه غير مرضي . أليس كذلك ؟ .

خاتمة :

من جميع ما استعرضناه سابقاً ، نجدُ أنّ البعض هداه الله ، في هذا المجال ، أعني مجال قصّ الأثَر ! وتَتَبّع موافقات الزيدية للمعتزلة عقائداً ورجالاً ، يبدأ من مُنتصف الطريق !! لا من بدايتِه!! ، فتجده من هذا المُنتصَف لا يَعرفُ كمَ بَعُدَ عن البداية ولا يدري أينَ النهايَة ، والمقصدَ أنّ هُناك سياسةٌ غيرُ عادِلَة وغيرُ مُنصِفَة يتّبعها البعض للأسف لمجرّد التغرير على العامّة وفوق هذا لخداع النّفس ، وسأضربُ لكَ على هذا مثالاً :

يقول صاحب المستطاب : (( وكان شيخ الهادي في الأصول الشيخ أبا القاسم البلخي المعتزلي فعليه أخذ الأصول وعلم الكلام, فلذلك ترى أقواله في الأصول متابعة لأبي القاسم في الغالب )) ، فيأتي هذا الباحث! ويُضخّم ويُهوّل الأمر ، ويقول انظر مؤرّخ الزيدية في زمانه يقول هكذا مقال ! ، فيبني الأصول ويُفرّع ويُحقّق . ويأتيه بُويحثُ صغير ويقول : هَل أصول الهادي مُختلفَة عن أصول جدّه القاسِم ؟! ، فإن قال : لا ، قالَ له : فاضرب بفهمِكَ من نصّ صاحبِ المُستطاب أقربَ حائط تجدهُ أمامَك ، فإذا وُجِدَ الماء بَطُلَ التيمّم ، تُريدُني أن أصُدّق أنّ الهادي غيّر أصول أهل البيت وهذا جدّه من قبلهِ يرددّها ويكرّرها على أسماع الملاحدَة قبل المسلمين ! ، وقِس عليه من يُحاولُ أن يبدأ السلسة بحادثة نقل الكُتُب ومنها يستنتج الاستنتاجات . ( حقّاً هذه مُصيبة إذا ما تخلّصنا منِها ، خصوصاً أنّ الكاتب يجب أن يضع نصب عينيه أن يكتب ما يُنجيه وما يُنجي غيرَه ، ويضع نصب عينيه أنّ أقلام النقّاد ستطوله ولَو بعدَ حين ) ، وفي ختام هذه الأطروحة الغير مكتملة ( المسودّة ) ....

أصلّي وأسلّم على خير البشر محمد بن عبدالله النبي الأمين ، وعلى آله خير آل ، العترة المُطهّرين ، ورضوانه على الصحابة المتقين معاقل الدّين ، والتابعين لهم بخيرٍ وإحسانٍ إلى يوم الدّين .

============

التوقيع
صورة
الوالد العلامة الحجّة عبدالرحمن بن حسين شايم المؤيدي
صورة


آخر تعديل بواسطة الكاظم في الأحد مايو 01, 2005 5:31 pm، عدل 1 مرة

أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: السبت إبريل 23, 2005 11:58 am 
معلومات العضو
مشترك في مجالس آل محمد
إحصائيات العضو

اشترك في: الأحد إبريل 18, 2004 3:47 am
مشاركات: 2745
غير متصل
:)

التوقيع
صورة
يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُون
صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: السبت إبريل 23, 2005 4:44 pm 
معلومات العضو
مشترك في مجالس آل محمد
إحصائيات العضو

اشترك في: الاثنين ديسمبر 08, 2003 12:09 am
مشاركات: 49
غير متصل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رائع أيها الكاظم

إذا كان اتفاق المعتزلة مع الزيدية في التوحيد والعدل بحكم المصدر المشترك ( واصل بن عطاء عن أبي هاشم عن محمد بن الحنفية عن الإمام علي أميرالمؤمنين) والزيدية ( خط العترة عن الإمام علي أميرالمؤمنين), فمن أين جاء الاختلاف في تفضيل الإمام علي على الشيخين؟
حيث أن الاتجاه المفضل للإمام علي عند المعتزلة لم يظهر مبكرا في عهد واصل بن عطاء وظهر بعد ذلك... وكان واصل يقدم أبابكر وعمر على الإمام علي حسب ما ينقل القاضي عبدالجبار في المغني...

ولكم جزيل الشكر

وصلى الله على نبينا محمد المختار وآله الأطهار


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: السبت إبريل 23, 2005 6:06 pm 
معلومات العضو
مشترك في مجالس آل محمد
إحصائيات العضو

اشترك في: الجمعة مارس 04, 2005 2:00 pm
مشاركات: 60
غير متصل
يحث رائع كالعادة اخى الكاظم

و اعتقد ان اهم شبهة فى المسالة هى شبهة تاثر الامام القاسم بالمعتزلة , اى اذا ثبت ان القاسم كان على عقيدة سلفه من العترة فقد حسمت المسالة .

و بالنسبة لواصل بن عطاء اشير الى ان واصل كان يتوقف فى على عليه السلام ,و هذا ما اشار اليه الخياط فى " الانتصار " , و هو ما يؤكد عدم صحة دعوى تاثر الامام زيد عليه السلام بواصل ,فكيف يتاثر الامام زيد بشخص يتوقف فى ابى الحسن فضلا ان يتتلمذ عليه ؟!

التوقيع
الساكت عن الحق شيطان اخرس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: السبت إبريل 23, 2005 8:08 pm 
معلومات العضو
مشترك في مجالس آل محمد
إحصائيات العضو

اشترك في: الأحد إبريل 18, 2004 3:47 am
مشاركات: 2745
غير متصل
من كتاب مجموع رسائل
الإمام زيد بن علي
عليهم السلام



