الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم)

بنت الهدى2
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 108
اشترك في: الاثنين مارس 21, 2005 8:11 pm

مشاركة بواسطة بنت الهدى2 »

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه استعين على أمور الدنيا والدين

واصلي وأسلم على من بسيرته نستنير ولذكره نستعذب، وبالسير على نهجه نرتقي إلى مرضاة الخالق جل وعلا، وعلى آله الطيبين الطاهرين

بالفعل أخي العزيز لم يكن عبد المطلب فقيراً في المال ولكن غناه بمكارم الأخلاق وفضائل الأفعال ارتفع على ذلك الغنى فذاع صيته بتلك الصفات وكذلك كانت سيرة أبائه السابقين له فلم تكن الأموال عندهم للتباهي بها ولكنهم كانوا ينفقونها في إكرام الضيف والعون للضعيف فهم الفرع الذي تميز بمكارم الأخلاق وسمو المكانة وعلو الهمة في خدمة بيت الله الحرام وإغاثة الملهوف فقد قال الشاعر :-


يا أيها الرجل المحول رحله **** ألاَّ نزلت بآل عبد منـــاف
هبلتك أمك لو نزلت برحلهم **** منعوك من عدم ومن إقراف
الخـالطين غنيـهم بفقيرهم **** حتى يعود فقيرهم كالكــافي

ولو أن بعض الكتب تحاول أن تظهره كذلك كما تحاول أن تظهره على غير دين التوحيد،والمهم عندي هو ما كانت تتحلى به تلك الأسرة من الفضائل التي أولاهم بها رب العزة.
أما حادثة شق الصدر فقد كثر فيها اللغط وتعددت الآراء وسعى المؤمنون بها إلى إثباتها وجعلوا منها مراحل وفترات لا أدري لماذا هل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بحاجة لمثل هذه الحوادث لتعلوا مكانته، الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بشر مثلنا في بشريته وإلاّ لماذا أمرنا بالاقتداء به فإذا كانت هذه الحادثة حدثت كما يصفونها أين الكرامة في أن يكون الرسول كما كان وقد أزيل منه حظ الشيطان وأصبح مسيراً ثم إن المؤمنين الصالحين ليس للشيطان عليهم سلطان قال تعالى (( إن عبادي ليس لك عليهم سلطان)) فما بالنا برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو من خيرة عباد الله وهو نبيهم الذي اصطفاه لهم ربهم والآيات كثيرة تتحدث عن عدم قدرة الشيطان على عباد المخلصين، وبالعقل نقول أليس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو خير الأنبياء وسيدهم فلماذا هذا الرسول يولد بمضغة تريد غسل وتنظيف وغيره من الأنبياء لا يحتاج إلى ذلك ،والغريب أن البعض يقول بأنه رأى أثر المخيط على بطن رسول الله عجيب هل الله عاجز عن أن يرجع بطن رسول الله كما كانت ،وفي نفس الوقت هذا الأثر لم يرد في أي وصف للرسول صلى الله عليه وآله وسلم وهكذا كما ذكرت كثرت الأخبار عن حادثة شق الصدر والحديث يقول (( دع ما يربيك إلى ما لا يريبك )) إذا كانوا يريدون الصواب، ثم إن بعض الناس يسعى إلى رفع مكانة الرسول بطريقة خاطئة فنراه يخطئ في حق الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ربما دون قصد وعن جهالة ،والبعض الأخر ممن اندس بين المسلمين من اليهود كانوا يتعمدون دس الإسرائيليات التي ابتلينا بها في كتب الحديث . إلى هنا

