[b]الشهيد الثائر الامام يحيى بن زيد [/b]

أضف رد جديد
محمد الغيل
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 2745
اشترك في: الأحد إبريل 18, 2004 3:47 am
اتصال:

[b]الشهيد الثائر الامام يحيى بن زيد [/b]

مشاركة بواسطة محمد الغيل »

من كتاب
أئمة أهل البيت
خارج اليمن
الزيدية

تأليف
السيد /عباس محمد زيد


==========
الامام الشهيد الثائر يحيى بن زيد سلام الله عليهما
- مولده 97هـ .
-استشهاده بجوزجان رمضان 125هـ.


يا بن زيدٍ أليس قد قال زيدٌ **** من أحب الحياة عاش ذليــــلا
كن كزيدٍ فأنت مهجة زيد ****تتخذ في الجنان ظلاً ظليــــلا


قاتل عليه السلام مع والده ولم يثنه ما أصاب والده أيام هشام بن عبد الملك من القتل والصلب والإحراق، وإنما دفعه إلى أن يتمم رسالة والده بالخروج على الظلم، فخرج من الكوفة إلى خراسان باحثاً عن أنصار لدعوته، ثم إلى سرخس داعياً إلى نفسه، متابعاً دعوة أبيه، ولما تنامت حركته إلى مسامع هشام كلف نصر بن سيار عامله على العراق ليهتم بأمره ومتابعته، وتقصي حركاته، فتابع الإمام إلى بلخ والذي تمكن عاملها من تتبع الإمام وسجنه، وتقييده بالسلاسل إلى أن توفي هشام بن عبد الملك (125هـ) وتولى بعده الخليفة الوليد بن يزيد بن عبد الملك (125-126هـ) فأمر بإطلاق سراحه خوف الفتنة، وحينها قدم إليه الشيعة يبايعونه، ويستنهضونه، وخرجوا إلى نيسابور التي جهز فيها نصر بن سيار جيشاً كبيراً لمقاتلته، وتمكن الإمام يحيى بن زيد مع أصحابه من الانتصار عليهم، والانتقال إلى بلخ، ثم إلى الجوزجان التي حوصر فيها بجيش كبير، وقاتل ثلاثة أيام بشجاعة ليفوز بعدها بعز الشهادة في سبيل إعلاء كلمة الله، وحز بعدها رأسه الشريف وأرسل إلى الوليد بن يزيد والذي بعث به إلى المدينة ليرهب كل مناوئيه، وأظهر أهل خراسان عليه النياحة ولم يولد لهم ولد حينها إلا سمي يحيى أو زيد، وصنعوا من القيد الذي قيد به خواتم للتبرك بها، ومع حداثة سنه عليه السلام فقد عاش مجاهداً مطارداً من قبل الأمويين وأشياعهم، مقاتلاً لهم، ولم يتزوج ولم يعقب، ومزار الإمام يحيى بن زيد مشهور ومقام إلى تاريخنا المعاصر في منطقة جوزجان شمال شرق إيران والتي تبعد مسافة 62 كم من مدينة مشهد شرقاً، وقد تم تجديده عام 1995م، وحوله مسجد يقصده الزوار في جميع المناسبات الدينية.
صورة
يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُون
صورة

إبن حريوه السماوي
مشرف الجناح التاريخي
مشاركات: 679
اشترك في: الأحد مايو 30, 2004 3:03 am

مشاركة بواسطة إبن حريوه السماوي »

ومن كلامه صلوات ربي عليه لأصحابه رضوان الله عليهم في ساحة القتال في أحد المعارك ما رواه الشيخ بن علي بلال رحمه الله تعالى في تكملة المصابيح
قال رحمه الله :
حدثنا أبو العباس عن ابن محمد التنوخي، بإسناده عن سلمة بن عامر الهمداني، قال: لما وافق سلم بن أحوز (غضب الله عليه) يحيى بن زيد عليهما السلام أقبل يحيى على أصحابه، فقال: .
يا عباد الله، إن الأجل محضره الموت، وإن الموت طالب حثيث لا يفوته الهارب، ولا يعجزه المقيم، فاقدموا (رحمكم الله) على عدوكم والحقوا بسلفكم، الجنة.. الجنة، اقدموا ولا تنكلوا، فإنه لا شرف أشرف من الشهادة، فإن أشرف الموت قتل في سبيل الله، فلتقر بالشهادة أعينكم، ولتنشرح للقاء الله صدوركم، ثم نهد إلى القوم فكان والله أرغب أصحابه في القتل في سبيل الله جل ثناؤه