جوابات وفتاوى الإمام زيد
(1) جواب الإمام زيد على واصل بن عطاء في الإمامة
سأل واصلُ بن عطاء الإمامَ زيد أبا الحسين زيد بن علي عليهما السلام، هل الإمامة بالإختيار كانت فتكون، أو التَّعيين والنَّص؟
فقال عليه السلام: إن الإمامة أمانةُ اللّه عند أئمة الهدى، إن أدوها إليه سلموا من التَّبِعة فيها، واستحقوا الرعِّاية.
فقال واصل: أجبني، وإن أحببت إعفائي أعفيتك.
فقال (ع): سأكتب إليك برأيي في ذلك، وبما أعتقده في الإمامة.
فقال واصل: حسبي حسبي أنا منتظر رسالتك.
فقال الإمام الأعظم أبو الحسين زيد بن علي عليهما السلام:
بسم اللّه الرحمن الرحيم
احاطَك اللّه أبا خذيفة، وعَصَمَك، وَوَفَّقَك، وسَدَّدَك، سألت عن الإمامة، فقلت: عن خَيرة كانت فتكون، أو عن نصوص؟ فإحْبَبْتُ أن أطرح خلاف الناس في ذلك، وما قاله كلُ فريقٍ، منهم إذْ قد عَنَيْتَنِي بمسألتك، وقَصَدْتَ تَحَرِّي قولي في ذلك. فأقول: الحمدلله على ما خَصَّ وَعَمّ من نِعَمٍ وإحسان، وتوفيق وامتنان، وصلى اللّه على خِيْرةِ اللّه من جميع خلقه، وبارك اللّه لنا ولك في المنقلب وفي المثوى.
إن الإمامة أولُ خلافٍ وقع في الأمة بعد مُضِيِّ النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم ووفاته، انْتَهَبَهَا قومٌ كما يُنتهب تراث الدنيا، فكل يقول إنه أحق - برأيه وبزعمه -، وإنه أخَصَّ وأولى.
فَحَاجَّ أبوبكرٍ الأنصارَ بحجج عامة لسائر قريش، ثم أخْتَصَّ بها دونهم من غير مُشَاوَرَةٍ من جميعهم، ولا أخذ إقرارهم أنه أوْلاَهم بها، ثم قام بها أيام حياته، وتَضَمَّنها بعد وفاته بما جعل لعمر بن الخطاب منها، وما خصه بها من تسليمها له دون غيره، نصاً وتسمية وتعييناً، فقام عمرٌ ينحو نحوه، ولا يتغير عن طريقته، حتى كان من أمر عَبدِ المغيرة بن شعبة ما كان، فجعلها في سِتَّةٍ ليختاروا أحدَهم، وكان من عبدالرحمن بن عوف الذي كان، فَسَلَّمَهَا إلى عثمان......(( كلام غير واضح كما افاد المحقق )) فيما خيروه، وعاتبوه، واستتابوه، فلم يَتُبْ، فهجموا على داره فقتلوه.
فأتى قومٌ من المهاجرين أميرَ المؤمنين علياً وهو لا يشعر فنعوا إليه عثمان بن عفان، وقالوا: قتله المِصْرِيُّون وإنا لا نجد عنك غنى ولا ملجأ ولا معاذاً، فكان منه الجواب الذي أخفيه عنك، فلا يضرك إن أخفيته، ولا ينفعك إن رسمته في كتابي هذا، فبايعوه على كتاب اللّه تعالى، والعمل بما فيه، فأقام لهم العدل وعمل فيهم بالقرآن.
-

--------------------
الكتاب موجود على الشبكة
هذا الحوار موجود في اقدم مخطوط عند الزيدية وقد تلقوه كابرا عن كابر وقد كشف لناهذا الحوار أو هذا الاستفتاء أن واصل بن عطاء كان ممن يبحثون عن مسائل الدين وبحقٍ فقد أخذها من عين صافية يرحمه الله

التوقيع
صورة
يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُون
صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الاثنين إبريل 25, 2005 4:12 am 
معلومات العضو
---
إحصائيات العضو

اشترك في: الاثنين ديسمبر 01, 2003 1:02 am
مشاركات: 885
مكان: مصر المحمية بالحرامية
غير متصل
أخي الحبيب الكاظم
أعتقد أن البحث أو 80% منه قد وضع في المجالس من فترة وقد نجحت أخي الفاضل إلى حد ما وإن لم يكن بالصورة المطلوبة في الرد على من يحاول الإساءة إلى أهل التوحيد والعدل دون أن تقع في فخ الإساءة إلى مشائخ العدل والتوحيد.
وأريد أن أعلق على ما ذكرته في نقاط محددة ومرتبة
1-قلت أخي الفاضل

اقتباس:
بعد أن نذكرَ خمسةَ أقوالٍ لا سادسَ لها ، يحتجُ بها مَن وَهِمَ أن الزيدية معتزلةٌ في الأصول ، ومُقلّدةٌ لها

معنى كلمة وهم أن الزيدية ليست معتزلة في الأصول والمعتزلي حسب تعريف المعتزلة هو من قال بالأصول الخمسة ، وعليه فالزيدية لا تقول بالأصول الخمسة كما يفهم من عبارتك ، أما كلمة مقلدة لها ، فأي مدرسة من مدارس المعتزلة قلدت أختها تقليدا أعمى ؟؟ بل أي تلميذ معتزلي قلد أستاذه تقليدا أعمى ، غن منهج المعتزلة هو تدريب العقل البشري على الفكر السليم ثم تركه يبدع في سبيل إثبات وحدانية الله وعدالته ، وعليه فكان من الأفضل ان تقول (من وهم أن الزيدية أخذت أصولها من المعتزلة).
2-أردت إثبات أن الزيدية يمثلون فكر آل البيت كما هو وأنا معك في ذلك ، ولكن ألا يمثله المعتزلة أيضا ؟؟
أنت قلت

اقتباس:
وأيضاً مما يجدرُ التنبيه عليه أنَّ المعتزلة تجعل أئمة الزيدية زيد بن علي (ع) وحمد النفس الزكية وغيرهما من الأئمة ، من رجالهم ومن ضمن طبقاتهم .


ولست أدري لماذا لم تذكر أنهم يجعلون الإمام زيد (ع) في الطبقة الثالثة سابقا لواصل رحمه الله ، أي أنهم أتباع لزيد قبل كونهم أتباع لواصل ، فهم أيضا يمثلون خط آل البيت
وأنت قلت
اقتباس:
ائتلفا لمّا التقت أفكارهم في العدل والتوحيد الذي هو أساس مذهب أهل البيت والمعتزلة

ثم عدت وقلت
اقتباس:
بل إنّهما قد اجتمعا على فكرٍ مُتقاربٍ ، فكرُ أهل العدل والتوحيد فكر أهل البيت (ع)

وأكدت على مناصرة مشائخ المعتزلة لأئمة آل البيت فهل يعني ذلك إلا أنهم على نهج واحد وفكر واحد، وهل كون القاضي جعفر بن عبد السلام من غير العلويين يقلل من شانه وينفي كونه أحد أعلام فكر آل البيت ؟؟
بل إن من ناصر التوحيد والعدل وناصر الثوار على الظلم هو من آل البيت ولو كان أصله هنديا أو فارسيا أو زنجيا أو روميا وكما قال ابن الرومي
إن لم يكن بيننا قربى فآصرة ... في الدين يقطع فيها الوالد الولدا
مقالة العدل والتوحيد تجمعنا ... دون المضاهين من ثنى ومن جحدا
3- أخي الفاضل اسمح لي أن أكون مجنونا وأقول لك إنه بالفعل (فإنّ المعتزلة هي جمهور الأمة وسوادها)
جميع الأمة مجمعة على أصول المعتزلة لا تخالفهم فيها من حيث العنوان الرئيسي ، وإنما نشأت الفرق نتيجة مخالفة ما يندرج تحت هذه العناوين للعنوان الرئيسي فقائل بوحدانية الله ومع ذلك مشبه له ، وقائل بعدله ومع ذلك يرى أنه يجبر العباد على أفعالهم ويعذب الأطفال في نار جهنم ، وقائل بوجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومع ذلك يرى طاعة أئمة الضلال، ولو التزم الجميع بالعناوين الرئيسية للأصول الخمسة ولم يناقضها إنسان بقول آخر لأصبح الجميع معتزلة 100%
4- مسألة التفضيل ليست من أصول فكر المعتزلة ، فالمعتزلي هو من قال بالأصول الخمسة فقط ، ولذلك هناك معتزلي زيدي ومعتزلي إمامي ومعتزلي إباضي، وقد كان ذلك مصدر فخر في الماضي (ولا يزال لمثلي) وجميعكم يحفظ قول الصاحب بن عباد
قالت فما اخترت من دين تفوز به ..... فقلت إني شيعي ومعتزلي
أما كلام أخي الفاضل الكرار فيجب التنبيه أن واصل بن عطاء كان مشغولا بالرد على أعداء الدين من جهة ومواجهة الفساد الذي بدأ في الانتشار بين الشباب وقتها من جهة ، والآراء المخالفة لروح الإسلام من جهة ثالثة ، ولم يؤثر عنه الكتابة في القضايا التاريخية وقد سجلت لنا الكتب أسماء مؤلفاته حتى ما جاء منها في ورقة واحد كخطبته الشهيرة .
فبينما يؤكد الأخ الكاظم أن عقيدة المعتزلة والزيدية واحدة وهي التوحيد والعدل ، يرى الأخ الغزالي أن الإمام القاسم الرسي لم يكن على عقيدة المعتزلة (التوحيد والعدل) وإنما كان على عقيدة العترة (التوحيد والعدل)