ونأتي لسيرة نبينا الطاهرة الخالية من أي شائبة بإذنه تعالى :وصلنا إلى وفاة جده عبد المطلب وكان من أجمل ما قرأته عن كيفية كفالة أبو طالب للرسول صلى الله عليه وآله وسلم هو ما ورد في كتاب المصابيح (( للسيد أبو العباس)) فقد بين ذلك الطرح كيف كانت تلك الأسرة متميزة في حبها لذلك الطفل وكيف كان تعاملها معه رغم أنها في ذلك الوقت الذي لا يقيم للطفولة وزنا يذكر فالطفل عليه أن يسمع ويطيع ما يؤمر به ولكن تلك الصورة نقلت الشيء الكثير (ربما بالنسبة لي لأدري وقعها على الآخرين كيف هو)ولذا سأوردها كما جاءت في الكتاب.
قال: وعُمِّرَ عبد المطلب مائة وعشرين سنة .
ثم حضرته الوفاة ولرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثمان سنين فجمع بنيه وبناته، وهم عشرة بنين وست بنات: الحارث وهو أكبر ولده وبه كان يكنى، والزبير وحجل والمقَوّم وضِرَار وحْمزة وأبو لهب والعباس وأبو طالب وعبد الله وكان أصغر ولده . ومن البنات: عاتكَة وبرة، وصفية وأمامة، وقيل: أمّية وأَروى وأم حكيم البيضاء.
فقال: يا بَنيّ ويا بناتي، قد اعْتَلَلْتُ عِلَلاً كثيرة فما وجدت كهذه، فإذا أنا مت ورصفتم علي الجنادل وحثوتم علي التراب فأيكم يكفل حبيبي محمداً بعدي؟
فما منهم أحد إلاّ قال:أنا أكفله، فقام إليه ابنه الحارث وقال: يا أبتاه إنا لا نأمن إذا كفله أحدنا أن لا يرضى محمد به. وقد كان رسول الله دعاه عبد المطلب فأجلسه؛ ثم عرضهم عليه وقال: أي بني إني صائر إلى ماصار إليه الذين كانوا قبلي، فأي واحد من عمومتك تحب أن يكفلك، فهؤلاء هم حضور النساء منهم والرجال؟ فجعل ينظر إليهم في وجوههم حتى أتى أبا طالب فجلس في حجره، وقال: يا جد لا أُحب غيره. فقال عبد المطلب: سبحان الله مَا أردتُ يا عبد مناف غيرك للذي كان بينك وبين أبيه.
وكان عَبْد الله وأبو طالب والزبير وأم حكيم وأروى وعاتكة أمهم واحدة فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران من بني مخزوم وذلك الذي عَنىَ عبد المطلب.
ثم أنشأ يقول:
أوصيك يا عبد مناف بعدي *** بواحـــدٍ بعد أبيـــــه فــردِ
فــــارقه وهو رضيع المهد *** فكنت كالأم له في الوجـدِ
تبــــديه من أحشائها والكبد *** حتى إذا تم اقـــــتراب الوعد
وانطمتَ أرجــاء أولياء الفرد *** يا بن الذي غيبته في اللحـد
بالكــــره من ثمة لا بالعمـد *** فقال لي والقـــول ذو مـرد
يا بن أخي ما عشت في مــدِ *** إلاَّ كأدنى ولـدي في السرد
إني أراء ذلك باب الرشـد *** قد علمت علام أهل العهـد
إن الفتى سيـد أهل نجـد *** يعلو نجـــــاد البطل الأشـد
عنــــد اشتــداد ركنه المشـتد *** محمداً أرجوه للأشــد
وكل أمـرٍ في الأمــور أدّ
قال: ثم بكى عبد المطلب بكاء شديداً ثم قال: إن محمداً لا يموت حتى يسود العرب والعجم، ثم جعل يقول:
وصيَّت من كنيته بطـالب *** عبد مناف وهو ذو تجارب
با بن الحبيب أقرب الأقارب *** بابن الذي قد غاب غير آيب
فقال لي كهيئة المعاتب *** سبحـان رب الشرق والمغارب
لا توصني بلازم وواجب *** ففي فؤادي مثل لـذع اللاهب
ولست بالآيس غير الراغب *** بأن يحق الله قول الراهب
إني سمعت أعجب العجائب *** من كل خبر عالم وكاتب
هذا الذي يقتاد كالنجائب *** من حـل با لأبطح والأحاطب
أيضاً ومن ثـاب إلى الأثاوب *** من ساكني الحرم أو مجانب