المصابيح لأبي العباس .
.
مدحي لكم يا آل طه مذهبي .... وبه أفوز لدى الإله وأفلح

وأود من حبي لكم لو أن لي .... في كل جارحة لسانا يمدح


الحسن بن علي بن جابر الهبل رحمة الله عليه


زيد بن علي العراقي
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 118
اشترك في: الاثنين ديسمبر 20, 2004 1:35 am
مكان: ستوكهولم

مشاركة بواسطة زيد بن علي العراقي »

اللهُمَ صلَ وسلّم على الشهيد بن الشهيد، الذبيح بن الذبيح والمصلوب بن المصلوب سيدي ومولاي الامام يحيى بن زيد (عليهما السلام) وعلى أبائهِ الأطهار عليهم السلام.
صورة

بدر الدين
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 1344
اشترك في: الاثنين أغسطس 01, 2005 1:58 am
مكان: هنااك
اتصال:

مشاركة بواسطة بدر الدين »



من مقاتل الطالبين لأبو الفرج الأصفهاني


* ( يحيى بن زيد ) *

ويحيى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام . وأمه ريطة بنت أبي هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفية ، وإياها عنى أبو ثميلة الابار بقوله :

فلعل راحم أم موسى والذي * نجاه من لجج خضم مزبد
سيسر ريطة بعد حزن فؤادها * يحيى ويحيى في الكتائب يرتدي

وأم ريطة بنت أبي هاشم ريطة بنت الحرث بن نوفل بن الحرث بن عبد المطلب وامها ابنة المطلب بن ابي وداعة السهمي .


* ( ذكر السبب في مقتله ) *

حدثنا علي بن الحسين بن محمد الاصبهاني قال : أخبرني به محمد بن علي بن شاذان ، قال : حدثنا احمد بن راشد قال: حدثني عمي سعيد بن خيثم بن أبي الهادية العبدي . حدثنا علي بن الحسين قال : أخبرني احمد بن محمد بن سعيد قال : حدثني المنذر

بن محمد قال : حدثني أبي قال : حدثنا هشام بن محمد عن أبي مخنف عن سلمة بن ثابت الليثي قال : وخبرنيه أبو المنذر في كتابه إلى بمثله . حدثنا على قال : اخبرني احمد بن محمد بن سعيد قال : حدثنا يحيى بن الحسن العلوي قال : قال أبو مخنف

لوط بن يحيى حدثنا علي قال : واخبرني علي بن العباس المقانعي قال : حدثنا محمد بن مروان ، قال : حدثنا زيد بن المعدل قال : حدثنا يحيى بن صالح الطيالسي عن أبي مخنف عن عبيدة بن كلثوم . حدثنا علي قال : وأخبرني الحسين ابن القاسم قال : حدثنا علي بن إبراهيم قال : حدثنا عمرو بن عبد الغفار قال : حدثنا


- ص 104 -


سلم الحذاء وقد دخل حديث بعضهم في حديث الآخرين . قالوا : إن زيد بن علي لما قتل ودفنه يحيى ابنه رجع واقام بجبانة السبيع وتفرق الناس عنه فلم يبق معه إلا عشرة نفر . قال سلمة بن ثابت : فقلت له اين تريد ؟ قال : اريد النهرين ومعه

أبو الصبار العبدي قال : فقلت له : إن كنت يريد النهرين فقاتل هاهنا حتى نقتل . قال : أريد نهري كربلاء . فقلت له : فالنجاء قبل الصبح . قال : فخرجنا معه فلما جاوزنا الابيات سمعنا الاذان فخرجنا مسرعين . فكلما استقبلني قوم استطعمتهم فيطعوني

الارغفة فأطعمه إياها واصحابي حتى اتينا نينوى فدعوت سابقا فخرج من منزله ودخله يحيى ومضى سابق إلى الفيوم فأقام به وخلف يحيى في منزله . قال سلمة ومضيت وخليته وكان آخر عهدي به . قالوا : وخرج يحيى بن زيد إلى المدائن وهي إذ

ذاك طريق الناس إلى خراسان وبلغ ذلك يوسف بن عمر فسرح في طلبه حريث بن ابي الجهم الكلبي فورد المدائن وقد فاته يحيى ومضى حتى اتى الري . قالوا : وكان نزوله بالمدائن على دهقان من اهلها إلى ان خرج منها . قالوا : ثم خرج من

الري حتى أتى سرخس فأتى يزيد بن عمرو التيمي ودعى الحكم بن يزيد احد بني اسيد بن عمرو وكان معه واقام عنده ستة اشهر . وعلى الحرب بتلك الناحية رجل يعرف بابن حنظلة من قبل عمر بن هبيرة . واتاه ناس من المحكمة يسألونه ان