واصل بن عطاء رضوان الله عليه لم يتوقف في الإمام علي (ع) كيف والمعروف عن واصل تقديمه لعلي على عثمان كما يروون ؟؟
وكيف وقد جمع واصل خطب الإمام علي فكان أول من فعل ذلك تحت عنوان (الخطب في التوحيد والعدل) كما يذكر الشيخ جعفر السبحاني في موسوعته عن الملل والنحل
وكما ينقل القمي في مقالاته عن عمرو بن عبيد أن دخل على سليمان بن عبد الله بن العباس بالبصرة فقال له سليمان : اخبرني عن صاحبك يعني الحسن(البصري) يزعم ان عليا عليه السلام قال : وودتت أني كنت آكل الحشف بالمدينة ولم أشهد مشهدي في يوم صفين ، فقال عمرو بن عبيد : لم يقل هذا لأنه ظنّ أن أمير المؤمنين شك ولكنه يقول : ود أنه كان يأكل الحشف بالمدينة ولم تكن هذه الفتنة.
أما ما ذكره عن الخياط من توقف واصل وعمرو رضي الله عنهما في علي عليه السلام فالعبارة خاطئة ولا أدري هل جاءت بهذه الصورة نتيجة لإضمار سوء نية أم ماذا ، ما حكاه الخياط هو توقفهما في أمر الإمام علي وطلحة والزبير وعائشة رضي الله عنه بمعنى توليهم على ما كانوا عليه من الإيمان قبل ظهور هذه الفتنة فقالا (لم يتبين لنا من المحق منهم ومن المبطل فوكلنا أمر القوم إلى عالمه وتولينا القوم على أصل ما كانوا عليه قبل القتال، فإذا اجتمعت الطائفتان قلنا : قد علمنا أن إحداكما عاصية، لا ندري أيكما هي).
إذن الموقف قائم على اعتبار عدم تبين المحق من المبطل ، والأدلة متواترة على معرفة واصل وعمرو للمحق والمبطل وذكرهما ذلك في أكثر من موضوع وهذا لا يقتصر على كتب المعتزلة بل يشمل كتب الإمامية والزيدية والإباضية كما نقلنا رواية من مقالات القمي ، فمن الواضح أن الخطاب هنا موجه لفئة محددة في ظل التدليس التي كانت تقوم به النواصب من جهة الإساءة إلى الإمام علي ، والروافض من جهة الإساءة إلى طلحة والزبير وعائشة ، فأرادا رضوان الله عليهما إيصال القضية للعوام بصورة بسيطة وهي أننا متى عرفنا المخطيء حكمنا على الفئة الأخرى بالعصيان أيا كانت ، ثم يبدأ البحث في هذه الفئة العاصية ثم في دور طلحة والزبير وعائشة ومدى ارتباطهما بها.
وقضية التوقف طرحها الكثير قبل واصل منهم الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب ، وكما حاول البعض تحريف مقصود واصل بن عطاء تم تحريف مقصود الحسن حفيد الإمام علي وجعله متوقفا بين جده ومعاوية !!!!!! بينما كان مراده تولي أبي بكر وعمر ومن عاصرهما وأجمعت الأمة على عدالته قبل ظهور الفتن ، والتوقف فيمن لم ينصر الباطل أو التبس عليهم أمره فأوكلوه إلى خالقه ولم يقدموا عليه بتكفير أو تفسيق أو تصويب .

التوقيع
الموت لأمريكا .... الموت لإسرائيل .. النصر للإسلام (عليها نحيا وعليها نموت وبها نلقى الله عز وجل )

((لا بد للمجتمع الإسلامي من ميلاد، ولا بد للميلاد من مخاض ولا بد للمخاض من آلام.)) الشهيد سيد قطب


آخر تعديل بواسطة واصل بن عطاء في الاثنين إبريل 25, 2005 7:35 pm، عدل 1 مرة

أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الاثنين إبريل 25, 2005 10:55 am 
معلومات العضو
مشترك في مجالس آل محمد
إحصائيات العضو

اشترك في: الجمعة مارس 04, 2005 2:00 pm
مشاركات: 60
غير متصل
اقتباس:
أما كلام الغزالي .. فكلامه يوضح جهله الشديد بالمعتزلة
فبينما يؤكد الأخ الكاظم أن عقيدة المعتزلة والزيدية واحدة وهي التوحيد والعدل ، يرى الأخ الغزالي أن الإمام القاسم الرسي لم يكن على عقيدة المعتزلة (التوحيد والعدل) وإنما كان على عقيدة العترة (التوحيد والعدل
)

هل هذا ما فهمته من كلامى ؟!!

ما قلته هو ان اهم شبهة فى المسالة هىدعوى تاثر القاسم بالمعتزلة
و لا يفهم من هذا مطلقا ان عقيدة المعتزلة ليست التوحيد و العدل

فالذين يطرحون شبهة تاثر القاسم بالمعتزلة يعتقدون ان عقيدة العترة قبل القاسم مخالفة لعقيدة المعتزلة اى يعتقدون ان العترة قبل القاسم كانوا على راى اهل السنة فى مسالة القدر و مرتكب الكبيرة

ارجو ان تكون فهمت ما هى المسالة التى نبحثها فلا داعى لوصفى بالجهل الشديد بالمعتزلة فهذه اساءة لا مبرر لها

و ما قصدته بتوقف واصل فى الامام على هو توقفه فى تصويب الامام على فى حروبه

و ليس بينىو بين واصل او المعتزلة اى عداوة اصلا حتى تلمح الى اننى اضمر سوء النية !!!