قال: وقضى عبد لمطلب نحبه، وكفل رسولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم عمُّه أبو طالب وفاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي عليه السلام وكانت أول هاشمية ولدت هاشمياً ، ولذلك كان علي عليه السلام المعمم المخول.
وقال الحجاج بن علاَط السُّلمي في قَتْل علي عليه السلام أحد بني عبد الدار:
لله أي مـذبب عـن حـومة *** أعني بن فاطمة المعمم المخول
جــادت يداك لهم بعاجل طعنـة *** تركت طليحــة للجبين مجدلا
وعـللت سيفـك بالدمـاء ولم *** لترده ظمـآن حتى ينهـلا

ولا أدري هل رأيتم ذلك المنظر الرائع الذي رأيته أثناء مطالعتي لهذا المشهد لقد رأيت حركة عيني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين أعمامه ثم نظرت إلى ذلك الطفل البرئ الذي يتحرك ببراءة الطفل إلى حضن عمه ويقول :يا جد لا أحب غيره ،وشعرت كم سيترك أثراً هذا الموقف في نفس عمه أبو طالب وفعلاً كان حب عمه أبو طالب له لا يوصف فقد بذل كل ما لديه من قوة ومكانة لرعاية وحماية ابن أخيه .
وهكذا كانت حياة سيدنا وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم مليئة بمحطات كلها كفيلة بصقل تلك الشخصية العظيمة،فكانت وفاة الجد في تلك العمر المبكرة والذي كان بمثابة الأم والأب له لا شك ستترك أثرأً كبيراً في نفسه صلوات ربي وسلامه عليه ،فبدأ الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم مع عمه أبو طالب مرحلة جديدة من مراحل حياته المليئة بالأحداث والتي كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يعيشها مع عمه ويتأملها ويأخذ منها حاجته من المعرفة والخبرة.

