أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقيدتهم

مواضيع سياسية مختلفة معاصرة وسابقة
أحمد يحيى
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1079
اشترك في: الثلاثاء يوليو 24, 2007 1:09 am

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة أحمد يحيى »

عبدالسلام الحسني كتب:ام الشهيد
مع فائق الاحترام لا اوافقك الرأي اطلاقاً 00 اين كان الزيدية حتى يقال ساءت احوالهم وتضرروا نتيجة لهذه المسيرة؛ ثم ماهي مبادئ الزيدية اليس الصدوع بالحق والخروج على الظالم واحياء الافكار السامية في الامة هي من صميم المذهب،الم تبرز الزيدية كمذهب اعلنت وفاته الى الواجهه بعد العدوان على صعده وشباب الزيدية والمذهب الزيدي ومساجد وعلماء الزيدية ؛لن ادس رأسي في الرمل وانكر استهداف الزيدية منذ قيام الثورة "احدى بركات هذا المذهب" لا اعتقد ان السيد حسين الحوثي اعلن حرباً اوتمرداً او انفصالاً؛السلطة ذهبت بثقلها الحربي الى صعده ولم تكن المسيرة الى في الطور الفكري ولم يكن متوقعاً منها سوى رد العدوان ولك التحية،ومشكور اخي صارم الدين الزيدي على مجهودك000



يا أخي عبدالسلام ...أيها الحبيب؛
ما سبب هذا القول وبهذه الجفوة والغلظة،
الأخت "أم الشهيد" كانت تتحدث عن الزيدية كمذهب لا كأتباع تحديداً،
وإلا فالضرر عام وقد تضرر المذهب والمنتسبين إليه أيضا ليس في صعدة وحدها بل في كل المحافظات التي تحوي تواجدا زيديا...ونكران هذا ليس من الموضوعية ولا الانصاف ولا الانتصار لهذا أو ذاك أو حتى الدفاع!!
كما أن نكران الوجود الزيدي بهذه الطريقة مهما كان ضعيفا أو مشتتاً من الجحود ....وإلا فما ردك على فترة الإمام علي منذ تولي أبا بكر وحتى مقتل عثمان... وفترة الحسين أيام أخيه الحسن وفترة الصلح، وما بين الفترة منذ استشهاد الحسين وحتى قيام زيد، و....الخ...

فيا سيدي نعم، فكما أنه لا يصح دس الراس في التراب، فكذلك لا يصح انكار وجود صاحب الرأس سواء دس راسه أم لا....فتأمل......التشنج مش مليح يا مليح.....بــ(الحكمة والموعظة الحسنة)

تقبل مروري ومحبتي لك أيضاً
" أعيش وحبكم فرضي ونفلي .... وأحشر وهو في عنقي قلادة"

أم الشهيد
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 151
اشترك في: الأربعاء مايو 18, 2005 5:32 pm
مكان: Yemen- Sana'a

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة أم الشهيد »

الأخوة الكرام إنني أقف عاجزة أمام اسلوبكم الرائع في الحوار وهو ما يدعو نا لمجاراتكم و التعلم منكم

أعتقد أن نقطة الخلاف أصبحت واضحة ألا وهو " الولاء "

فأنتم تعتقدون أن ولاء الحكومة لأمريكا ودول الغرب وأنهم ينفذون أجندات خارجية معدة مسبقاً تبعاً لمصالحهم و أهدافهم في المنطقة ، ولهذا فأنتم تعتقدون أن مسيرة السيد حسين سواء كانت سلمية أم لا وسواء تطرقت للسياسة أم لا فإنها ستواجه بنفس العنف والشدة.

بينما أعتقد أنا أن ولاء الحكومة هو للكرسي قبل أن يكون لأي طرف خارجي فولائهم لأي طرف يعتمد على مدى النفع اللذي سينتفعون منه سواء كانت أمريكا أو السعوديه أو غيرها ( وللي يدفع أكثر) ، و أن خضوعهم للأطراف الخارجيه وولائهم لهم ما هو إلا إحدى طرق الحفاظ على حكمهم ، فهم مستعدون لبيع الوطن للشيطان إن كان سيظمن بقاءهم في الحكم.
و عليه فإنني أرى أن أي تهديد لمصالحهم أو لحكمهم هو ما سيجعلهم يواجهون أي مسيرة بمثل هذا العنف.

إن كنتم ستقولون بأن إخواننا في الجنوب يواجهون بحمله عسكرية برغم أنهم حراك سلمي ، سيكون ردي أنهم يشكلون تهديد لحكمهم في الجنوب بل و مصدر ثراء جيوبهم .

أما بقية النقاط فلا اعتقد أننا نختلف عليها و إن اختلفت نظرتنا لطريقة تطبيقها.
صورة

صارم الدين الزيدي
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1155
اشترك في: الأربعاء يناير 07, 2009 6:42 am

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة صارم الدين الزيدي »

أحمد يحيى كتب:أخي الحبيب وسيدي العزيز صارم الدين الزيدي، تخجلني بكرم قولك الذي لا يخرج إلا ممن شرُف معدنه وطهرت سريرته وتسامى شموخه ونفعه وإن تواضع...
وأحمد الله تعالى على كثير التوافق بيننا فهو يسعدني ويشرفني والعالم الله، و ثق سيدي أني أنتفع كثيراً كثيراً بما تجود به وأعتقد أن هذا هو الحال مع غيري من المشاركين هنا أو في المواضيع الأخرى؛ لأن تعبيراتك صادقة، قوية تنفذ إلى القلب ، تخاطب العقل فتطمئن النفس وتحصل السكينة....
كما لفتني أيضا تعقيبكم الأخير حول قضية المهدي ونصرته.....لله درك، وزادك الله فهما وبصيرة ، فالمهدية مهما كانت حقيقتها فنعم لا ينفع معها سياسة الانتظار مطلقاً...وما الهدي والمهدوية إلا تبيين ما أشكل وتصحيح ما تداخل و إزاحة الشوائب وإزالة الغبار فتعود الفطرة نقية سليمة من جديد فتستقبل هدى الله كما أراده .... (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)..
أسأل الله جل شأنه أن يمن علينا جميعا من فضله و يجمعنا في جنته ويحبونا برضوانه...آمين اللهم آمين.. والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين..