و قد تحدثت عن شخصى بكلام لا ادرى لماذا ذكرته؟! , فشخصى لا يهم احدا و لا علاقة له بالموضوع اصلا ,و ما ذكرته عن تمذهبى بكل المذاهب غير صحيح فلم اكن قط اشعريا كما ان تاثرى بالامامية و الاباضية كان لفترة وجيزة جدا, و لم اكتب فى المنتدى ابدا باكثر من اسم فى وقت واحد
و على اى حال اذا كنت قصدت الاساءة الى شخصى فليسامحك الله

التوقيع
الساكت عن الحق شيطان اخرس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الاثنين إبريل 25, 2005 1:30 pm 
معلومات العضو
---
إحصائيات العضو

اشترك في: الاثنين ديسمبر 01, 2003 1:02 am
مشاركات: 885
مكان: مصر المحمية بالحرامية
غير متصل
مرة أخرى تخطيء في استخدام العبارة وتقول إن واصلا رحمه الله توقف (فى تصويب الامام على فى حروبه ) وهو غير صحيح كما أوضحنا ولم يقله الخياط.
الباقي حذف بأمر من الكاظم

التوقيع
الموت لأمريكا .... الموت لإسرائيل .. النصر للإسلام (عليها نحيا وعليها نموت وبها نلقى الله عز وجل )

((لا بد للمجتمع الإسلامي من ميلاد، ولا بد للميلاد من مخاض ولا بد للمخاض من آلام.)) الشهيد سيد قطب


آخر تعديل بواسطة واصل بن عطاء في الاثنين إبريل 25, 2005 7:34 pm، عدل 1 مرة

أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الخميس إبريل 28, 2005 6:38 pm 
معلومات العضو
مشرف مجلس الدراسات والأبحاث
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء مارس 24, 2004 5:48 pm
مشاركات: 565
غير متصل
الأخ الفاضل : karraar .

karraar كَتَب :

اقتباس:
إذا كان اتفاق المعتزلة مع الزيدية في التوحيد والعدل بحكم المصدر المشترك ( واصل بن عطاء عن أبي هاشم عن محمد بن الحنفية عن الإمام علي أميرالمؤمنين) والزيدية ( خط العترة عن الإمام علي أميرالمؤمنين), فمن أين جاء الاختلاف في تفضيل الإمام علي على الشيخين؟


طَرحِك سليم جداً ، ولكنَّ التتَلمذ لا يَعني المُتابَعَة المُطلَقَة ، وهذا أمرٌ يُعلَمُ بالضرورة ، فعقديةُ أو حذيفة - واصل بن عطاء - في التقديم للمشائخ ، ومِثلُها التوقّف في حال أمير المؤمنين (ع) مع أهل الجَمل ، ليسَ لهَا ما يُعاضِدُهَا ويُقوّيهَا في الجَانب العلوي الفاطِمي ، بخلاف العَدل والتوحيد - كمَا سيظهَر - ، الأمَر الذي يجعلنا نقول : أنّ واصل بن عطاء مِن مُنطلَق الاجتهاد ( الذي قَد يُصيبُ صاحبهُ وقَد يُخطئ ) والبَحث ، ترجّحَ له التقديم للمشائخ والتوقّف في أهل الجَمَل ( وهذه النّقطة بحاجَة إلى دراسَة مُتروّية لمعرَفة رأي واصل فيها ) ، وهَذا التقديم للمشائخ قطعاً ما سادات أهل البيت (ع) على خِلافِه ، مُتقدّميهم ومُتأخريهم ، بل ويُشاركهُم في هذا جماعةٌ من جهابذَة أتباع واصل البن عطاء رحمه الله .

وهُنا قَد يٌقال : على هذا الأساس ( اجتهاد واصل في حال الصّحابَة وما حصلَ بينهُم ) ، فلماذا لا نقول أنَّ واصِل قد اجتهَد في أصول الدين ، واخترَعَ باجتهاداته ما يُسمّى بالعدل والتوحيد ؟! .

والجَواب ، نُجملهُ في نِقاط :

النقطة الأولى :

أنَّ مسألة الصّحابَة وما جَرى بينهُم في الفِكر المُعتزلي مُقارنةً بأصول العدل والتوحيد ،ة ليسَت بالأمر المُهمّ والحاسِم ، يَعرفُ هذا من طالعَ تُراثَهُم الفِكري ، فنجدُهم بينَ مُفضّلين لعليّ (ع) ومُقدّمين له ، وبينَ مُفضّلين لمَن تقدّمَه ومُقدّمينَ لهُم ، كُلٌّ وما أدّى إليه اجتهادهُ الشّخصي في المسألَة ، بِعكسِ أقوالِهم في العَدل والتوحيد ، فهيَ غالباً ثابتة فيمَا هُو اليوم مأثورٌ عنهُم ( وإن اختلفَ أوائلُهُم في دقيق دقيق أمّهات مسائل العدل والنوحيد " المَسائل الكلاميّة البَحتَة " ) ، وعليه فإنّ احتماليّة اجتهاد واصل في تغيير أصول الدّين تتقلّصُ قليلاً ، يزيدُ من هذا التقلّص والاستبعَاد ، الآتي .

النقطة الثانية :

أنَّ لعقيدَة واصل بن عطاء ( عدَا مسألة التفضيل والتوقف ) ، أصلٌ يَدلّ عليها في الطّرف المُمَثَّل في أهل البيت (ع) ، ويُمثّلهم في تِلكَ الحِقبَة باقرُ علم الأنبياء محمد بن علي (ع) ، وأخوه حليف القرآن والاستقامَة زيد بن علي (ع) .

مِن جَهة زيد بن علي (ع) :

فأمّا زيد بن علي (ع) ، فمُصاحبَته لواصِل ظاهرة ، وتقاربهٌ الفِكري ظاهرٌ أيضاً ، نستشفّه من استنتاجات بعض المُؤرّخين عندمَا وصفُوه (ع) بالتتلمُذ عى يد واصل ، ولَولا أنّهٌم وجدُوا فِكرَهُ مُقاربٌ للاعتزال مَا نسبُوه إلى الاعتزال ، ويُعضّدُ هذا الاستشفاف رسائلهُ الموجودة بين أيدينا ، ويُعضّدها جميعاً العلاقَة الوطيدة بين سادات أهل البيت (ع) بالمعتزلَة وقُضاتها .

مِن جِهَة محمد بن علي الباقر (ع) :

وأمّا مِن جهَة أبي جعفر محمد بن علي (ع) ، فإنّ هُناك روايات ، تُفيدُ انتقادَهُ (ع) لأخيه زيد بن علي مُصاحَبَتَهُ لواصِل بن عطاء المعتزلي ، وهُوَ يُجوّز الخطأ على أمير المؤمنين علي (ع) ، ( والله أعلم بصحّة هذه الرّواية ) ، وإلى أن يتمّ البحث عن صحّة هذه الروايَة ، نتسايرُ معهَا فنقول : أنّ واصل بن عطاء وعقيدتهُ في ذلك الزّمان ( بعد 100 هـ تقريباً ) كانَ أشهر من نارٍ على علَم ، ومعَ ذلك فإنّ باقر علم الأنبياء (ع) لَم يعِب عليه إلاَّ مَسألَة تجويزه الخطأ على أمير المؤمنين (ع) !! ، دُونَ قولهِ بالقَدر !! ، وعقيدة الأسماء والصّفات!! ، وقولِه بالمنزلَة بين المنزلتين !! ، كُلّ هذا فيه دلالةٌ خفيّة وجليّة ، على عدَم اعتبار الباقر (ع) عقائدَ واصل بن عطاء من العقَائد المُستحدَثَة ، والغريبَة على الوسط المحمّدي العلوي الفاطمي ، عدَا مسألة الصحابَة ، وقد نبّهَ (ع) عليهَا واستنكرهَا من أبي حذيفة .