فانتقل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلى تلك الدار التي كانت بمثابة الحضن الدافئ للرسول فقد جعل الله في هذا البيت امرأة لم يكن مثلها في النساء في ذلك الحين فقد أقبلت على ذلك الصبي بكل جوارحها حتى أنها كانت تؤثره على أبنائها ورعته خير رعاية ،رعاية الأم الحنونة التي لا تغفل عن ولدها طرفة عين ،حتى ذكر أنها في سني الجدب والقحط التي مات فيها الناس جوعاً وعطشاً تحرم أولادها من القوت الضروري وتطعمه إياه وظلت تحرص عليه كل الحرص حتى شب وترعرع فأسرعت إلى الإيمان به وتصديقه وأخلصت له في السر والعلن ، وكان الرسول نعم الابن فلم ينسى لهذه الأسرة وهذه الأم كل ما فعلته من أجله، وحين ماتت بكاها وقال ودموعه تنهمر من عينيه اليوم ماتت أمي وأكرمها عند دفنها إي ما إكرام ،ولنتأمل كيف كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في بنوته فقد كان الابن الحنون الرؤوف بأبوية وبمن يحسنون إليه،وكان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لا يفارق عمه أبدا وكان حريصاً على يكون عوناً لعمه في كل ما يقدم عليه من أفعال الخير.
وبدأت رحلة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم التجارية وعمره تسع سنوات إذ رافق عمه إلى رحلة الشام، وكما يروي المؤرخون كانت هذه الرحلة بناءً على طلب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من عمه أن يأخذه معه فامتثل العم لهذا الطلب على الرغم من علمه بمشقة السفر ولكن حبه للنبي جعله يرضى به رفيقاً فبدأت الرحلة وكانت الأولى ثم تلتها رحلات كثيرة ،ونلاحظ أن المؤرخين عندما كتبوا عن هذه الرحلات كتبوا عن أمور قد تكون حدثت وأمور يجب أن يقف المرء عنده متأملاً متفحصاً،من المعقول جداً أن يلتقي بحيرى ويسأل عنه ويدقق في صفاته وعلاماته المذكورة لديه في الكتب كونه منتظر للنبي المذكور في كتبهم وقد اقترب أوانه، ولكن الأمور الخارقة التي ذكرت من تفجر الماء من بطن الصحراء ،والأشجار التي كانت تثمر من ساعتها وغيرها من الأمور التي لا تعني شيئاً والدليل على بطلانها أنه لم يذكرها أحد ممن كانوا يذهبون مع الرسول بعد عودتهم ثانياً أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لم يستشهد بها عليهم حين كذبوه وآذوه بعد البعثة ،والجدير بالاهتمام هو كيف كان تأثير هذه الرحلات على شخصية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فقد كان يمر بمدن كثيرة لها أثرها التاريخي، وحال المسافر دائماً أن يسال ما هي هذه القرية وما حالها والمسافرون عادةً يتحدثون أثناء سفرهم كل منهم يدلي بما لديه والرسول صلى الله عليه وآله وسلم مصغي ومنصت لكل ما يقال فقد مر في طريقه بمدين وسمع عنها وما دار فيها ومر بوادي القرى وكذلك بديار ثمود وما حل بهم ولاحظ عمه أن هذه الحكايات تستهويه فكان يقص عليه كل ما يعرفه عنها وهذا كله يدعم تلك الشخصية بالمعلومات والقصص التي كانت مليئة بالعظة والعبرة ويبدوا أن هذه الرحلات هي التي جعلت من الرسول الكريم كثير التأمل لملكوت الله عز وجل ويبدوا أنها هي التي دفعته فيما بعد الخلوة بغار حراء للتأمل والابتعاد عن تلك الأمة التي هو فيها ،وهكذا كانت رحلات التجارة هي المدرسة المفتوحة والعميقة في عطائها لتزويد الرسول بالمعلومات التاريخية والتجارية في نفس الوقت،فقد تمرس على التجارة من صغره فخبر تلك المهنة وألم بأسرارها وكان يأنف من الأعمال التي يقوم بها تجار مكة وكان لا يتعامل إلاَّ بالصدق والأمانة حتى عرف بالصادق الأمين،وكما نلاحظ بأن الإعداد الإلهي لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نابع من الواقع الذي يعيشه فقد شاء الله أن يحتك هذا الإنسان بالبشر الذي سيتولى دعوتهم فيما بعد منذ صغره فالمعاملة مع الناس والاختلاط بهم والاحتكاك معهم ومشاركتهم يكسبه المعرفة الحقيقية بطبائعهم وكيفية التعامل معهم . إلى هنا أكتفي وأتمنى من العلي القدير أن أكون قد وفقت فيما طرحت وسامحوني إن أخطأت أو قصرت .

Nader
مشرفين مجالس آل محمد (ع)
مشاركات: 1060
اشترك في: السبت إبريل 09, 2005 6:22 pm

مشاركة بواسطة Nader »

أما حادثة شق الصدر فقد كثر فيها اللغط وتعددت الآراء وسعى المؤمنون بها إلى إثباتها وجعلوا منها مراحل وفترات لا أدري لماذا هل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بحاجة لمثل هذه الحوادث لتعلوا مكانته، الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بشر مثلنا في بشريته وإلاّ لماذا أمرنا بالاقتداء به فإذا كانت هذه الحادثة حدثت كما يصفونها أين الكرامة في أن يكون الرسول كما كان وقد أزيل منه حظ الشيطان وأصبح مسيراً