امين يارب العالمين واياكم سيدي ونور عيني الحبيب والكريم احمد يحيى
وأكرمكم الله سيدي الصفي وهذا من فضلكم وكرم اخلاقكم العاليه والله انا الذي اخجل حين أرى مقدار تواضعكم الكبير وادبكم الجم فمنكم ياسيدي نتعلم ونستفيد بل الشرف كل الشرف لي انا بأن تعقبوا على موضوع اخيكم صارم فانكم تضفون وهجاً والاقاً متميزا بقلمكم الراقي وبحضوركم الهام والمفيد ويعلم الله كم اكن لكم من المحبة والمعزه والتقدير فلله دركم سيدي أي الرجال انتم وأي خلق رفيع وكريم تحملون وفهم ومنطق تملكون يجذب به القارئ الى ماتسطرونه من كلام صادق اعجز عن كتابة مايوفيكم حقكم وقدركم واسال الله العظيم ان يجزيكم عنا وعن المؤمنين خير الجزاء ويزيدكم بسطة في العلم والفهم ويوفقكم ويسدد خطاكم الى خير
ولكم عميق مودتي وتقديري

اللهم صل على هادي الأمم سيدنا ونبينا أبي القاسم محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين المطهرين الساده الميامين أنوار الهدى ومصابيح الدجى حفظة التنزيل أمناء التأويل صلوات الله وسلامه عليهم صلاةً وسلاماً سرمديا..
صورة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يا رَبُّ بهم وبآلِهِمُ *** عَجِّلْ بالنَصْرِ وبالفَرجِ

صارم الدين الزيدي
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1155
اشترك في: الأربعاء يناير 07, 2009 6:42 am

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة صارم الدين الزيدي »

أم الشهيد كتب:الأخوة الكرام إنني أقف عاجزة أمام اسلوبكم الرائع في الحوار وهو ما يدعو ني لمجاراتكم و التعلم منكم

أعتقد أن نقطة الخلاف أصبحت واضحة ألا وهو " الولاء "

فأنتم تعتقدون أن ولاء الحكومة لأمريكا ودول الغرب وأنهم ينفذون أجندات خارجية معدة مسبقاً تبعاً لمصالحهم و أهدافهم في المنطقة ، ولهذا فأنتم تعتقدون أن مسيرة السيد حسين سواء كانت سلمية أم لا وسواء تطرقت للسياسة أم لا فإنها ستواجه بنفس العنف والشدة.

بينما أعتقد أنا أن ولاء الحكومة هو للكرسي قبل أن يكون لأي طرف خارجي فولائهم لأي طرف يعتمد على مدى النفع اللذي سينتفعون منه سواء كانت أمريكا أو السعوديه أو غيرها ( وللي يدفع أكثر) ، و أن خضوعهم للأطراف الخارجيه وولائهم لهم ما هو إلا إحدى طرق الحفاظ على حكمهم ، فهم مستعدون لبيع الوطن للشيطان إن كان سيظمن بقاءهم في الحكم.
و عليه فإنني أرى أن أي تهديد لمصالحهم أو لحكمهم هو ما سيجعلهم يواجهون أي مسيرة بمثل هذا العنف.

إن كنتم ستقولون بأن إخواننا في الجنوب يواجهون بحمله عسكرية برغم أنهم حراك سلمي ، سيكون ردي أنهم يشكلون تهديد لحكمهم في الجنوب بل و مصدر ثراء جيوبهم .

أما بقية النقاط فلا اعتقد أننا نختلف عليها و إن اختلفت نظرتنا لطريقة تطبيقها.



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدتي الشريفة والكريمة أم الشهيد وفقكم الله وسدد خطاكم ومن إثراءكم وإضافتكم القيمة وحواركم الراقي نستفيد بارك الله فيكم وكتب أجركم واجر الجميع.
اعتقد أن الخلاف كان حول إدخال السياسية في مسيرة
السيد الشهيد حسين بن مولانا بدر الدين الحوثي عليهم السلام.
وبخصوص الولاء اجزم أن الولاء للكرسي مستمد من الولاء للغرب ، فلولاء وجود الغرب بدعمه الكبير لهذا النظام لما تمكن من البقاء كل هذا المدة وسواء كان الدعم سعوديا أو أمريكيا فالنظام والطاغوت يستمد شرعية حكمه من ولاءه للغرب ، والمتابع لسيرة هذا الطاغوت خلال الثلاث عقود المنصرمة سيصل إلى قناعة حقيقة وهي أن هذا الطاغوت لم يصعد إلا بعد أن قبض ثمن صعوده إلى سدة الحكم بمولاة أل سعود واستمر على ذلك وحين أراد أن يخرج من هذا الولاء بوقوفه بجانب صدام أثناء غزو العراق ، تلقى اكبر صفعه في حياته بينت له حجمه والنظام المتهالك الذي يتبجح به عرف انه لا يحكم إلا بعض المحافظات ولا يستطيع أن يعيش بدون الريال السعودي وطبعا دفع على إثرها اليمن الكثير والكثير من تفريط هذا الطاغوت بأرض اليمن لأل سعود لكي يرضيهم يرضي أسياده الذي خالفهم مره فعاقبوه بالعين الحمراء .
هل تعلمون لماذا أمثال هؤلاء الحاكم يستمدون ولاءهم للكرسي من الولاء التام للغرب لأنهم يعلمون علم اليقين انه لا شرعية ولا مشروعة لحكمهم فهم مجرد لصوص وقطاع طريق تلطخت أيديهم بدماء الشهداء والعلماء والمفكرين ، نهبوا البلاد والعباد جوعوا الناس غيروا شرع الله استباحوا حرمات الله لا يحبهم إلا من كان على شاكلتهم ولا يلهث إلى ما معهم إلا شيطان من عينتهم ، هم كالذئاب متى ما ضعف احدها انقضت عليها بقية القطيع ، لقد وصلوا إلى مرحلة لم يعد مهما من يكونون، مرحلة الولاء لمن يدفع أكثر وهو اليوم الشيطان الأكبر وأعوانهم وأزلامه هنا وحتى إن استغنى عنهم الشيطان الأكبر وكما يقول المثل المصري" عيشني النهار ده وموتني بكره"
نعم هم قدموا في سبيل الكرسي الكثير والكثير ضحوا بالوطن وتراب الوطن وبالشعب وثرواته ومقدساته وحرمته في سبيل الكرسي ظننا أن الغرب له عهدا أو ذمه وكأن شاه إيران وصدام حسين لم يكونا عبرة لمن يخون الله ورسوله والمؤمنين ومثلا ليس ببعيد وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
بسم الله الرحمن الرحيم

﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ﴾

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾[54]
﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾[55]
﴿وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ﴾
سورة المائده

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ﴾[1]
﴿إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاء وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ﴾



﴿اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ﴾
﴿أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ﴾
التوبه


﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ﴾[5]
﴿يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾
سورة المجادلة

﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ﴾[14]
﴿أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾[15]
﴿اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ﴾[16]
﴿لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ﴾[17]
﴿يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ﴾[18]
﴿اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ﴾[19]
﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ﴾[20]
﴿كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾[21]
﴿لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾(22)
سورة المجادلة

﴿وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ﴾[41]
﴿إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾[42]
﴿وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ﴾
الشورى


﴿لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ﴾[196]
﴿مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ﴾[197]
آل عمران


﴿اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ﴾[20]
﴿سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾[21]
الحديد

﴿ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾

﴿سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا﴾

﴿ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ﴾

﴿ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ﴾


صدق الله العلي العظيم


اللهم صل على هادي الأمم سيدنا ونبينا أبي القاسم محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين المطهرين الساده الميامين أنوار الهدى ومصابيح الدجى حفظة التنزيل أمناء التأويل صلوات الله وسلامه عليهم صلاةً وسلاماً سرمديا

تحياتي لكم جميعا
ودمتم في
نصرٍ وعزٍ وتمكين
صورة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يا رَبُّ بهم وبآلِهِمُ *** عَجِّلْ بالنَصْرِ وبالفَرجِ

أم الشهيد
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 151
اشترك في: الأربعاء مايو 18, 2005 5:32 pm
مكان: Yemen- Sana'a

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة أم الشهيد »

اعتقد أن الخلاف كان حول إدخال السياسية في مسيرة السيد الشهيد حسين بن مولانا بدر الدين الحوثي عليهم السلام.
بسم الله والصلاة على رسول الله و آله وسلم

نعم ، كما يقول المثل كل الطرق تؤدي إلى روما

فنتائج إدخال السياسة تعتمد على رد فعل السلطة تجاه المسيره ورد فعل السلطة يعتمد على و لاءها و كما قلتم سيدي

ولاء السلطة لمن يدفع أكثر متجاهلين و طناً و شعباً و ديناً باعوا الوطن وكرامة الشعب من أجل السلطة و حفنة من المال حتى العلماء لم يسلموا منهم.

استفدت كثيراً من الحوار معكم و قناعات الإنسان تختلف باختلاف معارفه ، فقد اوضحتم بعض ما كنت اجهله عن المسيرة فشكراً لكم و زادكم الله في العلم بسطة و كثر من امثالكم .
صورة

بدر الدين
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1344
اشترك في: الاثنين أغسطس 01, 2005 1:58 am
مكان: هنااك
اتصال:

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة بدر الدين »

لازلناااا متابعين الحوار القيم والرائع
وإنك لعلى خلق عظيم فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون.......!

سلوى
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 77
اشترك في: الخميس أكتوبر 08, 2009 12:33 pm
مكان: كلية الآداب

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة سلوى »

مسألة رفع الشعار ..
انا ضد رفعه في المساجد .. لان المساجد هي بيوت الله .. للصلاة والعبادة والخشوع والامان والطمانينة ..
ومع رفعه في المهرجانات ..

_____________

أما فكرة التنظيم الحوثي .. او الشباب المؤمن فنحن معهم في حربهم ضد الحكومة الظالمة ..

ولكن قد نختلف معهم في بعض الاشياء لا داعي لذكرها ..

تحية

بدر الدين
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1344
اشترك في: الاثنين أغسطس 01, 2005 1:58 am
مكان: هنااك
اتصال:

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة بدر الدين »

سلوى كتب:مسألة رفع الشعار ..
انا ضد رفعه في المساجد .. لان المساجد هي بيوت الله .. للصلاة والعبادة والخشوع والامان والطمانينة ..
ومع رفعه في المهرجانات ..

_____________

أما فكرة التنظيم الحوثي .. او الشباب المؤمن فنحن معهم في حربهم ضد الحكومة الظالمة ..

ولكن قد نختلف معهم في بعض الاشياء لا داعي لذكرها ..

تحية

بسم الله الرحمن الرحيم

المساجد ليست دور للعباده الذي هي الصلاه فقط بل هي أمكنه للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإعلان البرائه من الظالمين واليهود والمشركين هي مدرسه ومسجد وأفضل مكان لتبيين خطر المستكبرين وإظهار مخططاتهم وإعلان البرائه منهم
اذا لم تكون مكان لرفع الله أكبر وإعلاء هذه الكلمه فأين يمكن أن يرفع ذلك
فالشعار مضمونه أن الله أكبر من كل المستكبرين وبغض النظر أوافق في رفعه أو لم أو افق لكن الحقيقه لازم تقال فالشعار ليس فيه مشكله بحد ذاته لكن المشكله أن نقتل النساء والأطفال وأن نشن حربا بدعوى رفع شعار فمن الجنون أن نقتل الناس لقولهم الموت لإسرائيل ولأمريكا مع أنهم مصدر الشر ورأس المصائب ومن يقومون بقتل أبناء فلسطين
إن إستخدام القوه في وجه المكبرين برأيي هو دليل على العماله العمياء والولاء الكبير من الذين قاموا بشن الحرب للإمريكان والصهاينه
المساجد مكان نشر الحماس والجهاد وزرع الشجاعه في قلوب المؤمنيين والقيام بتصحيت المسلمين
والشعار ليس جريمه أن يرفع إنما الجريمه أن نقتل كل شيء لأجل أن هناك من يرفع الشعار في الإطار السلمي
أعتقد أن للقضيه أبعاد خطيره لايعرفها الا من يفهم أمور السياسه ومايجري في المنطقه واذا لم توقف الحروب رفع الشعار فهل من العقل أو المنطق أن نستمر في قتلهم بعد ست حروب هذا جنون
ولاداعي أن نغمز ونلمز ياسلوى فيمن يدافعون عن حجة الإسلام والمسلمين وأعظم العلماء المجتهدين سيدي بدر الدين بل يجب أن نستحي منهم لأننا لم نقوم بواجبنا تجاه الدفاع عنه وعن أبنائه الأتقياء المجاهدين
وانصح الآن بالهدوء سواء نحن او الشباب المؤمنيين أو النظام وظبط النفس وتحكيم العقل والمنطق وانهاء المشكله عبر حوار سلمي والله الهادي والموفق

وإنك لعلى خلق عظيم فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون.......!