النقطَة الثالثَة :

أنّ مرويات التاريخ الإسلامي المنقولَة لنا ، لَم تَنقُل أيَّ مُناظَرات أو مُفارقات عقدية وقعَت بينَ سادات أهل البيت (ع) في ذلكَ الزّمان ، وبينَ واصل بن عطاء وأصحابِه ( معَ قُربهِ !! وأتباعَه من أهل البيت (ع) سياسياً و دينياً ) ، ولعلّنا نخصّ بالذّكر هُنا الإمام زيد بن علي (ع) ، إذ هُوَ أكثر أهل بيتِه مُخالطَةً لواصل بن عطاء ، فرسائلهُ وأقواله المأثورَة عنه ( في أيدينا وفي أيدي غيرِنا ) لَم تُشر إلى أيّ نوع منَ المُفارقات أو الاستنكار من زيد على واصل ، بل على العَكس فمن تأمّل رسائل الإمام زيد (ع) وجدهَا تصبّ في العدل والتوحيد ، وكذلكَ كانَت رسائل واصل بن عطاء ، وما نُقِلَ إلينا من هذه المُفارقَات بين زيد وواصل إلاَّ مسألة الصحابَة ، وقد أضحَ الإمام زيد بن علي (ع) رأيَه لواصل بن عطاء رأيَه فيها ، بوضوح تامّ ( وهيَ موجودة ضمنَ مجموع رسائله ) .

* نعم ، هُناك روايَتين ( وهي ما اطّلعنَا عليه ) ، تَروي مُقابلة الإمام جعفرالصادق (ع) بواصل بن عطاء المعتزلي ، وكلّها في المدينة المنوّرة ، روايةٌ منها في عهد زيد بن علي ، وهذه ذكَرهَا الإمام أحمد بن يحيى المُرتضى في المنية والأمل وقال : (( الله أعلم بصحّتها )) ، ورواية بعد وفاة زيد بن علي ، حالَ قيام النفس الزكيّة محمد بن عبدالله بن الحسن المحض (ع) ، وإرادَة واصل المُبايَعة له ، وهذه روتها الجعفرية ، وفي كلا الروايتَين كَلام ، ومعَ ذلك فهي على ظاهرَها لا تُفيدُ أيّ خلاف حول موضوع بحثنا ، والله تعالى أدرى وأعلَم .

تنبيه : ما نذكرُه هُنا ( بعموم ) ، هُو اجتهادنا الشخصي في المسألة ، ليسَ بالضرورة أن تكونَ نتائجَه صحيحة خالصة ، ولكنّا نتدارسهُا ، ثمّ نَحكُم ، ثمّ نعتقدِ أو لا نعتقِد.

وصلّى الله وسلّم على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين .

التوقيع
صورة
الوالد العلامة الحجّة عبدالرحمن بن حسين شايم المؤيدي
صورة


آخر تعديل بواسطة الكاظم في الخميس إبريل 28, 2005 6:52 pm، عدل 1 مرة

أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الخميس إبريل 28, 2005 6:48 pm 
معلومات العضو
مشرف مجلس الدراسات والأبحاث
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء مارس 24, 2004 5:48 pm
مشاركات: 565
غير متصل
الأخ الفاضل : الغزالي .

الغزالي كتب :

اقتباس:
و اعتقد ان اهم شبهة فى المسالة هى شبهة تاثر الامام القاسم بالمعتزلة , اى اذا ثبت ان القاسم كان على عقيدة سلفه من العترة فقد حسمت المسالة .


إن كانَ في إثبات أنّ القاسم كان على عقيدة سلفه ، حسمٌ للمسألة ، فإليكَ ما أعتقد أنّه قد يُفيدك بإذن الله تعالى :

(( أضع هذه الجزئية هنا مؤقتاً ، ثمّ ننقلها إلى الأعلى ضمنَ البحث " ليتسنّى مُطالعتها باعتبارها نقطة إضافية " )) ...

[ عقيدة الزيدية من غير طريق السادة الرسيّة ]

تمّ إضافتها للبحث الرئيس ، أعلاه .

====

الأستاذ الفاضل : محمد الغيل .

أحسنَ الله إليكم ، على إيراد رسالة الإمام زيد إلى واصل بن عطاء .

الأخ الفاضل : واصل بن عطاء .

أوافقُ طرحَكُم ( فيما يخص موضوع البحث ) على الجُملَة .

====

تحياتي للجميع .

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين .

التوقيع
صورة
الوالد العلامة الحجّة عبدالرحمن بن حسين شايم المؤيدي
صورة


آخر تعديل بواسطة الكاظم في الأحد مايو 01, 2005 5:32 pm، عدل 1 مرة

أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الخميس إبريل 28, 2005 7:50 pm 
معلومات العضو
---
إحصائيات العضو

اشترك في: الاثنين ديسمبر 01, 2003 1:02 am
مشاركات: 885
مكان: مصر المحمية بالحرامية
غير متصل
أخي الحبيب الكاظم
أولا أعتذر لك عن الخروج عن موضوعك وقد حاولت أن أصلح هذا الخطأ ، كذلك أعتذر للأخ الغزالي أمام الجميع ، وأرجو أن يريح الله باله وتقر عينه وبدلا من أن يتغير رأيه كلما ناقش فردا أدعوه وقد خرج الأستاذ محمد عزان أن يتواصل معه من جديد ، ولكم أرجو أن يتحقق حلمي القديم بعقد ندوات على البالتوك(وهو الاقتراح الذي مللت من ترديده) لنشر العلم ولإتاحة النقاش المباشر مع الأساتذة العلماء.
وبخصوص الموضوع أقول أخي الفاضل :-
- بخصوص رأي واصل بن عطاء فقد أوضحت أن واصلا رحمه الله كان همه هو نشر العقيدة الإسلامية عقيدة التوحيد والعدل في ربوع الأرض فقد كان كما قال صفوان الأنصاري عنه :-
له خلف شعب الصين في كل ثغرة .... إلى سوسها الأقصى وخلف البرابر
رجال دعاة لا يفل عزيمهم .... تهكم جبار ولا كيد ماكر
والقصيدة أكثر من رائعة أعتقد أني وضعتها في المجلس الأدبي وهي في كتاب البيان والتبيين للجاحظ الجزء الأول ص25.
ولم يذكر لواصل أسماء كتب تاريخية أو تتعلق بالموقف من الصحابة ، وإنما له آراء رويت شفهيا منها ما ذكره القاضي عبد الجبار حول الصحابة في الجزء العشرين من المغني عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، وما يروى عنه أيضا من تفضيله الصحابة بتقديم الشيخين ثم علي (ع) ثم عثمان ، وتوقفه في عثمان وخاذليه ، وتوقفه في طلحة والزبير وعائشة والإمام علي رضوان الله عليهم في معركة الجمل (وليس توقفه في جيش معاوية أو الفئة الباغية) ، هذا حسب ما يفهم من كلام أبي الحسين الخياط في الانتصار وبين الخياط وواصل أكثر من 150عام ، والخياط نفسه معروف بتقديمه الإمام علي على الشيخين.
اقتباس:
4- قال الشريف الحسني : قال محمد في الجملة: سألتُ أحمد بن عيسى عَن هذا الحديث، - يعني قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم عَشيّة عَرفة : (( إنّه إذَا كَان فِي هذِه العشيّة هَبَطَ الله سبحانه إلى سَماءِ الدّنيَا)) ؟- فَقَال أحمد: (( إنَّ اللهَ سُبحانَه أعْظمُ مِن أن يَزولَ مِن مَكَانِه، وهُبوطُه نَظَرُهُ إلى الشّيء )) .