ولكن الأمور الخارقة التي ذكرت من تفجر الماء من بطن الصحراء ،والأشجار التي كانت تثمر من ساعتها وغيرها من الأمور التي لا تعني شيئاً والدليل على بطلانها أنه لم يذكرها أحد ممن كانوا يذهبون مع الرسول بعد عودتهم ثانياً أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لم يستشهد بها عليهم حين كذبوه وآذوه بعد البعثة


بارك الله فيك، نقاط مهمّة جداً، خصوصاً لمن يرى في شخصية الرسول -صلوات الله عليه وآله- الرجل الخارق أو سوبرمان. أو لمن يعشقون خرافات ألف ليلة وليلة و آلهة الإغريق، مما كان له الأثر الأكبر في إهمال وتأمل حياة وسيرة المصطفى.
شكرا للجميع ممن شارك. وأنا متلهف للمزيد.
صورة

وجدانُ الأمةِ
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 619
اشترك في: الثلاثاء فبراير 01, 2005 11:50 pm
مكان: اليمن

مشاركة بواسطة وجدانُ الأمةِ »

تسجيل متابعة ..ولي عودة إن شاء الله..
صورة

محمد الغيل
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 2745
اشترك في: الأحد إبريل 18, 2004 3:47 am
اتصال:

مشاركة بواسطة محمد الغيل »


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
﴿أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى﴾[6]
﴿وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى﴾[7]
﴿وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى﴾[8]
سورة الضحى


ثلاث مراحل مر بها رسول الله واضحة ولها معالمها الثابتة فسبحان الله

آبة أخرى في سورة يونس تقول:
﴿قُل لَّوْ شَاء اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ﴾[16]


كما أن القرآن ينظر لبشرية النبي من زاوية واحدة "التماثل في البشرية " وهي بالفعل سنة الله في كل إنبيائه !

﴿قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِن نَّحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَن نَّأْتِيَكُم بِسُلْطَانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَعلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ﴾[11]
" سورة ابراهيم "

﴿قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا﴾[110]
" أخر آية في سورة الكهف" وسورة فصلت تقول ايضا:
﴿قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ﴾[6]

حتى الكفار ادركوا بشرية النبي

﴿لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّواْ النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ﴾[3]

أختي بنت الهدى 2 ستجدين رسالة على الخاص دمتي لنا وبالفعل لكم همة منقطعة النظير !
صورة
يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُون
صورة

هاشمي
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 256
اشترك في: السبت إبريل 16, 2005 6:33 pm

مشاركة بواسطة هاشمي »

:idea: :idea:
وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

بنت الهدى2
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 108
اشترك في: الاثنين مارس 21, 2005 8:11 pm

مشاركة بواسطة بنت الهدى2 »

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد بن عبد الله وعلى آله الطيبين الطاهرين