يخرج معهم فيقاتلون بني امية ، فأراد لما رأى من نفاذ رأيهم أن يفعل ، فنهاه يزيد بن عمرو وقال : كيف تقاتل بقوم تريد ان تستظهر بهم على عدوك وهم يبرؤون من علي واهل بيته . فلم يطمئن إليهم غير انه قال لهم جميلا . ثم خرج فنزل ببلغ على

الحريش بن عبد الرحمان الشيباني فلم يزل عنده حتى هلك هشام بن عبد الملك - لعنه الله - وولي الوليد بن يزيد ، وكتب يوسف إلى نصر بن سيار ، وهو عامل على خراسان حين اخبر ان يحيى بن زيد نازل بها وقال ابعث إلى الحريش حتى يأخذ بيحيى اشد الاخذ ، فبعث نصر إلى عقيل بن معقل


- ص 105 -


الليثي ، وهو عامله على بلخ ان يأخذ الحريش فلا يفارقه حتى تزهق نفسه ان يأتيه بيحيى بن زيد فدعى به فضربه ستمائة سوط وقال . والله لازهقن نفسك أو تأتيني به . فقال . والله لو كان تحت قدمي ما رفعتها عنه فاصنع ما انت صانع . فوثب

قريش بن الحريش فقال لعقيل . لا تقتل أبي وانا آتيك بيحيى فوجه معه جماعة فدلهم عليه وهو في بيت جوف بيت فأخذوه ومعه يزيد بن عمر والفضل مولى لعبد القيس كان معه من الكوفة فبعث به عقيل إلى نصر بن سيار فحبسه وقيده وجعله في سلسلة وكتب إلى يوسف بن عمر فأخبره بخبره .


حدثنا علي بن الحسين قال : فحدثني محمد بن العباس البريدي قال : أخبرني الرياشي قال : قال رجل من بني ليث يذكر ما صنع بيحيى بن زيد :

اليس بعين الله ما تصنعونه * عشية يحيى موثق في السلاسل
الم تر ليثا ما الذي حتمت به * لها الويل في سلطانها المتزايل

لقد كشفت للناس ليث عن استها * اخيرا وصارت ضحكتة في القبائل
كلاب عوت لا قدس الله امرها * فجاءت بصيد لا يحل لآكل


حدثنا علي قال : اخبرني احمد بن محمد بن سعيد عن يحيى بن الحسن أن هذا الشعر لعبدالله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن ابي طالب . حدثنا علي بن الحسين قال : فحدثني عيسى بن الحسين الوراق : قال حدثنا علي ابن محمد النوفلي قال :

حدثني أبي عن عمه عيسى قال : لما اطلق يحيى بن زيد وفك حديده صار جماعة من مياسير الشيعة إلى الحداد الذي فك قيده من رجله فسألوه ان يبيعهم إياه ، وتنافسوا فيه وتزايدوا حتى بلغ عشرين الف درهم فخاف ان يشيع خبره فيؤخذ منه المال .

فقال لهم : ( بعوا ) ثمنه بينكم فرضوا بذلك ، واعطوه المال فقطعه قطعة قطعة ، وقسمه بينهم فاتخذوا منه فصوصا للخواتيم يتبركون بها .

- ص 106 -


رجع الحديث إلى سياقه : قال : فكتب يوسف بن عمر إلى الوليد - لعنه الله - يعلمه ذلك ، فكتب إليه يأمره ان يؤمنه ويخلى سبيله وسبيل اصحابه ، فكتب يوسف بذلك إلى نصر ابن سيار فدعى به نصر فأمره بتقوى الله وحذره الفتنة . فقال له يحيى :

وهل في أمة محمد فتنة أعظم مما انتم فيه من سفك الدماء واخذ ما لستم له بأهل ؟ فلم يجبه نصر بشئ ، وامر له بألفي درهم ونعلين وتقدم إليه ان يلحق بالوليد . فخرج يحيى حتى قدم سرخس وعليها عبد الله بن قيس بن عباد البكري ، فكتب إليه نصر

أن اشخص يحيى عن سرخس . وكتب إلى الحسن بن زيد التميمي عامله على طوس : إذا مر بك يحيى فلا تدعه يقيم ساعة وارسله إلى عامر بن زرارة بأبرشهر ففعلوا ذلك . ووكل به سرحان بن نوح العنبري وكان على مسلحة المتعب . فذكر

يحيى بن زيد نصر بن سيار فطعن عليه كأنه إنما فعل ذلك مستقلا لما اعطاه وذكر يوسف بن عمر فعرض به وذكر انه يخاف غيلته إياه ثم كف عن ذكره فقال له الرجل : قل ما احببت - رحمك الله - فليس عليك مني عين ( 1 ) .