أخي الفاضل أرجو ان توضح لنا المقصود بقوله (أعْظمُ مِن أن يَزولَ مِن مَكَانِه) فعقيدتنا تنزيه الله عن الزمان والمكان لأنهما حادثان .
مرة أخرى أدعوك لأن تقوم بجمع ما كتبته وأنا متبرع بالمراجعة اللغوية وأخونا أبو السعود (زيد العراقي) متبرع بتصميم الغلاف ، كما لن يمانع الأساتذة العلماء كالعلامة الوجيه والعلامة محمد عزان وغيرهما من مراجعته ودعمك بالتوجيهات وإن كنت أفضل أن تبقي على أسلوبك هذا كما هو يعني فقط تستفيد من أية معلومات وتصوغها بأسلوبك لأن موقعك يؤهلك لمخاطبة غير الزيدي أكثر حتى من العلماء الكبار.
طبعا يمكن طبع الكتاب باسم (الشريف الرسي) وإن لم تجد ناشرا فيمكننا أن نجمع لك حق نشره وأنا تحت أمركم من جنيه لجنيه وربع :lol: :lol:
أنا حدثتك في هذا الموضوع سابقا وأكتبه الآن ليس لك فقط ولكن لبقية الأخوة ليضغطوا عليك لأن تفكير فيه جديا .

التوقيع
الموت لأمريكا .... الموت لإسرائيل .. النصر للإسلام (عليها نحيا وعليها نموت وبها نلقى الله عز وجل )

((لا بد للمجتمع الإسلامي من ميلاد، ولا بد للميلاد من مخاض ولا بد للمخاض من آلام.)) الشهيد سيد قطب


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الخميس إبريل 28, 2005 10:33 pm 
معلومات العضو
مشترك في مجالس آل محمد
إحصائيات العضو

اشترك في: الجمعة مارس 04, 2005 2:00 pm
مشاركات: 60
غير متصل
بارك الله فيك اخى الكاظم

و بعض النصوص التى تفضلت بنقلها اتعجب لماذا تجاهلها الحافظ ابن الوزير فى العواصم
و بالنسبة للنص الذى اشار اليه الاخ واصل : "اللهَ سُبحانَه أعْظمُ مِن أن يَزولَ مِن مَكَانِه" فهو يحتاج بالفعل الى توضيح فظاهره اثبات المكان لله تعالى و اذكر ان ابن الوزير احتج به

التوقيع
الساكت عن الحق شيطان اخرس


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الخميس إبريل 28, 2005 11:33 pm 
معلومات العضو
مشرف مجلس الدراسات والأبحاث
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء مارس 24, 2004 5:48 pm
مشاركات: 565
غير متصل
حياك الله يا أخ واصل : ( فكرتك جيدة ، وهُو واجب علينا ، وننتظر تفرغ أكبر ) .

بالنسبة لإثبات المكان لله عزّ وجل ، أعتقد أنّه من باب إثبات أنّه موجود ، لا غير . والأئمة (ع) وخصوصاً المتقدمين القاسم الرسي فمَن قبلَه ( كانوا يكتفونَ بقليل الكلام في إثبات العقائد عَن كثيرِه ) ، ولعلَّ القاسم الرسي (ع) أكثرهُم تفصيلاً في هذه المسائل من أحمد بن عيسى والحسن يحيى ، والهادي إلى الحق (ع) أكثرُ تفصيلاً من جدّه القاسم بن إبراهيم (ع) ، والكلّ واحِد ، يجدر بالذّكر أنَّ هذه الزّيادَة من هؤلاء السّادَة كانَت من باب ( لو زادُوا ... زِِدنَا ) ، وأذكُر مقولةً للقاسم بن إبراهيم (ع) في هذا الشأن ، قال فيها ( به أو بما معناه ) : (( أنّا لَسنَا مُولعَين بهذا الفن - التفصيل العقدي - ولكنّا أُجبرنَا عليه إجباراً )) ، وأنَا أقول : أن تفصيل القاسم وحفيده الهادي ، في ظلّ هذا الزخَم الاختلافي العقدي في المجتمعات الإسلامية ، رحمَةٌ لنَا .

أيضاً ، نستشف عدم معقولية أن يكون كلام أحمد بن عيسى السابق حول المكانيّة ( بمعنى الحيّز في الفراغ ) ، وذلكَ من خلال إنكارهُ للتشبيه ، اليد وأمثالها ، ومن إنكارِه (ع) لجوازِ رؤية الله تعالى في الآخرَة . ( العَقَل نعمَة يا سادَة ) . والتركيز على الشاهِد في كلام الإمام أحمد (ع) ( أعني عدَم جواز صفة الانتقال على الله سبحانه وتعالى ) ، هُوَ المهم ، فلعلَّ لفظَة المكان جاءت مُلازمَة للانتقال ( من باب التبيين ، لا غير ) ، وعليه مثال يوضّحه .

كأن يقول شخص : الله ينزل إلى السماء الدنيا ، فيرد عليه الآخَر قائلاً : الله لا يجوز عليه الانتقال من مَكان إلى مَكان . ( انظُر هُنا المُجيب ( على ظَاهِر قوله ) : تَجِدهُ أثبتَ لله مَكاناً ! ، ولَو دقّقنا في العبارَة ، نجدهُ ما ذكرَ هذا وقَصْدُهُ إثباتُ المَكَان لله ، بَقَدْرِ مَا كَانَ يَقصِدُ إثباتَ عَدَم جَواز صِفَة الانتقَال عَلى الله سبحانه وتعالى . والله أعلم .

الأخ الغزالي : أحسن الله إليك :

الحافظ محمد بن إبراهيم الوزير (ع) ، مُجتهدٌ مُطلَق . ( واجتهادَهُ بعدَ نظرهِ في عقائد هؤلاء وهؤلاء ، أدّى به إلى ما أقرّه في العواصم والقواصم ) ، ومعَ هذا فالمُجتهد قَد يُصيبُ وقَد يُخطئ ، وليسَ لي ولا لكَ أن نعتمدَ على أبحاث ابن الوزير واستنتاجاته ، ولكن نَبحَث بعدَه ( فنُريحَ ونَرتاح ) . وقد سبَق وأن أشرنا إلى عقيدته في موضوع مستقل ، ( الحافظ ابن الوزير اليماني بين الزيدية وأهل السنة والجماعة) ، والله تعالى أدرى وأعلَم .