سلوى
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 77
اشترك في: الخميس أكتوبر 08, 2009 12:33 pm
مكان: كلية الآداب

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة سلوى »

لا تقولني ما لم أقله ..

انا لم افهم ردك ولا مشاركتك .. فقط انت اقتبتست مشاركتي .. واكتفيت باتهامي بالغمز واللمز ..

ما دام وانت لم تفهم كلامي السابق
فانا اقول لك ان الوهابية أفضل منكم .. او مثلكم :mrgreen:

الوهابية ابتدعو صلاة الضحى والتراويح ..

وقالت الزيدية والامامية وبعض طوائف المسلمين .. انها بدعة

هم بيعتقدو انهم لم يخترعو شيء جديد .. ولكنهم كملو الدين .. وابتدعو سنة حسنة ..

ما عد فيش افضل من الصلاة

وانتم ابتدعتم .. رفع الشعار في المساجد .. ومعتقدين انها بدعة حسنة .. :23:

الله يصلحكم ويهديكم ..

بدر الدين
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1344
اشترك في: الاثنين أغسطس 01, 2005 1:58 am
مكان: هنااك
اتصال:

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة بدر الدين »

سلوى كتب:لا تقولني ما لم أقله ..


المعذره منكم الكلام عام للجميع وليس خاص بكم



انا لم افهم ردك ولا مشاركتك .. فقط انت اقتبتست مشاركتي .. واكتفيت باتهامي بالغمز واللمز ..


كنت ضننتك زيديه وليس داخل على المذهب فلا بأس واحييكم في رحاب المذهب الزيدي فهو مذهب فتح باب الأجتهاد على مصراعيه وفيه الخير العظيم لو تأملتي مافيه ودرستيه دراسه كامله


ما دام وانت لم تفهم كلامي السابق
فانا اقول لك ان الوهابية أفضل منكم .. او مثلكم :mrgreen:

الوهابية ابتدعو صلاة الضحى والتراويح ..

وقالت الزيدية والامامية وبعض طوائف المسلمين .. انها بدعة

هم بيعتقدو انهم لم يخترعو شيء جديد .. ولكنهم كملو الدين .. وابتدعو سنة حسنة ..

ما عد فيش افضل من الصلاة

وانتم ابتدعتم .. رفع الشعار في المساجد .. ومعتقدين انها بدعة حسنة .. :23:

الله يصلحكم ويهديكم ..


التراويح بدعه لكن اذا قلت لكم أنه يجب سحق كل من يصليها وسحق نسائه وأطفاله وهدم داره فهذا جنون مني فالمحاسب له الله والشعار اذا كان بدعه كما تزعمي فهل يبرر ذلك قتل الرجال والأطفال والنساء وهل بذلك يحق للنظام سحقهم فتأملي
وبالنسبه لقولك الوهابيه احسن مننا فالله يقول (قل كل يعمل على شاكلته فربكم أعلم بمن هو أهدى سبيلا) هذا بختصار شديد والمعذره منكم على ماسبق في ردي الأول
تحياتي
وإنك لعلى خلق عظيم فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون.......!

سلوى
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 77
اشترك في: الخميس أكتوبر 08, 2009 12:33 pm
مكان: كلية الآداب

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة سلوى »

بدر الدين كتب:والشعار اذا كان بدعه كما تزعمي فهل يبرر ذلك قتل الرجال والأطفال والنساء وهل بذلك يحق للنظام سحقهم فتأملي
ومن هو الذي قال ان يبرر قتل اللرجال والاطفال !!! وأنا كتبت في مشاركتي الاولى ؟!!!

سلوى كتب:أما فكرة التنظيم الحوثي .. او الشباب المؤمن فنحن معهم في حربهم ضد الحكومة الظالمة ..

ولكن قد نختلف معهم في بعض الاشياء لا داعي لذكرها ..

بدر الدين
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1344
اشترك في: الاثنين أغسطس 01, 2005 1:58 am
مكان: هنااك
اتصال:

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة بدر الدين »

سلوى كتب:
بدر الدين كتب:والشعار اذا كان بدعه كما تزعمي فهل يبرر ذلك قتل الرجال والأطفال والنساء وهل بذلك يحق للنظام سحقهم فتأملي
ومن هو الذي قال ان يبرر قتل اللرجال والاطفال !!! وأنا كتبت في مشاركتي الاولى ؟!!!

سلوى كتب:أما فكرة التنظيم الحوثي .. او الشباب المؤمن فنحن معهم في حربهم ضد الحكومة الظالمة ..

ولكن قد نختلف معهم في بعض الاشياء لا داعي لذكرها ..

الأخت سلوى أولا أعتذر على التأخير وأقول لكم (أن الشعار ليس سببا للحرب بقدرما هو ذريعه)


ها نحن قد تعرضنا للإعتقال والتعذيب ولسنا ممن يرفع الشعار ولا ممن يواجهون الدوله بالسلاح وانما نحن إعلاميون وشعراء ولأننا وقفنا ضد الحرب وضد غطرسة السلطه صنعوا بنا ماصنعوا لمجرد رأي قلناه في بلد ديمقراطي
وهذا أكبر دليل على أن الشعار لم يكن سببا وانما هو ذريعه لشن أعنف حرب ضد الزيديه قاطبه ومن لا يعرف هذا عليه أن ينظر منهم الآن في المعتقلات وهل هم أصحاب شعار وسيجد أن أغلبهم طلاب علم لم يشاركوا حتى بكلمه الا أنهم زيديه
وأكبر الأدله إعتقال العلامه العظيم/ ياسر الوزير ومحمد الفران وغيرهم......!

ولكم خالص تحياتي

وإنك لعلى خلق عظيم فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون.......!

سلوى
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 77
اشترك في: الخميس أكتوبر 08, 2009 12:33 pm
مكان: كلية الآداب

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة سلوى »

الحرب هي حرب سلفية وهابية على (( الزيدية )) والمنهج الزيدي والفكر الزيدي لا ريب في ذالك ولا شك ..