فقال : العحب لهذا الذي يقيم الاحراس علي ، والله لو شئت ان ابعث إليه فأوتى به وآمر من يتوطاه لفعلت ذلك - يعني الحسين بن زيد التميمي - . قال : فقلت له : والله ما لك فعل هذا ، إنما هو رسم في هذا الطريق لتشبث الاموال . قال : ثم

اتينا عمرو بن زرارة بأبرشهر فأعطى يحيى الف درهم نفقة له ثم اشخصه إلى بيهق فأقبل يحيى من بيهق وهي اقصى عمل خراسان في سبعين رجلا راجعا إلى عمرو بن زرارة وقد اشترى دواب وحمل عليها اصحابه . فكتب عمرو إلى نصر بن

سيار بذلك فكتب نصر إلى عبد الله بن قيس بن عباد البكري عامله بسرخس والحسن بن زيد عامله بطوس ان يمضيا إلى عامله عمرو بن زرارة وهو على أبرشهر وهو أمير عليهم ، ثم يقاتلوا يحيى بن زيد .


* هامش *

( 1 ) - وفي نسخة " فليس عليك شئ لولا عين " ( * )





- ص 107 -


قال : فأقبلوا إلى عمرو وهو مقيم بأبرشهر فاجتمعوا معه فصار في زهاء عشرة آلاف . وخرج يحيى بن زيد وما معه إلا سبعين فارسا ، فقاتلهم يحيى فهزمهم وقتل عمرو بن زرارة واستباح عسكره واصاب منه دواب كثيرة ، ثم اقبل حتى مر

بهراة وعليها المغلس بن زياد فلم يعرض احد منهما لصاحبه وقطعها يحيى حتى نزل بأرض الجوزجان فسرح إليه نصر بن سيار سلم بن أحوز في ثمانية آلاف فارس من اهل الشام وغيرهم فلحقه بقرية يقال لها ارغوى وعلى الجوزجان يومئذ حماد

بن عمرو السعدي ولحق بيحيى بن زيد أبو العجارم الحنفي والخشخاش الازدي ( 1 ) فأخذ الخشخاش بعد ذلك نصر فقطع يديه ورجليه وقتله . وعبأ سلم - لعنه الله - اصحابه فجعل سورة بن محمد الكندي على ميمنته وحماد بن عمرو السعدي على

ميسرته . وعبأ يحيى اصحابه على ما كان عبأهم عند قتال عمرو بن زرارة فاقتتلوا ثلاثة أيام ولياليها اشد قتال ، حتى قتل اصحاب يحيى كلهم ، وأتت يحيى نشابة في جبهته رماه رجل من موالي عنزة يقال له عيسى ، فوجده سورة بن محمد قتيلا

فاحتز رأسه . وأخذ العنزي الذي قتله سلبه ، وقميصه فبقيا بعد ذلك حتى أدركهما أبو مسلم فقطع ايديهما وارجلهما وقتلهما وصلبهما . وصلب يحيى بن زيد على باب مدينة الجوزجان في وقت قتله - صلوات الله عليه ورضوانه - .


* هامش *

( 1 ) - وفي نسخة " ولحق بيحيى بن زيد رجل من بني حنيفة يقال له : أبو العجلان فقتل يومئذ معه ، ولحق به الحساس الازدي فقطع نصر بعد ذلك يده ورجله " . ( * )





- ص 108 -


حدثنا أبو الفرج علي بن الحسين قال : حدثني أبو عبيد الصيرفي قال : حدثنا محمد بن علي بن خلف العطار قال : حدثنا سهل بن عامر قال : حدثنا جعفر الاحمر قال : رأيت يحيى بن زيد مصلوبا على باب الجوزجان . قال عمر بن عبد الغفار عن أبيه

: فبعث برأسه إلى نصر بن سيار فبعث به نصر إلى الوليد بن يزيد ، فلم يزل مصلوبا حتى إذا جاءت المسودة فأنزلوه وغسلوه وكفنوه وحنطوه ثم دفنوه فعل ذلك خالد بن ابراهيم أبو داود البكري وحازم بن خزيمة وعيسى بن ماهان .

واراد أبو مسلم ان يتبع قتلة يحيى بن زيد فقيل له : عليك بالديوان ، فوضعه بين يديه وكان إذا مر به رجل ممن اعان على يحيى قتله حتى لم يدع احدا قدر عليه ممن شهد قتله ( 1 ) .
وإنك لعلى خلق عظيم فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون.......!

أضف رد جديد

العودة إلى ”مجلس السيرة وتراجم الأئمة“