التوقيع
صورة
الوالد العلامة الحجّة عبدالرحمن بن حسين شايم المؤيدي
صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
 عنوان المشاركة:
مشاركةمرسل: الاثنين أغسطس 08, 2005 11:31 am 
معلومات العضو
مشرف مجلس الدراسات والأبحاث
إحصائيات العضو

اشترك في: الأربعاء مارس 24, 2004 5:48 pm
مشاركات: 565
غير متصل
بسم الله الرحمن الرحيم

تعضيداً للمبحَث السابق الذي تكلّم عن ( عقيدة الزيدية من غير طريق السادة الرسيّة ) ، اضع هُنا ترجمَة لعَلَمٍ فاطميٍّ حُسيني كوفي ، عاصرَ القرن الثالث ، ذا اتجاهٍ زيديٍّ بارز ، ولا غرابَة في زيديته (ع) ، لأنّ سلفَهُ على هذا المنهج قد سبقوه ( كما تقدّم ) ، نعم ! هُنا أضع ترجمةً مُختصرَةً جدّاً عن حمّاني أهل البيت (ع) ، مُبرزاً فيها زيديّته ( لأنّها المهمّة في هذا المَقام ) قدر المُستطاع .

===========

بسم الله الرحمن الرحيم

لآل البيت (ع) أعلامٌ شاءت المقادير الحياتيّة ( وإن شئتَ قُل شاءت السّياسَات المَذهبيّة ) أن لا نَعلَم عنهُم شيئاً ، فكَم من عالمٍ منهم لا ندري عَن مَبلغِ علمِه شيئاً ، وكَم مِن مؤلّفٍ لهُم لا ندَري عنهُ شيئاً ، والحقّ يُقال أتفاجأ بأبناء العترة الرضيّة المرضيّة لا يَعلمونَ عن تاريخِ آباءهِم ، عن تيّاراتهم عَن مذاهبهِم ، عن تراثهم الفكري ( إن كانَ لهُم تراثٌ كتابيٌ خالد ) ، لا يعلمونَ عَن ذها كلّه شيئاً ( والعُذر يَعذُرُ مَن كانَ يَجهلُهَا ، ولكن لا يَعذُر مَن علِمَها وأيقَنَها ، ثمَّ تجاهلَها ، بل إنّه سيحتقرُهُ بطرقه الخاصّة ) ، نعم ! لا يهّمني هُنا الإطالَة حول هذا الموضوع المؤلم نِقاشُه ، ولكن يهمّني أن أُبرِزَ شخصيّة من أعظَم شخصيات أبناء الحسين (ع) في زمانه :

نَسبهُ الشريف :

هُوَ زاهدُ الآل وعَلَمُهُم : علي بن محمد بن جعفر بن محمد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) .

لقبه :

كان (ع) يُلقّب الأفوه ، و الكوفي، والحمّاني ، وبالأخير اشتُهِر .

مكانتهُ الاجتماعيّة في ذلك الزّمان :

* قال عنه المسعودي ، والضميرُ يعود على علويي الكوفة : (( نقيبهُم .. وشاعرُهُم ، ومدرسّهم ، ولِسانُهُم ، ولَم يَكُن أحدٌِ بالكوفَة من آل علي بن أبي طالب يتقدَّمهُ في ذلك الوقت )) .

موهبة الحمّاني الشعرية ، وذِكرُ ديوانه :

* قال علي بن محمد الحمّاني (ع) مُتحدّثاً عن نفسِه : (( أنا شاعرٌ ، وأبي شاعرٌ ، زجدي شاعرٌ ، وأبو جدّي شاعر ، إلى أبي طالب )) ، والحقّ أن ليسَ في قولهِ مُبالَغة أو ادّعاء فلآبائه أشعارٌ مأثورَة معروفة عند أهل الشأن .

* قال عنهُ الإمام علي الهادي بن محمد الجواد (ع) : (( إنّهُ أشعرُ العرب )) .

* قال ابن عنّبة في عمدة الطالب : (( لهُ ديوانٌ مَشهور ، وشِعرٌ مذكور )) .

- قُلتُ : وديوانهُ اليومَ مَطبوعٌ اجتهدَ في إخراجه محقّقه ( الدّكتور محمّد حسين الأعرجي ) اجتهاداً ملحوظاً ، فله منّا الدّعاء بوافر البركات في الدّنيا والآخرَة ، وأصدرتهُ ( دار صادر للطباعة والنشر ، ببيروت ) .

علي بن محمدّ الحمّاني (ع) زيديّ المَذهَب
:

قال الدكتور محمد حسين الأعرجي " محقّق الدّيوان " : (( وشِعرُ الحمّاني الذي وَصلَ إلينَا مُوزّعٌ على أغراضٍ عديدةٍ منها : الشكوى ، والفَخر ، ... ، والسياسَة ، والعقيدَة ، ولكن الاتجاهين الأخيرين أغلبُ على شِعرِه ، حتّى إنّكَ لَتَجِدُ العقيدة الشيعيّة الزيدية غالبةٌ حتى على بعض إخوانيّاته )) اهـ .

قُلتُ : ولَقَد تتّبعُت تاريخَ الحمّاني (ع) ومواقفَه ، فمَا وَجدتُهُ إلاّ ذا عَقيدَةٍ زيديّة ، قوّاها عندي أمور ، منها:

الأمر الأوّل :

قُربهُ الميداني والرّوحِي بثورَة إمام الزيدية يحيى بن عمر بن الحسين بن زيد بن الحسين السبط (ع) في الكوفَة ، والتي نجَا منها مُثبّت دعائم الزيدية في بلاد طبرستان الدّاعي الحسن بن زيد بن محمد بن إسماعيل بن الحسن بن زيد بن الحسن السبط (ع) ، ( لمزيد اطلاع موثّق بالمصادر ) نعم ! ويدلّ على علاقته المعاصرِة لآلام أهل البيت (ع) بالكوفة وثورة يحيى بن عمر (ع) ، مراثي الحمّاني الحاكيَة عَن أليمِ المرارة التذي تذوّقها صاحبها ( وسنقفُ على بعضٍ منها قريباً ) .

الأمرُ الثّاني :

أشعارهُ المتضمنُ عليها ديوانه ، فهُوَ شيعيٌّ زيديٌّ بشهادَة مُحققه الدكتور الأعرجي ، شيعيٌّ زيديٌ بشهادةِ أقوالهِ التي تُظهرُ تقديمهُ وتفضيلَه لأمير المؤمنين ( علي بن أبي طالب (ع) ) على أبي بكر وعُمر وعثمان غفر الله لهم أجمعين .

تفضيل الحمّاني (ع) لعلي بن أبي طالب (ع) على المشائخ :

1- قال (ع) ، وكأنّهُ يتحدّث عن نفسهِ ويفاخر ، أنّه ابنُ مَن ردّ الله لهُ الشّمس حينَ المغيب ( وهذا ثابتٌ عند الزيدية ) ، وأنّهُ ابنُ من لهُ شأنٌ عظيم يوم القيامَة ( وهُو ثابتٌ عند الزيدية ) ، ثمّ يُبيّن أن الإمام علي (ع) هُو مولى المؤمنين وأحقّهم بمقام رسول الله (ص) بنصّ خبر الغدير : (( مَن كُنتُ مولاه فعليٌّ مولاه )) ، ( وهذا أيضاً ثابتٌ عند الزيدية ) ، وإنشاءهُ (ع) :

ابنُ الذي رُدّت عَليـ = ـهِ الشّمسُ في يومِ الحجَاب
وابنُ القَسيم النّار في = يومِ المواقفِ والحِساب
مولاهُم يومَ الغَديـ = ـر ، بُرُغمِ مُرتابٍ وآبي