ولكن مــــــا نقوله هو يجب أن يكون من ينتسب إلى المذهب الزيدي على درجة عالية من الثقافة والعقلانية وعدم العجب والتفاخر ..

العلم دائماً هو لماذا وكيف ؟

عندما وضع كاتب المقال قي هذا الموضوع هذا العنوان (( أضواء على مسيرة أنصار الله )) هل سأل نفسه عن إيجابيات كلماته وسلبياتها ؟

مثلاً قد يتعرض أسئلة فماذا يجيب عليها ؟!

من هم أنصار الله ؟ ولماذا تسموا بهذا الاسم ؟ ومن الذي سماهم ؟

أليس مفهوم أنصار الله أعلى درجة من مفهوم الايمان ؟ بدليل قوله تعالى (( يا أيها الذين آمنو كونو أنصار الله )) أولاً يجب بأن يثبتوا إيمانهم ..ثم بعد ذالك يتسموا بأنصار الله

ثم أوليس الله قد عاب الاعراب الذين قالو على أنفسهم بأنهم مؤمنين ؟ فما بالك بأنصار الله التي أمر الله المؤمنين بأن يكونوا من أنصاره على جهة الاستعلاء ..

لو سأل أي شخص شخصاً آخر لنفرض أنه في مرتبة الايمان ..
هل أنت مؤمن ؟
فلو أجاب هذا المؤمن بقول (( نعم أنا مؤمن , أحافظ على الصلاة , وأصوم ,وأتنفل وأطيع الولدين وما إلى ذالك )) وهو صادق في جميعها ..
أو أن يجيب عليه بقول (( أسأل من الله ان يجعلني من المؤمنين )) فأيهما أفضل من هذين الجوابين ؟؟

تحياتي

بدر الدين
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1344
اشترك في: الاثنين أغسطس 01, 2005 1:58 am
مكان: هنااك
اتصال:

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة بدر الدين »

سلوى كتب:الحرب هي حرب سلفية وهابية على (( الزيدية )) والمنهج الزيدي والفكر الزيدي لا ريب في ذالك ولا شك ..

ولكن مــــــا نقوله هو يجب أن يكون من ينتسب إلى المذهب الزيدي على درجة عالية من الثقافة والعقلانية وعدم العجب والتفاخر ..

العلم دائماً هو لماذا وكيف ؟

عندما وضع كاتب المقال قي هذا الموضوع هذا العنوان (( أضواء على مسيرة أنصار الله )) هل سأل نفسه عن إيجابيات كلماته وسلبياتها ؟

مثلاً قد يتعرض أسئلة فماذا يجيب عليها ؟!

من هم أنصار الله ؟ ولماذا تسموا بهذا الاسم ؟ ومن الذي سماهم ؟

أليس مفهوم أنصار الله أعلى درجة من مفهوم الايمان ؟ بدليل قوله تعالى (( يا أيها الذين آمنو كونو أنصار الله )) أولاً يجب بأن يثبتوا إيمانهم ..ثم بعد ذالك يتسموا بأنصار الله

ثم أوليس الله قد عاب الاعراب الذين قالو على أنفسهم بأنهم مؤمنين ؟ فما بالك بأنصار الله التي أمر الله المؤمنين بأن يكونوا من أنصاره على جهة الاستعلاء ..

لو سأل أي شخص شخصاً آخر لنفرض أنه في مرتبة الايمان ..
هل أنت مؤمن ؟
فلو أجاب هذا المؤمن بقول (( نعم أنا مؤمن , أحافظ على الصلاة , وأصوم ,وأتنفل وأطيع الولدين وما إلى ذالك )) وهو صادق في جميعها ..
أو أن يجيب عليه بقول (( أسأل من الله ان يجعلني من المؤمنين )) فأيهما أفضل من هذين الجوابين ؟؟

تحياتي

مع احترامي لكم أخت سلوى فكلامكم فلسفه لافائده منها ......!

تحياتي

وإنك لعلى خلق عظيم فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون.......!

صارم الدين الزيدي
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1155
اشترك في: الأربعاء يناير 07, 2009 6:42 am

Re: أضواء على مسيرة ((أنصار الله)) من هم؟ وماهي أهدافهم وعقي

مشاركة بواسطة صارم الدين الزيدي »

سلوى كتب:الحرب هي حرب سلفية وهابية على (( الزيدية )) والمنهج الزيدي والفكر الزيدي لا ريب في ذالك ولا شك ..

ولكن مــــــا نقوله هو يجب أن يكون من ينتسب إلى المذهب الزيدي على درجة عالية من الثقافة والعقلانية وعدم العجب والتفاخر ..

العلم دائماً هو لماذا وكيف ؟

عندما وضع كاتب المقال قي هذا الموضوع هذا العنوان (( أضواء على مسيرة أنصار الله )) هل سأل نفسه عن إيجابيات كلماته وسلبياتها ؟

مثلاً قد يتعرض أسئلة فماذا يجيب عليها ؟!

من هم أنصار الله ؟ ولماذا تسموا بهذا الاسم ؟ ومن الذي سماهم ؟

أليس مفهوم أنصار الله أعلى درجة من مفهوم الايمان ؟ بدليل قوله تعالى (( يا أيها الذين آمنو كونو أنصار الله )) أولاً يجب بأن يثبتوا إيمانهم ..ثم بعد ذالك يتسموا بأنصار الله

ثم أوليس الله قد عاب الاعراب الذين قالو على أنفسهم بأنهم مؤمنين ؟ فما بالك بأنصار الله التي أمر الله المؤمنين بأن يكونوا من أنصاره على جهة الاستعلاء ..

لو سأل أي شخص شخصاً آخر لنفرض أنه في مرتبة الايمان ..
هل أنت مؤمن ؟
فلو أجاب هذا المؤمن بقول (( نعم أنا مؤمن , أحافظ على الصلاة , وأصوم ,وأتنفل وأطيع الولدين وما إلى ذالك )) وهو صادق في جميعها ..
أو أن يجيب عليه بقول (( أسأل من الله ان يجعلني من المؤمنين )) فأيهما أفضل من هذين الجوابين ؟؟

تحياتي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين القائل في محكم التنزيل ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ)
ثم الصلاة على النبي المختار وآلة السادة الأخيار صلاة تغشاهم بعدد ورق الأشجار وما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار .

السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته

أختي الكريمة سلوى وفقكم الله وسدد خطاكم تحية لكم وبأذن الله نستفيد من الحوار القيم معكم .

من خلال مداخلتكم لاحظنا أنكم ركزتم على العنوان فقط ولم تتعمقوا في الموضوع ولو أنكم قرأتم لوجدتم الإجابة في ثنايا الكلام بشكل واضح جدا .
أختي الكريمة أيدنا الله وإياكم لماذا ياترى يتسمى المجاهد بالمجاهد ولماذا يتسمى الشهيد شهيدا أليس نتاجا للأفعال التي يقوم بها فالذي يقتل في سبيل الله يعتبر شهيدا والذي يذهب للجهاد في سبيل لله فهو مجاهد والقياس على هذا .
لماذا سمى حزب الله نفسه بهذا الاسم هل يحق له ذلك ومن أعطى له الصلاحية ليسمي نفسه وهل يحق له أن يعتبر نفسه انه الحزب الذي يجسد شرع الله بحسب رؤيته ومنطلق عمله الجهادي.


السلفيون ماذا يسمون أنفسهم "أنصار الإسلام، أنصار السنة ،أنصار الصحابة أنصار فلان بن فلان .... وغيرها من الأسماء التي إنما تشير إلى ماهية الانتماء أو الهدف للمشروع و الفكرة التي تقود التيار ، والجميع يعتقد أنه على الحق وأنه من ينصر الله ورسوله بحسب مفهومه وتوجه وتبقى الأفعال خير شاهد على حقيقة من ينصر الله ورسوله من من ينتحل هذا الدور وينصر أعداء الله ورسوله الأقوال التي تترجمها الأفعال واقعاً ملموساً على الأرض وبها نستطيع الحكم على نتيجة ما يدعوا إليه التيار الفلاني فمثلاً نستطيع أن نعرف بطلان وزيف ادعاء أولئك التكفيريين الذين يفجرون بالأطفال والنساء والشيوخ في الأسواق بأنهم أنصار لله ونستطيع الحكم على هذه الأعمال ونتيجتها كونها تخدم العدو الذي يجتهد بإشعال الفتن في بلاد الإسلام والمسلمين وعلى هذا يتم القياس .

ما هو مفهموكم انتم لمعنى أنصار الله ؟كيف يكون الفرد منا من أنصار الله وكيف يكون نصرنا لله يا ترى ما هي الأدوات والطرق والأساليب لذلك ؟

أختي الكريمة سلوى هدانا الله وإياكم إلى كل خير يا ترى ما هو الدليل الواجب تقديمه ليثبتوا لكم أنهم من أنصار الله؟ وكيف يثبتوا لكم ذلك! أليست أدبياتهم وأقوالهم وأفعالهم خير دليل وشاهد على ذلك،، هم يعلنون أن كتاب الله ونهج العترة الطاهرة هو مرجعيتهم في كل شيء أليس هذا دليل على الهوية ومن يريد أن يكون من أنصار الله ثم لماذا تضمن كلامكم تشبيها لهم بالأعراب ولماذا أصدرتم حكماً مسبقاً بأنهم كالأعراب مستعلين متفاخرين ركبهم الغرور والعجب حتى سقتم الآية الكريمة؟ هل رأيتم من كلام السيد محمد بدر الدين ما دل على ذلك وأنه معجب بنفسه ومستحقراً لغيره أو يسفه ويفتخر على الآخرين؟ هل قرأتم جيدا أم أنكم مررتم بين السطور مرورا عابرا ؟!
لقد وضّح في كلامه أن رضا الله هو المحرك لهم وليس رضا الناس فرضى الناس غاية لا تدرك ثم كيف نصبتم أنفسكم مقيماً و حكماً تريدون لهم أن يثبتوا لكم إيمانهم وكأنكم بهذا مسئولون على تقييم الإيمان لدى الناس وهل يحق لكم ذلك وكيف تعطون لأنفسكم حقا وتبطلونه لغيركم هل نحن من نقيم إيمان الناس ؟؟

أختي الكريمة وفقنا الله واياكم
"الاعتزاز أمر والعجب أمر " أخر فهل اعتزازنا بانتمائنا إلى الزيديه هو دليل على امتهاننا لغيرنا والعجب والغرور هذا ليس منطق صحيح للحكم على الآخرين والزيدية لا تقوم على ذلك أبداً فهي تبين الطريق الصحيح ولا تكره احد على المضي فيه .
أن نكون أنصار لله هو أمر ينص عليه الدين فالمولى تبارك وتعالى يحثنا على ذلك القران الكريم ،تأملوا جيداً الأمر من المولى عزوجل بأن نكون من أنصار لله
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ ﴾
وفي موضع أخر يبُّين وجوب السعي لنكون أنصار لله فيقول عزوجل ﴿فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ﴾ آل عمران[52]

تأملوا معي أختي الكريمة إلى قول الله عزوجل
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾ البقرة[183]
فهل الصيام مقتصر على المؤمنين فقط دون المسلمين أو شامل وكامل للأمة،كيف سنعرف المؤمن من المسلم من المتمسلم حتى نصدر حكمنا على ضوء ذلك أليس الله هو العالم والعارف بكل ذلك الله الذي لا يخفى عليه شيء مطلعٌ على كل صغيرة وكبيرة ولهذا هو الذي يؤيد وينصر من ينصره وينتصر لحرماته وشرعه ويظهر ذلك جلياًً بالنصر والثبات والتوفيق السداد ورسوخ الإيمان الذي لا يتزحزح حتى إذا اجتمع العالم كله لإزاحته ومحاولة القضاء عليه.

يقول الله سبحانه وتعالى ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾
﴿وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ﴾
المائدة[54] [56]
كلام الله واضح وجلي من الله سبحانه وتعالى والذي يحثنا على أن نكون المتولين له ولرسوله الكريم وآهل بيته الطاهرين وعلى رأسهم يعسوب الدين وسيد الوصيين مولانا أمير المؤمنين علي عليه السلام ومن يتول الله ورسوله ويتبع هديهم ونهجهم ويسير على مبادئهم فهو منهم وعلى سيرتهم وهو من الذين يدخلون تحت راية حزب الله الغالب .
مبدئكم في الحكم عليهم على ماذا استند ؟ لأنه بهذا المبدأ يكون غير منطقي ولا يرتكز على حقائق ومسلمات بل على فكره خاطئة او تشويش في المعلومات بنيتم عليها حكمكم .