تواصلت مرحلة الإعداد الإلهي لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتكاملت فيه كل صفات التكامل الإنساني مما جعله رغم صغر سنه صاحب مكانة في أهله وقومه فقد كانت قريش تتباهى بصدقه وأمانته وخلقه ، وذاع صيته وانتشر عبق هذه الصفات العظيمة إلى أسماع وأذهان وقلوب كل القرشيين فقد كانت قريش بمن فيها تعترف بتميز النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتفرده بكمال الأخلاق والصفات ،فقد كان كما ذكره الله سبحانه وتعالى في كتابه((وإنك لعلى خلق عظيم)) وكما أثنى هو على نفسه بقوله صلوات ربي وسلامه عليه (( أدبني ربي فأحسن تأديبي)) ففي كتاب الله شهادة من المولى عز وجل بعلو أخلاقة وسمو مكانته ،فقد استحوذ صلى الله عليه وآله وسلم على تلك المكانة المتميزة بين قومه وعشيرته رغم صغر سنه فقد شارك الرسول في حلف الفضول وهو مازال في ريعان شبابه وكان معظم المشاركين في هذا الحلف من كبار السن وممن لهم ثقلهم في ذلك الوقت، ففي مشاركته في ذلك الحلف دليل على صدقه وحبه للخير وسعيه لفعله،مع أن الذين هم في سنه منصرفون لشهواتهم وملذاتهم وهو منصرف إلى ما فيه صلاح الأمة وخيرها من منطلق إنساني قبل أن يكون رسالي فهو مازال في طور الإعداد الإلهي ولم يرتقي بعد إلى مرحلة التبليغ.
وفي هذه المرحلة درس لكافة شباب المسلمين بأن الشباب هو مرحلة العطاء الحقيقي في طاعة الله فهي المرحلة التي ينازع فيها الشاب نفسه الإمارة ويرغمها على الطاعات وهنا هو الجهاد الحقيقي الذي تحدث عنه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .
وهكذا كان إعجاب الناس وحبهم لرسول الله صلى عليه وآله وسلم يتزايد يوماً بعد يوم وكانت أخباره تملاْ الأفاق وكلها تشيد بفضله وبكمال عقلة وشدة حكمته .
وكان في الجانب الآخر من هذا كله عيناً مبصرة وأذن واعية وعقلاً راجحاً ورأي حكيماً يرقب هذه الأفعال ويسمع هذه الأخبار كانت تلك العين وذلك الإدراك هما لسيدة نساء قريش في ذلك الحين تلك المرأة التي جسدت في ذلك الزمن معنى وجود المرأة الحقيقي مثلت المرأة في أعلى مراتب العقل الذي اتهمت بأنها تفتقر إليه ،فقد مثلت هذه المرأة بمواقفها كافة معاني العقل الراجح المدرك لمعالي الأمور والمستضيء بنور البصيرة الثاقبة والتي جعلتها أول من أمن وأسلم بنبوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم تلك السيدة الفاضلة هي خديجة بنت خويلد التي كانت أحد أعمدة الإسلام ودعائمه القوية وهي اليد التي امتدت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بكل صدق ومحبه، فقد زرع الله فيها كل ما هو متميز من عقل وفطنة وذكاء لتكون نعم المعين لخير البرية أجمعين.
فهي كبقية الناس كانت تصلها أخبار النبي صلى الله عليه وآله وسلم المحملة بكل أنواع المكرمات التي قل أن تتواجد في شخص واحد،وبعقلية التاجر الماهر بدأت تتفرس في تلك الصفات صدق ،أمانة، قوة، شهامة، رجولة، ذكاء فقالت في نفسها هذا ما أحتاجه وأنا المرأة التاجرة التي تريد لأموالها وتجارتها النماء والربح ،فهي لم تكن تخرج في تجارتها وإنما كانت تستأجر من يخرج لها بالتجارة مقابل شروط معينة.
يروي البعض أن السيدة خديجة (عليها السلام)بعد أن اشتهر أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم دعته إلى أن يذهب في تجارتها إلى الشام لقاء أجر مضاعف عن ما كانت تعطيه لغيره،والبعض يروي بأن عمه أبو طالب هو من سعى لذلك والمهم هو أنه عمل لديها فكانت هي البداية لحياة مليئة بالجهاد والنضال لإعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى .

تحياتي لكافة المشتركين وأهنئكم بحلول الشهر الكريم أدخله الله علينا باليمن والبركة

هاشمي
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 256
اشترك في: السبت إبريل 16, 2005 6:33 pm

مشاركة بواسطة هاشمي »

اللهم صلي على محمد وعلى اله وسلم
وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

المتوكل
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 2274
اشترك في: الاثنين يناير 05, 2004 10:46 pm
مكان: صنعاء
اتصال:

مشاركة بواسطة المتوكل »

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وآله

تسجيل متابعه .... أحسن الله إليكم أختي بنت الهدى2
صورة
صورة

هاشمي
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 256
اشترك في: السبت إبريل 16, 2005 6:33 pm

مشاركة بواسطة هاشمي »

هناك برنامج جميل جدآ في قناة mbc
إسمه " الرسول الانسان "
للشيخ طارق السويدان
يعرض الساعة الخامسة بتوقيت السعودية
وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