2- وهُنا يُثبت الوصايَة ، وعدد من الخصائص التي تؤمنُ بها الزيدية في علي (ع) ، فقال (ع) :

بينَ الوصيِّ وبينَ المُصطفَى نَسبٌ = تَختالُ فيه المَعالي والمَحاميدُ
كانَا كَشمسِ نَهارٍ في البروج كَمَا = أدارَها ثَمَّ إحكامٌ وتجويدُ
كسيرِها انتَقلا من طاهرٍ عَلمٍ = إلى مُطهّرَةٍ آباؤهَا صيدُ
تفرَّقا عندَ عبدالله ، واقترنَا = بعدَ النبوَّة ن توفيقٌ وتسديدُ
وذَرَّ ذو العرش ذرَّا طابَ بينَهُما = فانبثَّ نورٌ له في الأرض تخليد
نورٌ تفرّق عند ذي البَعث ، وانشَعَبَت = منهُ شعوبٌ لهَا في الدّين تمهيدُ
هُم فِتيَةٌ كسيوف الهند طالَ بهِم = عَلى المُطاوِلِ آباءٌ مناجيدُ

إلى آخر شعره (ع) .

3- وهُنا ، يُثبت الحمّاني مُؤاخاة الرّسول لعلي بن أبي طالب ، وإمامته بخبر المنزلة : (( علي منّي بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبيّ بعدي )) ، فانشأ (ع) قائلاً :

فآخَى عليّاً دونَكُم ، وأصارَهُ = لكُم عَلماً بينَ الهِدايَة والكُفر
وأنزلَهُ منهُ على رغمَة العِدى = كَهارونَ من موسى على قِدَم الدّهر
فَمن كانَ في أصحاب موسَى وقومِه = كهارون ؟ لا زِلتُم على زلل الكُفر
وأنزلَهُ منهُ النّبي كَنفسِه = روايةُ أبرارٍ تأدّت إلى البِرّ
فَمَن نفسُهُ منكُم كنفسِ مُحمّدٍ = ألا بأبي نفسُ المُطهَّرِ والطُّهرِ



الأمرُ الثالث :

اعتقادُ أنّ الخِلافَة ( الإمامَة ) ، لا تَصلُح إلاّ في بني فاطمة (ع) ، وهُوَ قول الزيدية ، فقال (ع) منشئاً :

يا آلَ أحمدَ أنتم خيرُ مشتَملٍ = بالمَكرُماتِ ، وأنتم خيرُ مُعترَفِ
خِلافَةُ الله فيكم غيرُ خافيَةٍ = يُفضي بِها سَلَفٌ منكُم إلى خَلَفِ
طِبتُم ، فطابَ مواليكُم لطيبتِكُم = وباءَ أعداؤكُم بالخُبثِ في النُّطَف
... إلخ


من روائع شِعر الحمّاني (ع) :

* قال يرثي الإمام يحيى بن عمر الزيدي (ع) :

لَعمري لئن سُرَّت قريشٌ بهُلكِه = لَما كانَ وقافاً غداة التوقّفِ
فإنْ ماتَ تلقاءَ الرِّماحِ ، فإنّهُ = لَمِن مَعشَرٍ يشنونَ موتَ التَّتَرُّفِ
فلا تَشمَتوا فالقومُ مَن يَبقَ منهُمُ = على سَنَنٍ منهُم مقامَ المُخلِّفِ
لهُم مَعَكُم إما جدعتُم أنوفَكم = مقاماتُ ما بينَ الصَّفَا والمُعرَّفِ
تُراثٌ لهُم مِن آدمٍ ومحمّدٍ = إلى الثقلين من وصايا ومُصحف
فَجَازُوا أباهُم عنهُم كيفَ شئتمُ = تُلاقوا لديهِ النَّصفَ من خيرِ مُنصفِ


* وقال (ع) في قصيدة عظيمة :

عَصيتُ الهَوى وهَجرتُ النساء = وكنتُ دواءً فأصبحتُ داءً
وما أنسَ لا أنسَ حتى الممات = نَزيبَ الظِّباء تُجيبُ الظّباءَ
دَعيني وصَبري على النّائبات = فبالصّبرِ نِلتُ الثّرا والثّواءَ
وإن يَكُ دَهري لَوَى رأسَهُ = فقَد لقيَ الدّهرُ منّي التواء
ليالِي ألروّي صُدورَ القنا = وأروي بهنَّ الصّدور الظّماء
ونحنُ إذا كان شُربُ المُدام = شَرِبنا على الصّافنات الدّماء
بَلَغنا السّماء بأحسابنا = ولولا السّماءُ لَجُزنا السّماء
فَحسبُكَ مِن سؤدَدٍ أنَّنا = بُحسنِ البلاء كَشَفنا البلاء
إلى أن قال
هَجاني أناسٌ ولَم أهجُهُم = أبى الله لي أن أقولَ الهجاء


* وقال (ع) يصفُ القَمَر ، وقَد طَرحَ جِرمَه على نهر دجلة :

لَم أنسَ دِجلَة والدّجى مُتصرّمٌ = والبدرُ في اُفُقِ السّماءِ مُغرّبُ
فكأنّها فيه رداءٌ أزرقُ = وكأنّه فيها طرازٌ مُذهَبُ

* وقال (ع) يرثي الإمام يحيى بن عمر الزيدي (ع) :

يا بَقايا السّلف الصّا = لح ، والتَّجرِ الرَّبيحِ
نحنُ للأيامِ مـا بيــ = ــنَ قتيلٍ وذبيحِ
خابَ وَجهُ الأرضِ كَم غيَّـ = ــبَ من وجهٍ صَبيح
آخِ مِن يَومِكَ مـا أوْ = داهُ للقلبِ القريحِ

بهذه الإشارَة العابرَة عن هذه الشخصيّة البارزة ( والتي لَم نوفهَا حقّا من الترجمة ) ، أتوقّف على أمل أن نُعيدَ صياغتها ببعض ما يليقُ بصاحبها ، مُصطحبينَ مَعنا الإنصاف حال الكِتابَة قدرَ المُستطاع ، فما تحلّى قومٌ بالإنصاف إلاّ رجَحت كفّتُهم ، وكبّلوا أقلام مُنتقديهِم ، راجياً منَ الله أن تكون هذه الترجمَة مع سابقاتها من التراجم لأعلام أهل البيت (ع) ، بداية رحلةٍ ورحلات! بحثية عن مَذاهب الآباء والأجداد ( أنا لا أقولُ قلّدوا آباءَ ومشائخ ، ولكن أقولُ قلّدوا ثقلَ الله الأصغر على الأرض ، أهل البيت (ع) ) ، هذا وصلى الله وسلّم على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ، ورضوانه على الصّحابة الراشدين والتّابعينَ لهم بخير وإحسان إلى يوم الدّين .

التوقيع
صورة
الوالد العلامة الحجّة عبدالرحمن بن حسين شايم المؤيدي
صورة


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
رد مع اقتباس  
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 31 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات
اليوم هو الأربعاء مايو 27, 2020 6:34 am


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
ترجم بواسطة phpBBArabia | Design tansformation:bbcolors
  تصميم الستايل علاء الفاتك   http://www.moonsat.net/vb  
jurisdictionbeautifulbakednylongamersparanoidstratfordwinery