تأملوا إلى كلام السيد محمد :
صارم الدين الزيدي كتب:
من نحن وما هي أهدافنا؟

نحن يمنيون مسلمون، منطلقون في مسيرة قرآنية ثقافية شعبية مؤتلفة متحدة على
نهج أهل البيت (عليهم السلام) ورموزنا وأعلامنا - بعد الخمسة أهل الكساء صلوات الله عليهم - هم الإمام الأعظم زيد بن علي، والهادي إلى الحق يحيى بن الحسين، ومن سار على نهجهم واقتفى طريقهم والتزم سمتهم من أهل البيت الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.


اتخذنا القرآن الكريم منهجاً، ودليلاً، وهادياً، وإماماً، وقائداً، وبكل جد وتفان نسعى لإحياء دوره في تحقيق حياة كريمة يسودها العدل، والأمن، والرخاء، والمحبة والإخاء.

نعمل بما وافق القرآن مما روي عن
الرسول الأعظم صلوات الله عليه وعلى آله، باعتبار ذلك هو المقياس لصحة ما ورد عنه (ص) والطريقة الصحيحة التي أرشدنا إليها حينما قال: (سيكذب علي كما كذب على النبيين من قبلي فما أتاكم عني فاعرضوه على كتاب الله فما وافقه فهو مني وأنا قلته وما لم يوافقه فليس مني ولم أقله).
ونرى أن ذلك هو الحل الأمثل لتخطي الخلافات المذهبية والصدامات الفكرية، التي أنهكت الأمة الإسلامية وقطعت أوصالها، وأوصلتها إلى ما هي عليه من التخلف والانحطاط.
كلام واضح جدا ولا يحتاج إلى شرح وهذا تدعوا إليه الزيديه التمسك بالثقلين القران والعترة فبماذا بعد هذا يوضحون هل نريد منهم صكوك إثبات أو براءة ذمة تبين أنهم ينصرون الله ومن أين يحصلون عليها ؟

أختي الكريمة أيدنا الله وإياكم بلطفه وتسديده " نصر دين الله ليس مجرد أقوال ولا أن يقال فلان يصرح بأنه من أنصار الله أنه كذلك ،إنها أقوال تترجم إلى أفعال وتعكس حقيقتها واقع ما يجرى على الميدان وهذه مسيرة أنصار الله الامتداد لمسيرة الزيدية في كل زمان ومكان جوهرها كتاب الله قلبها ومحركها ونهج العترة الزكية سفينتها التي تعبر بها الموج المتلاطم من الفتن والحروب التي سلطت على أبناء المذهب .

• نصر الله يكون برفع كلمة الله عالية خفاقة فوق أي كلمة ولو كره المنافقون والمشركون.
• نصرنا للمولى عزوجل يكون بقراءة القران قراءة م متدبر لأوامره ونواهيه وتجسيد ذلك على الواقع .
• نصرنا لله يكون بالأمر بالمعروف ونهينا عن المنكر وهذا مبدأ متأصل في الزيدية الهدوية العلوية المحمدية ولعل اختفاء هذه الركن في الوقت الحاضر جعل الكثير تختلط عليهم الأمور وصرنا نمارس ثقافة الانتظار والرضى بالظلم ولم يعد احد يعرف معنى هذا الركن أو معنى التضحية لأجل هذا الركن المهم في الإسلام .
•نصرنا لله يكون بالوقوف في وجه الظالم الذي نهب وسلب وشرد وقتل ودمر بيوت المستضعفين والمظلومين .
•نصرنا لله يكون بإعلاء نور الحق وأهله وإزهاق الباطل في مهده حتى لا يكبر ويتفلطح ويصبح حاله كما هو حاله اليوم .
• نصرنا الله يكون بإعلاننا البراءة من أعداء الله ومن يتولاهم وامتثال لقول الله عزوجل الناهي والمحذر من مولاة أعدائه حيث يقول سبحانه وتعالى
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا﴾
ويقول سبحانه وتعالى﴿الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا﴾
ويقول سبحانه(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ (53)
الم يجسد المجاهدين حقيقة الولاء لله ولرسوله والبراءة من أعداء الله ورسوله وأعداء المؤمنين حين رفعوا شعار المقاطعة للمنتجات الصهيوامريكية حين خرجوا في مسيرات سلمية تندد وتشجب وتعلن الرفض لهذا الواقع وهذا الذل والتدخل واستباحة دماء المسلمين من قبل أعداء الله ورسوله وأعداء الأمة، أليس هذا عملا ً بمبدأ تغيير المنكر ولو بأضعف الإيمان في المقابل ماذا قدمنا نحن من مبدأ البراءة من أعداء الله هل بشرب عصائرهم أم بأكل منتجاتهم أم باقتناء ملبوساتهم وسلعهم التي وهمناً صرنا نظن أننا لا نستطيع الاستغناء عنها أو أن نعيش بدونها.
نحن الذين بحاجة إلى الوقوف ملياً عند هذه النقطة وقبل أن نشكك في نوايا وتوجهات غيرنا ونحن لم نقدم شيء يذكر والله سألنا جميعا عن كل ذلك يوم الدين كيف حفظنا ديننا و انتصرنا للمظلومين كيف اجبنا نداء الثكالى وصراخ الأطفال كيف حمينا وطننا وأهلنا ومقدساتنا كيف عمرنا الأرض كيف بنينا الحضارة كيف نصرنا المستضعفين في الأرض كيف حمينا الحقوق كيف جسدنا قول رسول الله صلوات عليه وآله "المؤمنين كالجسد الواحد" كيف نصرنا دين الله وجعلنا كلمة الله هي العليا راية فوق كل راية كيف حفظنا كتاب الله العظيم وكيف حفظنا نبينا الكريم في آهل بيته الطاهرين هل ذدنا عنهم .هل نصرناهم هل وقفنا معهم أم تخلينا عنهم وتركناهم مشردين في القفار والكهوف ونحن ننام قريري العين والنفس في دفء أسّرتنا.

هل التففنا حول علمائنا الكبار وكنا لهم خير ناصر ومعين أم أننا تركناهم في وجه الرياح العاتية وصرنا نلقى عليهم اللوم في الشاردة والواردة ونحن أحق باللوم منهم فأين هو دورنا نحن من كل هذا !!!!!
الإشارات والعلامات كثيرة و التي تدل على انتصار من يقفون تحت لواء الحق، فهل كانت الانتصارات العظيمة التي حققها حزب الله على الكيان الصهيوني إلا دليل وإشارة إلى أن الله مع من ينصره .