جويـدا
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 406
اشترك في: الثلاثاء إبريل 12, 2005 9:56 pm

مشاركة بواسطة جويـدا »

خسارة :cry:
توقيته في نفس توقيت برنامج -أيضاً ممتع ومفيد- للمفكر/ محمد العوضي، في قناة الرأي...وهو تقريباً البرنامج الوحيد الذي أترقبه من السنة للسنة.
صورة

وجدانُ الأمةِ
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 619
اشترك في: الثلاثاء فبراير 01, 2005 11:50 pm
مكان: اليمن

مشاركة بواسطة وجدانُ الأمةِ »

تخطر على بالي الكثير من التعليقات والاستفسارات ولكني سوف أؤجلها حتى لا ( يختبص )السياق..لا تتأخري علينا عزيزتي بنت الهدى بارك الله فيك..والشكر الكثير لكل من يساهم في إثر اء هذا الموضوع
صورة

محمد الغيل
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 2745
اشترك في: الأحد إبريل 18, 2004 3:47 am
اتصال:

مشاركة بواسطة محمد الغيل »

هاشمي وجويدا القراءة للسيرة والبحث فيها وتلخيصها أحسن بكثير من الاستماع الى علماء الحشوية والمجبرة والمشبهين لله هذا ما أوصيكما به !
صورة
يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُون
صورة

Nader
مشرفين مجالس آل محمد (ع)
مشاركات: 1060
اشترك في: السبت إبريل 09, 2005 6:22 pm

مشاركة بواسطة Nader »

هاشمي وجويدا القراءة للسيرة والبحث فيها وتلخيصها أحسن بكثير من الاستماع الى علماء الحشوية والمجبرة والمشبهين لله هذا ما أوصيكما به !

علمتني أخي محمد أن نأخذ الثمرة ونترك العود للنار. ولا أظن أن كلاماّ مثل ما يقال في هذه البرامج يخلو من ثمار.
صورة

جويـدا
مشترك في مجالس آل محمد
مشاركات: 406
اشترك في: الثلاثاء إبريل 12, 2005 9:56 pm

مشاركة بواسطة جويـدا »

شكراً أخي نادر للرد، لأني فعلاً كنت بصدد الرد بما يشبه ذلك!
أخي محمد، شكراً على النصيحة "الوصية"، والتي بالتأكيد أعتز بها كونها جاءت ممن هو في مقام أخي الأكبر والأعلم مني، لكن، أود منكم فقط أن تتابعوا ولو حلقة من البرنامج الذي أخبرتكم به لتدركوا معنى قولي -ممتع ومفيد- ومعنى قولي للمفكر "ولم أقل للعلامة أو الشيخ"!
أما بالنسبة للشيخ/ طارق السويدان، فأنا لا أعلم عنه شيئاً، إلا ما سبق ورأيت "وكان ذلك جزء من حلقة" ! وبذلك لا أستطيع أن أحكم عليه.
أما آن لنا أن نترك قولنا: لا تتابعوا فلان ولا تسمعوا من فلان!
ذاك ما جعلنا لا نستطيع أن نجاري الآخرين فيما وصلوا إليه...
وأخيراً، شكراً مرة أخرى، و..."ما تقلقوش عليا".
صورة

محمد النفس الزكية
مشرفين مجالس آل محمد (ع)
مشاركات: 1642
اشترك في: الأحد يناير 18, 2004 6:14 am
مكان: هُنــــاك

مشاركة بواسطة محمد النفس الزكية »

محمد الغيل كتب:هاشمي وجويدا القراءة للسيرة والبحث فيها وتلخيصها أحسن بكثير من الاستماع الى علماء الحشوية والمجبرة والمشبهين لله هذا ما أوصيكما به !



أحسن الله إليكم أستاذ محمد ..

أضف رد جديد

العودة إلى ”مجلس السيرة وتراجم الأئمة“