لقد شهد لأنصار الله عدوهم بأنهم على الحق وقد كانت كلمات احد أركان السلطة في زيارة لصعده خير مثال على ذلك حين قال " نحن نعلم أنكم على الحق ولكن المُلك عقيم"
والطاغوت حين أعلن أن هذه الحرب ستكشف من هو الحق
ألا تكفى إشادت كثير من العلماء وعلى رأسهم مولانا بدر العلماء وسيدهم بدر الهدى عليه السلام بنهج المجاهدين ودفاعهم عن الحق وعن المظلومين وهو يصف ابنه العلامة المجاهد عبد الملك بأفقه أولاده في العلم وهو اليوم قائد هذه المسيرة فهل يستوي السيد العالم المجاهد مع الفاجر والطاغوت فأين الثرى من الثريا ...

أختي الكريمة أيدانا الله وإياكم إن العلامات كثيرة وواضحة والتي تؤكدأنهم أنصار لله وخير دليل حي وملموس وليس ببعيد عنا هو النصر الإلهي الأسطوري الذي مّن به المولى تبارك وتعالى علينا و سطره المجاهدون في ارض الميدان ضد أعتا جيوش العالم المدجدجة بالأسلحة التقليدية وغير تقليدية وعلى رأسها أمريكا والسعودية ومعها كثير من الدول العربية والغربية التي عجزت وفشلت في القضاء على ثلة من المؤمنين الذين صبروا على البلاء أيما صبر ثقة منهم بوعد الله الذي لا يخلف الميعاد ومن اصدق من الله قيلا .

الذين امنوا بالله عزوجل دون سواه الذين توكلوا عليه وحده وكان الله هو الحامي والحارس والمؤيد ونعم الناصر ونعم المعين .
تزلزت الأرض من تحت أقدامهم لكن ثقتهم بالله وإيمانهم بصدق وعده ووعيده كانت المثبت لهم فلم تزّل قدم عرفت حقيقة التضحية في سبيل الله وعرفت صدق الوعد من الله تبارك وتعالى .
امنوا بالله وتوكلوا عليه وخرجوا مدافعين بأموالهم وأولادهم وأنفسهم غايتهم إعلاء كلمة الله عالية على كل كلمة فتجلى نصر الله لهم حقيقة اعترف بها العدو قبل الصديق وجاءت ترجمان لما في القران الكريم
﴿الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ﴾
﴿الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ﴾
﴿فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ﴾
﴿إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴾


المشكلة أن الخوف والرعب والتقوقع دخل إلى أنفسنا وأصابنا الوهن واستشرى فينا كالسرطان القاتل وهالنا من أمر عدونا ما جعلنا نستصعب معنى التضحية لازاحة الظلم الجاثم علينا وعزز من ضعفنا وتفرقنا وتشرذمنا ، لا تجمعنا قيادات ومرجعية واحده أصواتنا مشتتة كما هي قوتنا مما سهل على عدونا الاستفراد بنا واحد تلو أخر فسجن منا الكثير ونهبت جوامعنا وطردنا من وظائفنا وصارت أعراضنا مستباحة وأموالنا وحرماتنا ونحن نظن جميعا أننا بإقفالنا بيوتنا على أنفسنا أنه لن يطالنا من الأمر شيء ونسينا أن عدونا ما ولد إلا ليقتل وليدمر وليسفك دمائنا جميعا بلا استثناء كم هي الدلالات الكثيرة على ذلك لكن أين العقول التي تعي وتفهم وتدرك حقيقة الموقف.

لنسأل أنفسنا كيف لنا أن نحطم حاجز الخوف والرعب والوهن كيف لنا أن نكون من أولياء الله الذين امنوا وصدقوا واتقوا وما اعد لهم من الخير والفوز والعظيم هذا موجود في القران الكريم يقول سبحانه وتعالى﴿أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ﴾ ﴿الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ﴾
﴿لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾


يجب أن نستشعر مقدار الخطر المحدق بنا ونعرف حقيقة عدونا جيدا الذي يريد زارعة الفتنة ويستغلها ليضرب أبناء المذهب الواحد وليحطم أواصل الأخوة بين أبناء المجتمع الواحد حاشدا لكل ذلك ماكيناته الإعلامية الضخمة التي تتفنن في قلب الحقائق وتشويهها ونشر الكذب المفضوح الذي لا يقبله أصحاب العقول السوية والفطرة السليمة .
اليوم يتوجب علينا أن نرى المشهد من كل جوانبه وليس من زاوية واحده فقد تكشفت حقائق كبيرة وصارت واضحة وضوح الشمس يجب أن نسعى إلى الابتعاد عن الحكم المسبق على غيرنا دون تبين القراءة الصحيحة والبحث عن القرائن والأدلة عند حكمنا على غيرنا ويجب أن نسعى إلى ونبذ الفرقة والفتن التي يجتهد عدونا لزرعها بالوحدة فيما بيننا ولتمتد أيدينا إلى إخواننا في المذهب وإخواننا في الوطن والدين والعقيدة لنجسد معنى الوحدة الإسلامية العظيمة ولتكن الوثيقة المباركة التي وقعها العلماء في صعدة هي منطلقنا في السعي نحو توحيد الصفوف وتركيز الجهود حتى تثمر نتاج طيبا يعود بالخير علينا جميعا .

ولننتبه من أن عدونا لن يتوانى في زرع الفتن ونشر الأكاذيب التي غرضها ضربنا من الداخل والقضاء على قيم الأخلاق والتسامح والأخوة الصداقة بيننا كزيود خصوصاً وكيمينين عموماً.


وفق الله الجميع إلى كل خير والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين

اللهم صل على هادي الأمم سيدنا ونبينا أبي القاسم محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين المطهرين الساده الميامين أنوار الهدى ومصابيح الدجى حفظة التنزيل أمناء التأويل صلوات الله وسلامه عليهم صلاةً وسلاماً سرمديا...
صورة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يا رَبُّ بهم وبآلِهِمُ *** عَجِّلْ بالنَصْرِ وبالفَرجِ

أضف رد جديد

العودة إلى ”المجلس السياسي“